معنى حسبي الله ونعم الوكيل

الكاتب: رامي -
معنى حسبي الله ونعم الوكيل
محتويات المقال

معنى حسبي الله ونعم الوكيل
فوائد حسبي الله ونعم الوكيل للمظلوم
تكرار قول حسبي الله ونعم الوكيل

في المقال التالي نعرض لكم معنى حسبي الله ونعم الوكيل بالتفصيل، وتعد تلك الجملة من أجمل أدعية الذكر التي وُردت في القرآن الكريم، وفي صحيح السنة النبوية الشريفة، فالذكر يُحصن قائلة من كل الشرور، ويرطب اللسان ويُريح القلوب، ويحصل الإنسان على جبال من الحسنات كلما التزم بقول تلك الأذكار، وفي مقال موسوعة التالي نعرض لكم شرح فضل حسبي الله ونعم الوكيل، وفوائد ألإكثار من ترديد تلك الجملة.

معنى حسبي الله ونعم الوكيل

فسر علماء الدين الإسلامي جملة “حسبي الله” بأن الله تعالى هو وكيلنا، وهو الذي يكفينا ولا يكفينا أحد غيره، وأننا نؤمن بقدرة الله عز وجل وعظمته، وجملة “ونعم الوكيل”، هي جملة مدح، تشير إلى أن الله عز وجل كفيل بتيسير كل أمورنا، وأننا نتوكل عليه في كل أمورنا، وأن الله خير وكيل لعباده، ويكفيهم بفضله وكرمه، وأننا إذا لجئنا له فلن نضيع أبداً، ولن تخيب ظنونا، وفي العموم فإن تلك الجملة هي مدح وثناء في عظمة الله عز وجل، فنوكل جميع أمورنا على الله عز وجل وهو قادر على تيسيرها.

فوائد حسبي الله ونعم الوكيل للمظلوم

في الكثير من الأحيان يتعرض الإنسان للظلم من غيره، ولا يستطيع الحصول على حقه، ولا يجد مأوى ولا ملجأ إلا في ذكر ودعاء الله عز وجل، ودعاء حسبي الله ونعم الوكيل من الأدعية التي ترد حقوق المظلومين وتنصرهم، فالله عند ظن عباده به،كما قال رسول الله صلى الله عليكم سلم “اتَّقُوا دَعْوَةَ المَظْلومِ فإنَّها تُحْمَلُ على الغَمامِ“.

ولكن هناك بعض الشروط التي يجب أن نلتزم بها عند قول هذا الدعاء وهي:

يشترط أن تكون نيتنا خالصة لوجه الله عز وجل عند قولنا لهذا الدعاء، ولا ندعوه بهدف الرياء.
أن نكون صادقين في التوكل على المولى عز وجل، وأن نكون واثقين في قدرته وعظمته.
يجب أن ندعو الله عز وجل ونذكره في كل وقت وحين، ولا يجب أن نلجأ إلى الله في أوقات الشدة فقط وننسى فضله علينا في وقت الرخاء.
اليقين بمدى حكمة الله عز وجل في تأجيل استجابة الدعاء، كما لا يجب أن ندعو بأشياء قد حرمها الله تعالى.
تكرار قول حسبي الله ونعم الوكيل

قول الدعاء حسبي الله ونعم الوكيل له الكثير من الفضائل التي تعود على الإنسان، فذكر الله يزيد من ميزان الحسنات، ويبعد شرور الدنيا عن العباد، وحتماً فإن الإكثار من ذكر الله له الكثير من الفوائد، فقد قال الله عز وجل في كتاب القرآن الكريم (الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ، الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ، فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ”) فإذا قال الإنسان دعاء “حسبي الله ونعم الوكيل” 450 مرة، فسيهبه الله الكثيرمن النعم، ومنها:

قول ذكر “حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم” في الصباح وفي المساء يزيل هموم العباد.
قول هذا الدعاء يرفع الهم والمشاكل عن العباد، ويعافيهم من الإصابة بأي مكروه، فالله هو ملجأنا ووكيلنا يكفينا من كل شيء.
يرضى الله عز وجل عن عباده الذين يذكرونه دائماً، ويرزقهم السعادة وراحة البال في الدنيا، ويرزقهم الجنان في الأخرة.
يفرج الله كرب المظلومين وينصرهم، ويلقي الرعب في صدور الظالمين.
في هذا الذكر تفويض للمولى عز وجل، فالله هو وكيل عباده يحميهم من كل سوء وشر، ويرفع عنهم البلاء والأذى، ويرزقهم السكينة والاطمئنان.
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook