نزيف الأنف عند الأطفال

الكاتب: رامي -
نزيف الأنف عند الأطفال
الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى عشر سنوات معرضون لنزيف الأنف. في حين أنه يمكن أن يبدو مقلقًا، إلا أنه ليس الأمر كذلك في معظم الحالات. من المهم معرفة ما يجب فعله عندما يعاني طفلك من نزيف في الأنف، للمساعدة في تخفيف أي أعراض. ومع ذلك، إذا كان طفلك يعاني من نزيف في الأنف متكرر أو إذا لم يهدأ النزيف، فستحتاجين إلى استشارة الطبيب على الفور. إليك ما يجب أن تعرفينه عن نزيف الأنف عند الأطفال.

أنواع نزيف الأنف

ينقسم نزيف الأنف، المعروف أيضًا باسم الرعاف، إلى نوعين:


نزيف الأنف الخلفي

من النادر حدوث نزيف في الأنف الخلفي عند الأطفال ويميل إلى الحدوث عند البالغين المصابين بارتفاع ضغط الدم. قد يصاب الأطفال بهذا النوع من نزيف الأنف فقط في حالة حدوث إصابة خطيرة في الأنف أو الوجه. هنا النزيف يحدث من أعماق الأنف ويسيل الدم إلى أسفل الحلق حتى عندما يكون الشخص في وضع مستقيم.

نزيف الأنف الأمامي

نزيف الأنف الأمامي هو المكان الذي يخرج فيه الدم من الأوعية الدموية السطحية الرقيقة أو الشعيرات الدموية الموجودة في الجزء الأمامي من الأنف. هذا النوع شائع عند الأطفال وغير ضار.

كيفية وقف نزيف الأنف عند الطفل

إذا كان طفلك يعاني من نزيف في الأنف، فاتبعي هذه الخطوات:

اجعلي طفلك يجلس في وضع مستقيم، قد ينحني للأمام ولكن ليس للخلف، لأنه قد يتسبب في تدفق الدم إلى الحلق.
ضعي الثلج على الجدران الخارجية للأنف والرقبة.
اطلبي من طفلك أن يبصق أي دم يسيل بالخطأ باتجاه الحلق.
إذا كان طفلك كبيرًا بما يكفي، اطلبي منه الضغط برفق على الجسر الناعم في وسط الأنف لمدة ??–?? دقيقة بمنديل. إذا كان طفلك صغيرًا جدًا، فسيتعين عليك القيام بذلك من أجله.
في حالة استمرار النزيف حتى بعد ?? دقيقة، اطلب المساعدة الطبية.
أسباب الرعاف عند الأطفال

يمكن أن يحدث نزيف الأنف لأسباب عديدة، ومنها:


قد تتسبب الحساسية والبرد في حدوث تهيج وتضخم داخل الأنف، مما يؤدي إلى تمزق الشعيرات الدموية.
يمكن أن تؤدي الصدمة الناتجة عن أعمال مثل حك الأنف أو نفخ الأنف بشدة أو إدخال شيء حاد في الأنف إلى حدوث نزيف في الأنف. يمكن أن يحدث أيضًا إذا أصيب أنف طفلك بسبب سقوط أو كسر عظم الأنف.
يمكن للعدوى البكتيرية أن تجعل الجلد داخل الأنف أحمر اللون ومؤلماً، مما يؤدي إلى حدوث نزيف.
يعد الهواء الجاف أو الرطوبة المنخفضة أيضًا سببًا شائعًا لنزيف الأنف، حيث أن هذا يهيج أغشية الأنف ويسبب الجفاف.
يمكن أن تسبب المشاكل التشريحية نزيفًا في الأنف بسبب الهياكل غير الطبيعية والنمو داخل الأنف الذي يسبب التقشر.
يمكن أن تسبب مشاكل تخثر الدم الناتجة عن بعض الأدوية مثل الأسبرين أو أمراض مثل الهيموفيليا نزيفًا في الأنف، ومع ذلك، هذا نادر جدا.
قد يصاب الأطفال المصابون بمرض مزمن والذين يحتاجون إلى أكسجين أو أدوية إضافية بنزيف في الأنف، حيث تتأثر بطانة الأنف سلبًا في مثل هذه الحالات.
نزيف الأنف المتكرر عند الأطفال

لا يوجد عدد ثابت من أحداث نزيف الأنف التي يمكن تصنيفها على أنها رعاف متكرر، ومع ذلك، إذا كان طفلك يعاني من نزيف في الأنف بشكل متكرر، فستحتاجين إلى استشارة الطبيب.

قد يحدث نزيف أنفي متكرر أيضًا إذا كان طفلك يعاني من مشكلة في نزيف الأنف. يمكن أن يتسبب قشط الأنف المتكرر في تهيج بطانة الأنف وكشف الأوعية الدموية، والتي تميل بعد ذلك إلى التمزق بسهولة شديدة.

كيف يتم التشخيص؟

يشمل تشخيص نزيف الأنف إجراء فحص جسدي شامل لتحديد السبب الأساسي. سيتم استخدام منظار مضاء بشكل خاص للتحقق من داخل الأنف، ويجب تقديم تاريخ طبي كامل للطبيب. بناءً على الفحص البدني، سيحدد الطبيب خطورة الحالة والحاجة إلى التصوير مثل الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو الاختبارات المعملية مثل اختبارات الدم واختبارات الحساسية.

علاج نزيف الأنف عند الطفل

يمكن إيقاف نزيف الأنف الشائع عن طريق الضغط المباشر على الأنف أو جسر الأنف. في حالة النزيف الذي لا يتوقف، يمكنك وضع ثلج على جسر الأنف لتقليل تدفق الدم أو استخدام بخاخات الأنف التي تقلص الأوعية الدموية لفترة.


كيفية علاج نزيف الأنف المتكرر عند الأطفال

فيما يلي بعض أفضل الطرق لعلاج نزيف الأنف المتكرر عند الأطفال.

يمكن أن يؤدي استخدام أجهزة طرتيب الهواء أو المبخرات في غرفة نوم طفلك إلى إضافة الرطوبة إلى الهواء ومنع جفاف الغشاء المخاطي للأنف.
لم يثبت استخدام الفازلين أو اللانولين (شمع الصوف) فعاليته في منع النزيف المتكرر ضد عدم استخدام الفازلين.
يمكن استخدام مراهم المضادات الحيوية إذا كان هناك التهاب أو وعاء دموي مكشوف على الحاجز الأنفي.
في حالة حدوث نزيف لا يتوقف بسهولة، قد يقترح طبيب الأنف والأذن والحنجرة إجراء عملية الكي، حيث يتم حرق الجلد المحيط بالنزيف لمنع العدوى.

كيفية منع نزيف الأنف عند الأطفال

لمنع نزيف الأنف عند الطفل، اطلبي من طفلك التوقف عن حك أنفه وتأكدي من قص أظافره لمنع إصابة بطانة الأنف. يمكنك أيضًا الاحتفاظ بمرطبات الهواء في غرفة طفلك لتقليل فرص الهواء الجاف. إذا أصيب طفلك بنزيف أنفي متكرر، يمكنك أيضًا مراجعة طبيبك حول استخدام قطرات الأنف المالحة للحفاظ على رطوبة الأنف.

متى تستشيري الطبيب

سوف تحتاج إلى الاتصال بالطبيب إذا:

يحدث نزيف الأنف نتيجة إدخال جسم حاد في الأنف.
تعتقد أن طفلك فقد الكثير من الدم.
لاحظت وجود نزيف في لثة طفلك أو مناطق أخرى.
بدأ طفلك في تناول دواء جديد.
الطفل شاحب ولا يستجيب.
يعاني الطفل من نزيف أنفي منتظم.

إذا واجهت نزيفًا في الأنف لدى طفلك، فلا داعي للذعر لأن معظم حالات نزيف الأنف غير ضارة تقريبًا. اتبعي الخطوات المطلوبة لوقف النزيف، وإذا استمر حتى بعد 20 دقيقة، فستحتاجين إلى اصطحابه إلى الطبيب لمزيد من التشخيص، ومع ذلك، تأكدي من عدم القلق، لأن ذلك لن يؤدي إلا إلى قلق طفلك.

شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ما هي طرق دخول الأدوية إلى الجسم
كل تحتاجين لمعرفته حول التهابات المهبل المختلفة
معلومات عن أنواع كريمات لإزالة الشعر
ما هي أعراض الإصابة بمتلازمة ماير Myhre Syndrome
معلومات عن أهمية الدم ومزاياه
ما هي فصائل الدم وم أندر فصيلة
كل ما تحتاج معرفته حول احتشاء العضلة القلبية
كل ما تحتاج معرفته حول الدهون الثلاثية
كل ما تحتاج معرفته حول الدهون الغذائية
كل ما تحتاج معرفته حول القصور القلبي
كل ما تحتاج معرفته حول تسرع القلب البطيني
كل ما تحتاج معرفته حول تشنج الشريان التاجي
كل ما تحتاج معرفته حول فحص مخطط صدى القلب
كل ما تحتاج معرفته حول مرض الجملة الوعائية المحيطية
كل ما تحتاج معرفته فيما يخص روماتيزم القلب
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook