معنى كلمه

الكاتب: رامي -
معنى كلمه
محتويات المقال

معنى كلمه
معنى كلمه في المعجم الجامع
معنى كلمه في القاموس المحيط
معنى كلمه في اللغة العربية المعاصرة

معنى كلمه ، إن الكلمة هي أساس علم الكلام ودائما ما نتحدث ناطقين بالكلمات لنتواصل مع بعضنا البعض لكن رغم استخدامنا المستمر للكلمات لا نعرف معني كلمة (كلمة)، لذا خلال مقالنا اليوم سنلقي الضوء على معنى كلمه وأصلها ومشتقاتها في المعجم الجامع والمعجم الوسيط واللغة العربية المعاصر والمعجم الغني ومعجم كلمات القران الكريم بالتفصيل في موسوعة فتابعونا.

معنى كلمه
معنى كلمه في المعجم الجامع

قسم المعجم الجامع تفصيله لمعنى كلمه إلى اسم وفعل وسنذكرهم بالتفصيل فيما يلي:

معنى كلمه (كاسم) وجمعها كَلم وكلمات، ومشتقة من كلم.
ومعنى كلمه عند علماء النحو هي اللفظة التي تدل على معني مفرد ومحدد بالوضع، ولابد أن يكون اسم ولكنه يدل على موصوف، أو فعل له دلالة على حالة أو حرف أو حدث.
والكلمة تطلق على المؤلف المكتوب والمطول، أو الرسالة أو الخطبة أو المقالة.
وعندما نقول صاحب الكلمة معناها الشخص صاحب الرأي أو القرار.
أما كلمة السر مثلاً فمعناها رمز يتفق عليه مجموعة من الأشخاص فيما يخص أمر ما.
وكلمة الشرف هي الوعد أو العهد الذي وجب احترامه والوفاء به.
والكلمة الأخيرة مصطلح دارك معناه القرار الأخير أو النهائي.
وفي المؤتمرات والندوات نسمع من المحاور نعطي الكلمة لفلان ومعناها أنه سمح للشخص الموجه له الكلام أن يتحدث.
لذا فإن الكلمة هي كل ما يقال أو يكتب سواء كان مفيداً أو غير مفيد.
أما الكلم (كفعل) فمضارعه يكلم فنقول كالم والمفعول منه كليم أو مكلوم والجمع هنا كلمى.
وعند قولنا كَلم إنسان أي جرحه وسبب له الضيق.
وجمع كلمة فهو كلام الله وعندما نقول جوامع الكلم فيقصد به الكلام الذي يكتب في كلمات قصيرة ولكنه يحمل معاني عظيمة وكبيرة.
معنى كلمه في القاموس المحيط
يقال أن الكلمة جمعها كلام والكلام هو القول أو من كان يكتفي بنفسه.
ولكن القاموس المحيط قد فسر معني كلام أنه الأرض الغليظة واسم قرية تسمي بطبرستان.
والكلمة هي القصيدة أو اللفظة فنقول كلم تكليماً ومعناها الحديث.
معنى كلمه في اللغة العربية المعاصرة
فسرت اللغة العربية المعاصرة الكلمة على أنها لفظة واحدة أو مجموعة من الألفاظ التي لها دلالات في المعني، والحديث النبوي الشريف فيه “الكلمة الطيبة صدقة” صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم.
وفي القران الكريم قال تعالي: “تعالوا إلي كلمة سواء” في سورة أل عمران الأية رقم 64 ويقصد بهانطق الشهادتين أشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله، ويقصد بالكلمة هنا هي العدل وألا نعبد مع الله إله أخر.
وعندما نقول أن الجميع أجتمعت كلمتهم على كذا يقصد هنا أنهم اتفقوا على الأمر ذاته.
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook