معلومات عن مقبرة زيوا في تركيا شاهد على ظلم الأرمن

الكاتب: رامي -
معلومات عن مقبرة زيوا في تركيا شاهد على ظلم الأرمن

معلومات عن مقبرة زيوا في تركيا شاهد على ظلم الأرمن

معلومات عن مقبرة زيوا في تركيا شاهد على ظلم الأرمن

تثبت شهادات شهود عيان عاشوا الظلم الذي قامت به العصابات الأرمنية إبان الحرب العالمية الأولى، والمقابر الجماعية التي اكتُشفت خلال أعمال حفر أُجريت في تواريخ مختلفة، إضافةً إلى الوثائق التي يضمّها أرشيف هيئة الأركان التركية، المجازر التي تعرّض لها المسلمون وخاصة شرقي الأناضول

وتعتبر ولاية “وان” إحدى الولايات التركية، التي شهدت أقسى المجازر التي ارتكبتها العصابات الأرمنية بين أعوام 1915 و1918، بحقّ الأطفال، والمسنين، والنساء مستغلين وجود الرجال والشبان في جبهات القتال، وعدم امتلاكهم للأسلحة للدفاع عن أنفسهم

الأحداث بدأت فعلياً في القرن التاسع عشر، وأن سببها الرئيسي سياسات الدول العظمى المتعلقة بشرقي الأناضول

و أن الأرمن الذي أتمّوا تنظيمهم قبل دخول الدولة العثمانية الحرب، وخاصة بواسطة جمعيتي، “الطاشناق”، و”الهنشاق”، بدأوا بقتل مواطني الدولة العثمانية ممن لم يذهبوا إلى جبهات القتال (النساء، الأطفال، المسنين)

الأرمن وبتمردهم الذي قاموا به مهّدوا الطريق للروس من أجل احتلال شرقي الأناضول، “فالتمرد الأرمني بدأ بشكلٍ كثيف في وان، اعتباراً من نيسان/ أبريل عام 1915، وسهّل عمل الروس لاحتلال المنطقة، وفي 20 آيار/ مايو 1915 احتل الروس والأرمن “وان” بشكلٍ كامل، وعليه قرّر نحو 2500 من النساء، والمسنين، والأطفال، من سكان قرى عديدة مثل “هاكيس”، و”ديريبي”، وغوللو”، و”غول صونلار”، اللجوء إلى “وان” خوفاً من قيام العصابات الأرمنية بارتكاب المجازر بحقهم، إلا أنهم آثروا البقاء مكانهم بعد سماعهم بوقوع “وان” تحت احتلال الأرمن والروس بشكلٍ كامل وتدميرها، وتعرّض المسلمين فيها لمجازر كبيرة، وهروب من نجا إلى مدينة بيتليس”.
الأرمن دخلوا قرية “زيوا”، وأن سكان باقي القرى في المنطقة (8 قرى) قرّروا الدفاع عن أنفسهم.

و سكان تلك القرى وبإمكاناتهم البسيطة، حفروا خنادق في المنطقة الممتدة بين البحيرة الموجودة هناك وقرية “زيوا” على شكل حرف “U“، وقرّروا الدفاع عن أنفسهم، وفي 20- 25 آيار/ مايو 1915 شنّت العصابات الأرمنية هجوماً على القرية ومحيطها، إلا أن وسائل الدفاع لدى السكان المتبقين في القرية لم تكن كافية لوجود الرجال والشباب في جبهات القتال، لكنهم اشتبكوا بشكلٍ عنيفٍ مع الأرمن، وبعد نفاذ ذخيرتهم المتوفرة، لجأوا إلى استخدام الأسلحة البيضاء كالفؤوس والأدواد الحادة”


شارك المقالة:
106 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook