معنى التثاؤب عند التحدث مع شخص معين

الكاتب: المدير -
معنى التثاؤب عند التحدث مع شخص معين
"محتويات
التثاؤب
لماذا يحدث التثاؤب
أسباب كثرة التثاؤب
علاج التثاؤب الزائد
النساء أكثر تجاوباً مع التثاؤب لأنهن أكثر تعاطفاً
التجاوب مع التثاؤب يؤكّد تقارب الشخصين عاطفياً
التثاؤب

التثاؤب هو في الغالب عملية غير طوعية لفتح الفم والتنفس بعمق وملء الرئتين بالهواء وهي استجابة طبيعية جدًا لكون الجسم متعبًا، في الواقع عادةً ما يتم التثاؤب بسبب النعاس أو التعب، بعض عمليات التثاؤب قصيرة وبعضها يدوم لعدة ثوان وقد يصاحب التثاؤب عيون دامعة أو تنهدات متمددة أو مسموعة

الباحثون ليسوا متأكدين بالضبط لماذا يحدث التثاؤب ولكن المحفزات الشائعة تشمل التعب والملل والتثاؤب قد يحدث أيضًا عندما تتحدث عن التثاؤب أو ترى أو تسمع شخصًا آخر يتثائب، ويُعتقد أن التثاؤب المعدي قد يكون له علاقة بالتواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى ذلك تشير دراسة نشرت عام 2013 في المجلة الدولية للبحوث الطبية التطبيقية والأساسية إلى أن التثاؤب قد يساعد في تبريد درجة حرارة الدم اغ.

لماذا يحدث التثاؤب

التثاؤب يخدم العديد من الوظائف المختلفة وإليك بعض الدراسات الحالية حول الأنواع المختلفة من التثاؤب وما قد تعنيه:

تثاؤب النعاس: هذا النوع له علاقة مع الإيقاعات البيولوجية والهرمونات المنتجة أثناء النوم وقبل الاستيقاظ.

تثاؤب التنبيه: هذا النوع أكثر تعقيدًا قليلًا حيث يُعتقد أنها طريقة يحاول بها جسمك مساعدة دماغك على العمل بشكل أفضل، اعتقد العلماء ذات مرة أن “التثاؤب بعد الظهر” هو طريقة للحصول على أكسجين إضافي لجسمك أو طرد ثاني أكسيد الكربون منه ولكن تم دحض ذلك وبدلًا من ذلك فإن التثاؤب العميق قد يكون ببساطة وسيلة لتبريد جسمك وكذلك تبريد الدم الذي يذهب إلى الدماغ .

أسباب كثرة التثاؤب

التثاؤب المفرط هو التثاؤب الذي يحدث أكثر من مرة في الدقيقة الواحدة وعلى الرغم من التثاؤب المفرط عادةً ما يشير إلى كون الانسان نعسانًا أو يشعر بالملل وقد يكون من أعراض مشكلة طبية كامنة، يمكن أن تسبب بعض الحالات رد فعل “va” مما يؤدي إلى التثاؤب المفرط وأثناء رد الفعل المبهم هناك نشاط متزايد في العصب المبهم حيث يمتد هذا العصب من الدماغ إلى الحلق إلى البطن وعندما يصبح العصب المبهم أكثر نشاطًا ينخفض معدل ضربات القلب وضغط الدم بشكل كبير ويمكن أن يشير رد الفعلالى عدة أشياء منها اضطراب النوم أو حالة قلبية خطيرة

أسباب التثاؤب المفرط: السبب الدقيق للتثاؤب المفرط غير معروف ومع ذلك قد يحدث نتيجة:

النعاس أو التعب
اضطرابات النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم أو التخدر
الآثار الجانبية للأدوية التي تستخدم لعلاج الاكتئاب أو القلق مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)
نزيف في القلب أو حوله

على الرغم من أن التثاؤب المفرط أقل شيوعًا إلا أنه يمكن أن يشير أيضًا إلى ما يلي:

ورم في المخ
نوبة قلبية
صرع
التصلب المتعدد
قصور الكبد
عدم قدرة الجسم على التحكم في درجة حرارته

تحدث إلى طبيبك إذا لاحظت زيادة مفاجئة في التثاؤب خاصةً إذا كنت تتثاءب كثيرًا دون سبب واضح حيث يمكن لطبيبك فقط تحديد ما إذا كان التثاؤب المفرط يحدث نتيجة لمشكلة طبية أم لا.

علاج التثاؤب الزائد

إذا كانت الأدوية تسبب التثاؤب المفرط فقد يوصي طبيبك بجرعة أقل لذلك تأكد من مناقشة هذا الأمر مع طبيبك قبل إجراء أي تغييرات على أدويتك حيث يجب ألا تتوقف عن تناول الأدوية دون موافقة الطبيب، إذا كان التثاؤب المفرط يحدث نتيجة لاضطراب النوم فقد يوصي طبيبك بالأدوية المساعدة على النوم أو تقنيات الحصول على نوم أكثر راحة وقد تشمل هذه الخطوات ما يلي:

استخدام جهاز التنفس
ممارسة للحد من التوتر
الالتزام بجدول نوم منتظم

إذا كان التثاؤب المفرط هو أحد أعراض حالة طبية خطيرة مثل الصرع أو فشل الكبد يجب علاج المشكلة الأساسية على الفور.[1]

النساء أكثر تجاوباً مع التثاؤب لأنهن أكثر تعاطفاً

التثاؤب معدي وهو شيء نعرفه بالفعل ولكن العلماء أظهروا أن النساء أكثر عرضة للإصابة بنوبة من التثاؤب المعدي من الرجال لسبب بسيط هو أنهن يشعرن بتعاطف أكبر مع الآخرين، ومن الثابت أن العديد من الأفراد سوف يتثاءبون عندما يرون أو يسمعون شخصا آخر يتثاءب أو عندما يفكرون أو يقرأون عن التثاؤب ومن المعروف أيضًا أن التثاؤب من المرجح أن يكون أكثر عدوى بين الأصدقاء المقربين وأفراد الأسرة من بين الغرباء.

ويعتقد الباحثون الذين أجروا الدراسة أن النتائج تشير إلى فرق بيولوجي عميق بين الجنسين من حيث مشاعرهم التعاطف ية، وقال العلماء إن النساء أكثر انسجامًا مع الحالة النفسية للرفقاء ولهذا السبب من المرجح أن ينخرطن في التثاؤب المعدي، إن درجة الترابط الاجتماعي بين الأفراد مهمة للتثاؤب المعدي وكذلك بالنسبة للجنسين حيث يتفاعل هذان المتغيران مع بعضهما البعض للتأثير على ما إذا كان من المرجح أن يشارك شخص ما في التثاؤب المعدي.

وقال الدكتور “بالاجى” :النساء أكثر تعاطفًا من الرجال في عدة جوانب من حياتهن وهذا له أساس بيولوجي لأن النساء تطورن من أجل الرعاية كأمهات، والسؤال هو: (إذا كانت الإناث أكثر تعاطفًا من الذكور هل يمكننا استخدام التثاؤب المعدي كمؤشر على هذا التعاطف؟) الجواب هو نعم”

وأكدت الدراسة التي نشرت على الإنترنت في الجمعية الملكية للعلوم المفتوحة أن الرجال والنساء على حد سواء كانوا أكثر عرضة للتثاؤب المعدي في حضور الأصدقاء المقربين أو العائلة، ولكنها أثبتت أيضًا للمرة الأولى أنه في ظل “الظروف الطبيعية” كانت النساء أكثر عرضة للتثاؤب المعدي من الرجال، وقد أشارت الدراسات السابقة في الإنسان والحيوانات إلى أن التثاؤب المعدي مرتبط بمدى ارتباط الأفراد الوثيق مما يشير إلى أنه تطور كنوع من آلية الترابط للحفاظ على التعاطف داخل مجموعة متماسكة من الأفراد.

التجاوب مع التثاؤب يؤكّد تقارب الشخصين عاطفياً

ما لم يكن معروفًا حتى الآن هو أن النساء أكثر عرضةً بكثير من الرجال للتثاؤب عندما تكون في صحبة شخص قريب منهم ويكون قد تثاءب بالفعل ويعتقد الباحثون أن هذا يشير إلى وجود فرق بيولوجي بين الجنسين في قدرتهم على الشعور بالتعاطف وكذلك قدرتهم على فهم ومشاركة مشاعر الآخرين، وقد كشف تحليل للتثاؤب لدى الرجال والنساء لوحظ دون وعيهم في بيئاتهم “الطبيعية” للمكتب أو على العشاء أو في المناسبات الاجتماعية عن ميل متزايد إلى حد كبير للنساء الى التثاؤب مقارنةً بالرجال بعد رؤية رفيق مقرب يتثاءب.[2]

مرآة الخلايا العصبية تجعلنا نرد تلقائيًا على ابتسامة الآخرين أو تثاؤبهم

التثاؤب معدي، ومع ذلك لم يتم إجراء سوى القليل من الأبحاث لتوضيح تمثيل الخلايا العصبية لهذه الظاهرة، تم اجراء دراسة عن هذه الظاهرة وكان هدف هذه الدراسة هو اختبار فرضية أن نظام الخلايا العصبية مرآة الإنسان (MNS) يتم تنشيطه عن طريق التثاؤب المتصور بصريًا، تم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي لتقييم نشاط الدماغ أثناء التثاؤب المعدي (CY)

تمت مقارنة التغيرات التي تعتمد على الإشارة في مستويات الأكسجين في الدم عندما شاهد الأشخاص أشرطة فيديو لوجوه تثاؤب بدلًا من الوجوه ذات التعبير المحايد، وردًا على ذلك التثاؤب وأظهرت الأجهزة نشاطًا من جانب واحد من منطقة برودمان 9 (BA 9) وجزءًا من الدوران الأمامي السفلي الأيمن وهي منطقة من MNS،

وبهذه الطريقة يمكن أن يتقاسم شخصان الحالات الفسيولوجية والعاطفية المرتبطة بها على أساس الأنماط الحركية المصورة وهذا هو أحد مكونات (التعاطف الحركي) الذي يكمن وراء تطور التعاطف المعرفي. [3]

المراجع
الوسوم
التثاؤب"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook