معنى شطط

الكاتب: رامي -
معنى شطط
"محتويات المقال

معنى شطط
مرادف شطط
كلمة شطط في القرآن الكريم
معنى كلمة شططا في سورة الجن
معنى كلمة شططا في سورة الكهف
معنى كلمة شططا في سورة ص

تعرف على معنى شطط في معاجم اللغة العربية، وفي آيات القرآن الكريم من خلال هذا المقال، ألفاظ اللغة العربية كثيرة جدًا؛ فهي تُقدر بملايين الكلمات حسبما تم إحصاءها في جميع المعاجم العربية، ومن خواص اللغة أنها مُتعددة الدلالات للفظة الواحدة؛ بمعنى أنه يُمكن لكلمة واحدة أن تحمل أكثر من معنى، ويختلف المعنى حسب السياق اللغوي الذي وُردت فيه، و في هذا المقال من موسوعة نخص بالذكر كلمة “شطط”، ونذكر أبرز مرادفاتها، ودلالاتها، تابعونا.

معنى شطط
مرادف شطط

كلمة “شطط” تحمل أكثر من مُرادف، وأكثر من دلالة.

تأتي لفظة شطط من الجذر اللغوي (ش ط ط)، وتأتي بالكثير من الدلالات الآتية:

الشَطط بفتح الشين هو الابتعاد عن الحق، وتجاوز الحد، والمبالغة في الظلم، والجور.
وتأني شطط  بكسر الشين بمعنى البعد.
وكلمة “شَطُّ” بمعنى الشاطئ، وأحد جانبي السنام.
وكلمة الشَّطاط هي طول القامة، واعتدالها، وحُسنها.
كلمة الشِّطَّةُ تعني بُعد المسافة عن الدار.
كلمة شطط في القرآن الكريم

ورد ذكر كلمة شطط في أكثر من موضع في القرآن الكريم، ونوضح هذا فيما يلي:

معنى كلمة شططا في سورة الجن

وردت كلمة شططًا في الآية رقم (4) في سورة الجن؛ فقال الله تعالى:”وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا”.

هذه الآية تذكر قول الجن بعد سماعهم للقرآن الكريم مُتعجبين من جمال آياته، بأن سفيههم “إبليس” كان يُبالغ في قول الكذب على الله سبحانه وتعالى، وكان يُضلهم جميعًا عن الإيمان بالله عز وجل.

معنى كلمة شططا في سورة الكهف

وردت كلمة شططًا في سورة الكهف في الآية رقم (14) في قول الله تعالى:”وَرَبَطْنَا عَلَى? قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَ?هًا ? لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا”.

هذه الآية تصف حالة أصحاب الكهف أمام الملك الظالم الذي كان يُعاتبهم على تركهم عبادة آلهته، وعبادتهم لرب العالمين، حين قالوا أن الله ربنا هو مالك السماوات، والأرض، وأنهم لن يعبدوا من دونه إلهًا آخر، وإذا فعلوا؛ فبهذا يكونوا قد تجاوزوا الحد في الافتراء، والظلم، والبعد عن الصواب.

معنى كلمة شططا في سورة ص

وردت كلمة “تشطط” في سورة “ص” في الآية رقم (22) في قوله تعالى:”إِذْ دَخَلُوا عَلَى? دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ ? قَالُوا لَا تَخَفْ ? خَصْمَانِ بَغَى? بَعْضُنَا عَلَى? بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى? سَوَاءِ الصِّرَاطِ”.

هذه الآية تذكر حال داود عليه السلام، وما شعر به من فزع حينما جاءه خصمان في وقت الليل، وقالا له أن لا يخاف، وأنهما قد قدما إليه ليحكم بينهما، طالبين منه أن يحكم بالعدل بينهما، وألا يظلم أحدًا منهما.

كانت هذه جميع دلالات كلمة “شطط” في معاجم اللغة العربية المُختلفة، وأيضًا أوردنا التفسيرات المختلفة لها كما وردت في آيات القرآن الكريم."
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook