مدن سياحية في الهند بالترتيب حسب مقوماتها الطبيعية

الكاتب: المدير -
مدن سياحية في الهند بالترتيب حسب مقوماتها الطبيعية
"محتويات
السياحة في الهند
أجرا
مدينة فاراناسي المقدسة
أمريتسار
جايسالمر
دلهي
جايبور
مومباي
بنغالور
مدينة ميسور
حيدر أباد
السياحة في الهند
أجرا

تشتهر مدينة أجرا بشيء واحد وهو وجود تاج محل الشهير وأحد عجائب الدنيا السبع والمثير للإعجاب، حيث يقع على الضفة الجنوبية لنهر Yamuna في أجرا كما يجذب تاج محل ملايين السياح سنويًا إلى المدينة

حيث تم بناء الرخام الأبيض المصنوع من البورسلين في الضريح من قبل إمبراطور كنصب تذكاري فخم لزوجته وهو رمز للرومانسية والحب والمغامرة، كما تعتبر مدينة أجرا مدينة صغيرة ومرحبة بالسياح والزوار على مدار العام، كما تعد قلعة أجرا القديمة التي تعود إلى حقبة المغول التي تعتبر مكانًا جذابًا للزوار كما يمكنك النظر إلى الجدران المدهشة داخل القلعة.

مدينة فاراناسي المقدسة

لطالما ارتبطت مدينة فاراناسي المقدسة بالطقوس الدينية وهي تعتبر مركز حج رئيسي للهندوس كما أنها تطل على نهر الجانج العظيم وهو أحد أهم الرموز الدينية، ويعود تاريخ فاراناسي إلى القرن الثامن قبل الميلاد لذلك تعتبر واحدة من أقدم المدن في العالم .

وهناك العديد من الأسباب لزيارة مدينة فاراناسي المقدسة وذلك من أجل الحصول على فرصة لأستكشاف الحي القديم المجاور لنهر الجانج حيث ستجد معبد Kashi Vishwanath الذي تم بناؤه عام 1780، ومعبد Vishwanath الجديد مع المعابد السبعة المنفصلة مهم أيضًا

كما يعتبر الاستحمام في نهر الجانج ذا أهمية كبيرة للهندوس داخل طقوسهم الدينية،  كما تفتخر مدينة فاراناسي أيضًا بوجود جامعة Banaras Hindu التي تأسست عام 1917 وتشتهر بمكتبتها الضخمة التي تضم أكثر من مليون كتاب، ومتحف Bharat Kala Bhavan الرائع الذي يضم مجموعات رائعة من اللوحات والمنحوتات والمخطوطات المصنوعة من أوراق النخيل ومعارض التاريخ المحلي.

أمريتسار

تأسست مدينة أمريتسار عام 1577 من قبل رام داس وهي مركز مهم لتاريخ وثقافة السيخ، كما أنها عامل جذب رئيسي للسياح والزوار لأنها تحتوي على المعبد الذهبي الذي تم افتتاحه في عام 1604 وما زال يشار إليه غالبًا باسم المعبد الذهبي وذلك بسبب زخرفته الذهبية الجميلة

وتعتبر من أقدس مزارات السيخ العديدة في الهند كما أنها تجذب أيضًا العديد من الهندوس وأتباع الديانات الأخرى، وقد تم بناء المعبد بمزيج من الأساليب الهندوسية والإسلامية ويتميز قسمه السفلي الرخامي بزخارف نباتية وحيوانية مزخرفة وتمثل القبة الذهبية الكبيرة زهرة اللوتس وهي رمز النقاء للسيخ بالإضافة إلى تصميمه الرائع المجذب للسياح.

جايسالمر

سميت مدينة جايسالمر الذهبية بهذا الاسم نسبة للحجر الرملي الأصفر المستخدم في معظم مبانيها كما أنها واحة من العمارة القديمة الرائعة التي ترتفع من الكثبان الرملية في الصحراء، كما كانت المدينة ذات يوم موقعًا استراتيجيًا ولذلك هي اليوم مدينة مليئة بالقصور القديمة الرائعة والبوابات الرائعة، وحصن جايسالمر الضخم المعروف أيضًا باسم Golden Fort وهو مبنى ضخم من القرن الثاني عشر يرتفع عالياً فوق المدينة.

بالإضافة إلى القصور والمعابد والمنازل القديمة الرائعة الأخرى، حيث تضم مدينة جايسالمر قلعة تضم 99 حصنًا جنبًا إلى جنب مع بوابات ضخمة تؤدي إلى فنائها الرئيسي حيث ستجد قصر المهراجا المكون من سبعة طوابق، حيث بدأ بناء أو لقصر في أوائل القرن السادس عشر وأضيف إليه الحكام حتى القرن التاسع عشر ويقدم أقسامًا مفتوحة للجمهور بما في ذلك مناطق مزينة بشكل جميل ببلاط قادم من إيطاليا والصين وأبواب حجرية منحوتة بشكل مذهل، وبالإضافة إلى ذلك تتميز مدينة جايسالمر أيضاً بعدد من المعابد الأخرى التي يعود تاريخها إلى القرنين الثاني عشر والسادس عشر، وكل منهم مزين بصور رخامية رائعة وحجر رملي ومخطوطات من سعف النخيل وأسقف مطلية بألوان زاهية

كما تتميز المدينة أيضاً بمكتبة Gyan Bhandar والتي يبلغ عمرها 1000 عام حيث تحتوي على العديد من المخطوطات، بالإضافة إلى العديد من الآثار الأخرى التي تعود إلى القرن السادس عشر.[1]

دلهي

تزدهر مدينة دلهي بمزيج من من الأماكن التاريخية والحداثة اللامعة لطالما اشتهرت العاصمة الهندية بأنها مزدحمة ومليئة بالحياة وذلك لأنها مكان يجتمع فيه الماضي والمستقبل على الرغم من شوارعها المزدحمة والأسواق المزدحمة ومحطات القطارات المكتظة بالناس، فإن دلهي لديها الكثير من الأسباب من أجل ذلك الأزدحام

توفر الأماكن السياحية والثقافة مزيجًا مغريًا للعديد من الزوار الذين يسافرون إلى المدينة لامتصاص الأجواء الهندية، وذلك عندما نقم بزيارة القلعة الحمراء التي تعود إلى القرن السابع عشر ونستمتع بمقياس العمارة المغولية، ثم نقوم بزيارة المسجد الجامع في دلهي، حيث يمكنك الاستمتاع بالأجواء الهادئة، ثم نصعد إلى أعلى برج المسجد مقابل رسوم رمزية حتى نستمتع بمشاهدة المدينة من الأعلى.

جايبور

مدينة جايبور الوردية هي عاصمة ولاية راجاستان، حيث يمكنك العثور على قلعة أمبر الجميلة ومجمع مذهل مترامي الأطراف حتى يصل على جانب التل المطل على البحيرة، كما تقع القلعة الفخمة خارج المدينة وتم بناؤها في عام 1592 حيث كانت أيضًا قصرًا لبعض الوقت ولكنها أصبحت الآن معلمًا سياحيًا مثيرًا للإعجاب كما يتميز بحدائقة المذهلة، بالإضافة إلى قصر الرياح الرائع بشكل مذهل.

مومباي

تشتهر مدينة مومباي بكونها مدينة على حافة الهاوية، كما أنها تفيض بالأحياء الفقيرة المليئة بالحياة حيث ترتفع ناطحات السحاب إلى السماء، وهذا المزيج الغريب وغير العادي بين الأغنياء والفقراء يخلق مدينة تسعى جاهدة لدفع الهند إلى الأمام، وتعتبر هذه المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الهند

كما أنها مركز الثقافة الإبداعية ومحط الأزياء والطعام والتمويل في الهند، كما تضم مدينة مومباي بعضًا من أغلى المنازل في العالم وبعض أكبر الأحياء الفقيرة في آسيا، هذه المفارقة توجد في الهند بل هو المكان الذي توجد فيه بوابة الهند عند قوس حجري تم بناؤه على الواجهة البحرية في عام 1923، كما يمكننا زيارة مجمع معبد الكهوف في كهوف الفيل.

بنغالور

تقع مدينة بنغالور الهندية ذات التقنية العالية في الجنوب حيث أصبحت مركزًا عالميًا مزدهرًا للصناعة والأماكن المفتوحة، كما برزت هذه المدينة المتطورة والديناميكية كمعقل ثقافي للتسوق والطعام والشراب والأوقات السعيدة في التنزه، مما يعني هذا الجانب الحديث والسياحي لمدينة بنغالور أنها مكان للزوار للاسترخاء والتهدئة  حيث تضخ أماكن للوجبات الغدائية الشعبية بالإضافة إلى المقاهي المستقلة وأيضاً عدد كبير من المتنزهات[2]

مدينة ميسور

مدينة ميسور هي مدينة رائعة بفضل مزيجها الانتقائي من الهندسة المعمارية الاستعمارية القديمة الجميلة والقصور الهندية الملكية والحدائق المشذبة جيدًا، كما أن عامل الجذب الرئيسي للمدينة هو قصر ميسور الرائع، الذي إعيد بناؤه بالكامل في عام 1897 بعد حريق مدمر وهذا القصر الجميل المكون من ثلاثة طوابق يتميز بميزات بارزة مثل الأبراج والقباب المربعة الأنيقة بالإضافة إلى العديد من الأسقف والأعمدة المزخرفة في قاعة دوربار المزخرف ببلاط الأرضيات المزجج والزجاج الملون المذهل والأعمال الفنية وعروض المجوهرات كما إنه مكان مناسب أيضًا في المناسبات الخاصة حيث يتم عرض العرش الذهبي الرائع

ومن أجل الحصول على المتعة الحقيقية يجب التأكد من مشاهدة أحد عروض الإضاءة الرائعة التي تقام كل يوم الأحد وأثناء العطلات الرسمية عندما يضيء القصر بأكثر من 90.000 مصباح، كما أن هناك طريقة ممتعة لاستكشاف الأراضي والحدائق الضخمة للقصر كجزء من جولة بالدراجة ، وهي متاحة مجانًا بمجرد الدخول

حيدر أباد

تشتهر مدينة حيدر أباد بوجود مسجد مكة حيث بدأ بناء مسجد مكة في مدينة حيدر أباد، وهو أحد أكبر المساجد في العالم وواحد من أقدم المساجد في الهند في عام 1614 وذلك في عهد محمد قولي قطب شاه واستغرق إكمال بناءه ما يقرب من 80 عامًا وهو كبير بما يكفي لاستيعاب 10000 مصلي، وقد تم صنع كل من الأقواس والأعمدة الهائلة البالغ عددها 15 لهذا المسجد الجميل من ألواح مفردة من الجرانيت الأسود حيث تم جرها إلى الموقع بواسطة قطارات ضخمة من الماشية مؤلفة من 1400 ثور.[1]

المراجع
الوسوم
السياحة في الهند"
شارك المقالة:
7 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook