معلومات عن الأميرة خديجة ابنة آخر السلاطين العثمانيين

الكاتب: رامي -
معلومات عن الأميرة خديجة ابنة آخر السلاطين العثمانيين

معلومات عن الأميرة خديجة ابنة آخر السلاطين العثمانيين

معلومات عن الأميرة خديجة ابنة آخر السلاطين العثمانيين

«إلى أين نحن ذاهبون؟ ربما إلى مأساة غير متوقعة وربما إلى أيام غربة مملوءة بالجفاء والألم.. بهذه الضربة تحطمت جميع آمالي وانطفأت جميع أنوار سعادتي».. هكذا كانت كلمات الأميرة

«در شهوار»، الابنة الوحيدة لآخر السلاطين العثمانيين، ظناً منها أنها تستعيد بكلماتها هذه الساعات الحزينة من عمرها عندما صدر قرار ترحيل أبيها وأسرتها من البلاد وهي لازالت طفلة لم تتعدى العاشرة من عمرها.
لقبت الأميرة خديجة بدر الملوك (Durru Shehvar) وقد كان اسم أبيها السلطان عبد المجيد وهو آخر خلفاء آل عثمان.

وكان اسم والدتها عطية مهستي هانم.

قيل أنها كانت واحدة من أجمل فتيات عصرها ، وقد كان السلطان عبد المجيد يرسم لها لوحات كثيرة ويعلقها في قصر دولما (dolma saray?)

در شهوار التي ولدت في 26 كانون الثاني من عام 1914 بقصر تشاملجا (çaml?ca) في منطقة أوسكودار (üsküdar) باسطنبول.


وقد توجهوا بعد ترحيلهم هي وعائلتها إلى مدينة نيس في فرنسا ، وبعد بضع سنوات اصطحب والدها عائلته إلى الهند ليكونوا ضيوفاً عند نظام الدين حاكم مقاطعة حيدر أباد والذي كان أغنى رجلاً في العالم.

توفيت الأميرة «در الشهوار» أو أميرة «الهند التركية» كما أطلقت عليها بعض الصحف العالمية، في العاصمة البريطانية، لندن، في 7 فبراير 2006، عن عمر ناهز 92 عاما، وقد أوصت ولديها اللذين يقيمان في حيدر أباد بالهند بدفنها بمقبرة المسلمين في لندن المسماة بـ«رووك وود» وليس في بلاد أجدادها بتركيا، وبهذا أثبتت هذه الأميرة حبها وإخلاصها لوالدها حتى آخر لحظة في حياتها رغم أنها عند مغادرتها وطنها عام 1924 وهي طفلة في العاشرة قد أثبتت أيضا محبتها لبلدها عندما التقطت وهي «درّة الملوك» حصوة صغيرة لتذكرها بوطنها وهي بالنسبة إليها أعز من كل الدرر، كما كتبت في مذكراتها.
شارك المقالة:
99 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook