20 من الأخلاق الحميدة يجب تعليمها لأطفالك

الكاتب: رامي -
20 من الأخلاق الحميدة يجب تعليمها لأطفالك
يجب أن يتعلم كل طفل العادات والأخلاق الحميدة الأساسية وأن يعمل بها منذ الطفولة. تابعي القراءة للتعرف على مجموعة العادات والأخلاق الحميدة التي يجب أن تعلميها لأطفالك في المنزل.

ليس هناك وقت مبكر للقيام بتعليم طفلك أهمية الأخلاق والآداب. الأطفال يمكنهم التعلم في سن مبكرة للغاية. ويستطيعون تذكر ما تعلموه بوضوح وحفظ كل شيء بشكل أسرع في الصغر مما لو كانوا في سن متأخرة.



الآداب والأخلاق عند الأطفال هي دليل على أنهم نشأوا بشكل جيد. قد يكون تعليم الأخلاق الحميدة للأطفال صعبًا ولكن تأكدي من عدم فقدان الصبر، والصبر هو أيضًا عادة جيدة. يتعلم الأطفال من البالغين كونهم قدوة وأسوة حسنة. لذلك، من الضروري أن نقوم بإتباع أفضل الأخلاق أمام أطفالنا حتى يتمكنوا من المشاهدة والتعلم.

إن تعليم الأخلاق الحميدة لطفلك يجعله أيضًا شخصًا لطيفًا ومهذبًا وطيبًا وسيكـون على الأرجح أكثر نجاحا. في هذه المقالة، سنلقي نظرة على قائمة مكونة من 20 عادة أو خلق من الأخلاق الحميدة التي يجب أن يعرفها طفلك ويتعلمها.

لماذا يجب تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة

يتميز الأطفال ذوي الأخلاق الحميدة دائمًا عن الآخرين سواء أكان ذلك أكاديميًا أو اجتماعيًا. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل الأخلاق الحميدة مفيدة للأطفال.

تعزز احترام الذات

إن المكافأة على الأخلاق الحميدة ورؤية التأثير الإيجابي لسلوكهم في العالم الحقيقي يجعل الأطفال يشعرون بمزيد من الثقة. فالشعور بالاحترام يعزز الثقة.


الحياة الاجتماعية

الأطفال الذين يتسمون بالوقاحة أو العدوانية بشكل عام يجذبون النوع الخطأ من الأصدقاء، في حين أن الأطفال الذين يعاملون أقرانهم وأصدقائهم بلطف واحترام يكونون أكثر شعبية ويجذبون المزيد من الأشخاص المخلصين. تؤدي الأخلاق الحميدة إلى علاقات أقوى وأكثر إيجابية.

فرص أفضل

يبرز الأطفال المهذبون من بين الحشود ويتم منحهم فرصًا أفضل في حياتهم الأكاديمية، فضلاً عن حياتهم المهنية. من المرجح أن يتم توظيف الأشخاص المهذبين ونجاحهم بشكل أسرع في حياتهم المهنية.

السعادة

إن عمل واحد صالح أو استجابة إيجابية من شخص ما يمنح الناس شعورًا بالسعادة والرضا، ومن المرجح أن يكرروا هذا السلوك ويتحول إلى عادة. تؤدي الأخلاق الحميدة إلى أطفال أكثر سعادة.

الأخلاق الحميدة التي يجب أن تعلميها لأطفالك
قول “من فضلك” و “شكرًا لك”

هذه من أولى الأخلاق الأساسية التي يجب أن تعلميها لطفلك. يجب تعليم طفلك أهمية قول “من فضلك” عند طلب شيء و “شكرًا لك” عند الحصول علي شيء، منذ البداية. مارسي هذا الشيء مع طفلك طوال الوقت، حتى يصبح الأمر عادة طبيعية.


طلب الإذن قبل أخذ أي شيء

يجب أن يتعلم الأطفال طلب الإذن قبل أخذ أي شيء ليس لهم حتى مع الأم والأب. كما ينبغي تعليمهم إعادة أي شيء اقترضوه مع تقديم الشكر المناسب.

قول آسف وعفواً

بالإضافة إلى “من فضلك” و “شكرًا لك”، فإن قول “آسف” عند ارتكاب خطأً هو أمر ضروري ليتعلمه الأطفال. علمي طفلك متى وأين يقول آسف وعفواً، وألا يستخدم هذه الكلمات باستخفاف. فالتعاطف والمراعاة مهارة يجب أن يتعلموها.

الطرق على الباب قبل الدخول

يجب تعليم الأطفال أن الخصوصية شيء أساسي، خاصة في المنزل. يجب أن يعلموا أنه من الاحترام الطرق على الباب وطلب الإذن قبل الدخول إلى الغرفة. القيام بذلك أمام أطفالك سيساعدهم على اكتسابها كعادة جيدة.

تغطية الفم عند العطس أو السعال

علمي أطفالك تغطية أفواههم عند العطس أو السعال. علميهم أيضًا أن ادخال الإصبع في الأنف في الأماكن العامة يعتبر فظًا وغير سار. هذا ليس فقط جزءًا من الأخلاق الحميدة ولكنه أيضًا جزء من النظافة.


قول “معذرة”

هذه أيضًا من الأخلاق الأساسية الأخرى التي يجب أن يتعلمها الأطفال. يكون الأطفال غير صبورين بشكل طبيعي، لذلك يجب تعليمهم قول “معذرة” وطلب الإذن بالتحدث. يجب أن يعرفوا أيضًا متى وكيف يدخلون محادثة دون مقاطعة أي شخص.

عدم السخرية من الناس

يجب تعلمه في وقت مبكر جدًا، وإلا فقد يسخر الأطفال من الناس. يجب تعليمهم أنه ليس من الصحيح أبدًا إيذاء مشاعر شخص بالسخرية منه أو التنمر عليه في الأماكن العامة أو الخاصة.

آداب الهاتف

يجب أن يعرف طفلك كيفية التحدث على الهاتف وأن يصمت ويستمع عندما يتحدث شخص على الطرف الآخر. سيساعد ذلك في تكوين الآخرين فكرة جيدة عنه.

إظهار الاحترام للكبار

يجب تعليم الأطفال أن التجربة تؤدي إلى الحكمة والحكمة تؤدي إلى الاحترام. يجب تعليمهم إظهار الاحترام لوالديهم وأجدادهم ومعلميهم وأي شخص بالغ آخر يقابلونه. يمكنك القيام بذلك عن طريق تقديم الاطعمة دائمًا للكبار أولاً أو التخلي عن مقعدك في وسائل النقل العام لشخص أكبر سنًا، أمام طفلك. عندها سيعرفون أن إظهار الاحترام للكبار يدل على حسن الأخلاق.


تعلم وتذكر أسماء الناس

يُظهر استخدام اسم شخص وتذكره أنك بذلت جهدًا للتعرف عليه وتذكره. علمي ابنك أن يتذكر اسم صديق أو اسم أحد أفراد أسرته واستخدامه كثيرًا معه أو معها.

عدم التصويب أو التحديق في الناس

لتعليم أطفالك أن التصويب والتحديق في شخص ما هو أمر فظ، أخبريهم أنهم إذا أشاروا إلى شخص ما، فستشير أصابعهم الثلاثة الأخرى إليهم. يمكنك استخدام ذلك لتعليمهم أن يكونوا مراعين لمشاعر الآخرين. إذا قمت بسؤالهم ماذا سيشعرون إذا قام أحد بالتصويب نحوهم أو التحديق بهم سيجعلهم يفكرون في الأمر.

التعامل بلطف مع الأشخاص ذوي الإعاقة

يشعر الأطفال بالفضول حول كل شيء بشكل طبيعي، لذلك إذا رأوا شخصًا ذو إعاقة، فسيشيرون إليه ويحدقون به ويطرحون الأسئلة بصوت عالٍ أو حتى يخافون منه. يجب تعليمهم أن هؤلاء الأشخاص ذوي الإعاقة هم مثل أي شخص آخر ويجب معاملتهم بشكل طبيعي ولطيف.

أخلاق الضيف الجيد

علمي أطفالك أن يكونوا مراعيين ومهذبين عند زيارة منازل أصدقائهم. يجب أن يعرفوا كيفية التكيف مع مواعيد الأسرة الأخرى وألا يكونوا عنيدين أو متذمرين من الأطعمة المقدمة إليهم والتعبير عن تفضيلاتهم دون غموض. يجب أيضًا تعليم الأطفال الترحيب بالمضيفين جيدًا عند زيارتهم في المنزل.


كيفية إجراء محادثة بشكل لائق

يجب أن يتعلم الأطفال أن الصراخ والصوت العالي ليست الأساليب الصحيحة للتواصل. بغض النظر عن مدى غضبهم أو استيائهم، يجب تعليمهم التحدث بهدوء وتوضيح وجهة نظرهم. يمكنك مساعدة طفلك على تعلم ذلك من خلال فعل الشيء نفسه أمامه. علميه أيضًا أن ينتظر حتى ينتهي الشخص الآخر من الحديث قبل أن يأخذ دوره. سيؤدي ذلك أيضًا إلى جعل طفلك يستمع إليك.

تعلم إظهار التعاطف والمساعدة

يجب أن يصبح تعلم إظهار التعاطف وتقديم المساعدة عادة للأطفال. سيجعلهم ذلك يشعرون بالرضا عن أنفسهم ويساعدهم أيضًا على أن يكونوا محبوبين من قبل الآخرين. يمكنك تعليمهم أشياء مثل إبقاء الباب مفتوحًا للأشخاص الذين أيديهم ممتلئة أو مساعدة الآباء والمعلمين في الأعمال المنزلية.

المشاركة

تصبح هذه العادة مهمة جدًا للأطفال عندما يلعبون مع الآخرين. يجب تعليمهم أن المشاركة تعني الاهتمام وتعليمهم مشاركة ألعابهم أو طعامهم. يمكنك البدء في تعليم هذه العادة من خلال دمج فعل المشاركة عندما تلعبين معهم والإشارة إلى أن القيام بذلك يضيف إلى المتعة.

القيام بالتنظيف وراء أنفسهم

يمكن أن يأكل الأطفال بشكل فوضوي أو لا يضعون ملابسهم وألعابهم في المكان الصحيح بعد استخدامها. لغرس عادة التنظيف فيهم، يمكنك تعليمهم ترتيب ألعابهم بعد اللعب أو أن تطلبين منهم المساعدة في الأعمال المنزلية. وسوف يتعلمون التنظيف تلقائيًا، مع مرور الوقت.


الصدق وعدم الكذب

ابدئي بتعليم الأطفال أن يكونوا صادقين وألا يكذبوا، منذ الصغر. هذه هي القيم الأساسية التي يجب غرسها في أطفالك. تأكدي من أنهم يلتزمون بما قالوه. إذا قدموا وعودًا فارغة، فاجلسي معهم واشرحي سبب أهمية قول الحقيقة. كوني حازمةً وأخبريهم أن الصدق هو أفضل سياسة يتبعونها، فالتطور الأخلاقي مهم منذ البداية.

التواصل البصري

يشير الحفاظ على التواصل البصري أثناء المحادثة إلى الثقة الاجتماعية واحترام الناس. علمي هذا لأطفالك من خلال قضاء وقت ممتع معهم وممارسة التواصل البصري أثناء التحدث. إذا تعلموا هذه القدرة، فسوف يكبرون ليكون لديهم علاقات اجتماعية جيدة مع الناس.

عدم استخدام كلمات بذيئة أبدًا

اللغة البذيئة غير محترمة للغاية وغير سارة. يجب ألا يتعلم الأطفال أبدًا استخدام الكلمات البذيئة أمام أي شخص، حتى لو سمعوها على التلفزيون أو في مكان ما خارج المنزل. إنها عادة أساسية يجب تعلمها. اجلسي معهم واشرحي لهم لماذا لا يجوز استخدام مثل هذه اللغة.

كيفية تعليم طفلك الأخلاق الحميدة
بصفتك كأم، ستكونين أنت مسؤولة عن فهم أهمية الأخلاق الحميدة لدى الأطفال والتأكد من أن طفلك يتعلمها. يمكنك استخدام النقاط التالية لوضع طفلك على الطريق الصحيح لتعلم الأخلاق الحميدة.
الخطوة الأولى هي أن تتمتعي أنت بتلك الأخلاق الحميدة. لأن الأطفال ينظرون إلى الوالدين كقدوة. إذا كنت تريدين أن يكون طفلك ذو أخلاق حسنة، فتأكدي من ممارسة ما تعظينه به أمامه. حتى في لحظات الإحباط، لا تدعي أخلاقك تنحدر أمام أطفالك.
يمكنك تعليم أطفالك بعض السلوكيات والأخلاق مثل التهذيب والطرق علي الأبواب والتنظيف وراء أنفسهم وآداب المائدة وغير ذلك في المنزل بشكل متكرر حتى تثبت في سلوكهم التلقائي.
عندما يفعل طفلك شيئًا صحيحًا أو يظهر عادة جيدة، تأكدي من تشجيعه بكلمات التشجيع الإيجابية. يحب الأطفال المديح، وتشجيعهم في كل مرة يكونون فيها صالحين سيساعدهم في الرغبة في أن يكونوا أفضل. قد يكون لتجاهل الأخلاق الحميدة لطفلك تأثير عكسي حيث قد يلجأ إلى سوء السلوك لجذب انتباهك.
قومي بتصحيح طفلك على الفور عندما يفعل شيئًا خاطئًا. حتى لو كان ذلك في منتصف محادثة مع شخص آخر وقام طفلك بمقاطعته، توقفي لحظة وقومي بتصحيحه برفق. ومع ذلك، إذا كان طفلك حساسًا للغاية، يمكنك التحدث معه على انفراد لاحقًا.
سيحبطك الأطفال عدة مرات بسبب قصر مدة انتباههم ونشاط عقلهم، لكن اصبري، ومن الضروري ألا تغضبي أبدًا. إذا كنت هادئة وحازمة، فسوف يستجيب طفلك بنفس الطريقة أيضًا.
إذا كنت تعلمين أطفالك أن يحترموا الديانات والجماعات والجنس والجنسيات الأخرى، فتأكدي من عدم التحيز أو التعصب أنت أيضًا. علمي أطفالك أن يحكموا بناءً على الشخصية فقط وليس على أي شيء آخر.
استخدمي كلمات مهذبة حول طفلك. والكلمات “من فضلك” و”شكرًا” و”آسف” و”عفوا” و “هل لي أن” هي الكلمات القليلة الأولى التي يجب تعليمها للطفل عند تعلم الأخلاق الحميدة. استخدميها بشكل متكرر مع طفلك وشجعيه على استخدام هذه الكلمات معك أيضًا. اجعليها عادة في المنزل، وسوف يتعلم طفلك هذه الأخلاق الحميدة بشكل طبيعي.

الأخلاق الحميدة هي العناصر الأساسية التي سوف تسهل تعليم أطفالك الآداب العامة وتجعلهم بشرًا أفضل عندما يكبرون. ستجعل من السهل التواصل مع الناس والنجاح في العمل أو المدرسة وإقامة علاقات جيدة مع الآخرين. الأطفال المهذبين والمراعين سيكون لهم أفضل تأثير في العالم. لذا، ابدأي في تعليم أطفالك هذه الأخلاق منذ الطفولة !



اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي أسباب السمنة عند الأطفال
مراحل تطور مرض السيدا
طرق الوقاية من داء السيدا
ما هي طرق أنتقال مرض السيدا وكيفية الوقاية
ما هي طرق أنتقال مرض السيدا
طرق الوقاية والعلاج من مرض السيدا
مفهوم مرض السيدا
وسائل الوقاية من مرض السيدا
مرض السيلان أسبابه ومضاعفاته
مرض السيلان تشخيصه وعلاجه
مرض السيلان
مرض السيلان وأعراضه
مرض السيلان ودور الطبيب في العناية والدعم
مرض الشريان السباتي أعراضه وأسبابه
مرض الشريان الطرفي تشخيصه وعلاجه
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook