ما هي مغالطة الفرض الزائف

الكاتب: المدير -
ما هي مغالطة الفرض الزائف
"محتويات
ماذا تعني مغالطة الفرض الزائف
أمثلة على مغالطة الفرض الزائف
مغالطة الافتراض الزائف في علم النفس
كيف تتجنب مغالطة الافتراض الزائف
ماذا تعني مغالطة الفرض الزائف
المغالطات المنطقية هي عبارة عن أنماط الحجج الباطلة التي تتخذ مظهر الحجج الصحيحة”وترجع أهمية المغالطات المنطقية أنها تساعدنا في الاستدلال سواء في البحث العلمي أو غيره، وكلمة مغالطة تعني أننا نستدل على أمر أو استنتاج ما لكن ليس باستخدام بحجة، لكن باستخدام تحديد خطأ ما.

ومغالطة الافتراض الزائف هو وضع افتراض غير صحيح يشكل أساس الحجة ويجعلها غير سليمة منطقيًا.

على سبيل المثال ، في الحجة “تستطيع كل أنواع الطيور الطيران ، ولا تستطيع طيور البطريق الطيران ، لذا فإن طيور البطريق ليست طيورًا” ، لذلك فإن الفرضية الأولى  “كل الطيور تستطيع الطيران” خاطئة ، نظرًا لأن بعض الطيور لا تستطيع الطيران ، وهذا يجعل الحجة غير سليمة منطقيا.

ووفقًا لذلك التعريف يمكن الإشارة إلى الحجة التي تحتوي على مقدمات خاطئة أو زائفة على أنها حجة أو مغالطة الافتراض الخاطئ.

نظرًا لأن المقدمات الزائفة شائعة ، ولأنها تقع في صميم العديد من المغالطات المنطقية ، فمن المهم فهمها.

أمثلة على مغالطة الفرض الزائف

مثال على الافتراض الخاطئ هو “كل البجعات بيضاء” ، والتي يمكن أن تظهر ، على سبيل المثال ، في حجة غير سليمة منطقيًا مثل “كل البجعات بيضاء ، لذلك إذا كان الطائر أسودًا فهو ليس بجعة”، فأنت وضعت من البداية فرض زائف غير صحيح وبنيت عليه استنتاج لذلك فإن الاستنتاج في الغالب سيكون خاطئًا.

وهناك شكل أخر من المغالطات الخاطئة حيث يتم استخلاص نتيجة من فرضيتين مثال:

الافتراض الأول: إذا كان الشارع رطبًا فإن السماء قد أمطرت للتو.
الافتراض الثاني : الشارع رطب.
الاستنتاج : لقد أمطرت السماء للتو.

هنا الفرضية الأولى أن الشارع إذا كان مبللًا فإن السماء أمطرت للتو، هي فرضية خاطئة، لأن الشارع إذا كان مبللًا ليس بالضرورة أن تكون أمطرت للتو، فهناك احتمال أنها أمطرت منذ ساعات لكن الشارع لم يجب أو أن صنبور إطفاء الحريق قد انكسر وبلل الطريق.

ولأن هذه الحجة تعتمد على فرضية زائفة، يمكن اعتبارها غير سليمة من الناحية المنطقية، ومع ذلك ، هذا لا يعني أن استنتاج الحجة خاطئ بالضرورة ، لأنه حتى الحجج المضللة يمكن أن يكون لها استنتاجات حقيقية ، مما يعني أنه من الممكن أن يكون الأمر مجرد مطر.

بالإضافة إلى ذلك ، تظهر أمثلة أخرى على المقدمات الزائفة كجزء من مغالطات منطقية مختلفة.

على سبيل المثال مغالطة استخدام حجة الطبيعة أو العودة للطبيعة والتي تفترض أن الطبيعة بالضرورة مفيدة لنا في كل شيء هي افتراض كاذب لأن هناك العديد من الأشياء الموجودة في الطبيعة وتكون مضرة لنا مثل السيانيد الذي يعتبر مادة سامة قاتلة وتنتجها الطبيعة.

وهناك مثال أخر على الفرضيات الزائفة والتي تقف في صميم المغالطة المنطقية وهي تحدث عندما يتم طرح عدد محدود من الخيارات بشكل غير صحيح وتقديم تلك الخيارات على أنها حصرية يؤدي بعضها للبعض وأنها هي فقط الخيارات المتاحة، مثل:

الاستثناء المتبادل: وهذا يعني أنك تحدد خيار واحد فقط من بين مجموعة من خيارات أخرى متاحة ويمكن أن يكون هذا الخيار صحيحًا أو غير صحيح لكنك تقدم على أنه الفرض الأوحد ولا يوجد غيره، بينما في الواقع هناك خيارات أخرى، ففي تلك الحالة يكون الفرض زائف ليس لأنه كاذب ولكن لأن هناك بدائل أخرى (الكذب يكمن في أنه الفرض الوحيد).
الاستنفاد الجماعي: وهي مثل الاستثناء المتبادل، لكن في تلك الحالة تقدم المغالطة فرضية أو فرضيتين وتدعي أنهما هما فقط الفرضيات الصحيحة وفي الواقع هناك العديد من الفرضيات الأخرى التي يمكن أن ترتبط بالحجة وتدعم الاستدلال.[1]
مغالطة الافتراض الزائف في علم النفس

في علم النفس تستخدم تلك لمغالطة للاستدلال على الشخص الكاذب، حيث أن الاستدلال هو عملية يتم من خلالها تكوين معتقدات جديدة بناءً على معتقدات راسخة، وتوفر الفرضية الدعم أو الدليل للاستدلال، والكاذب يؤسس دائمًا فرضية خاطئة لدعم استنتاج غير صحيح.

على سبيل المثال ، يقول الكذاب ، “أنا أقول الحقيقة لأنني شخص نزيه” بعبارة أخرى ، قال الشخص الذي تمت مقابلته: “أنا شخص نزيه (فرضية)،  الصادقون لا يكذبون (حجة) ؛ لذلك ، أنا أقول الحقيقة (الاستدلال) “، لكن الحقيقة هي أن الصادقين يكذبون، وأن تكون شخصًا صادقًا لا يعني بالضرورة أن الشخص يقول الحقيقة طوال الوقت.

وعادة ما ينشئ الكاذبون فرضية خاطئة من خلال تجاهل السؤال المطروح ، أو طرح سؤال آخر على أنفسهم أو الإدلاء ببيان ، ثم الإجابة على سؤالهم أو الرد على بيانهم الخاص.

على سبيل المثال: يم اتهام ضابط بسرقة أطروحته التي نج بها في الكلية الحربية، فعقدت المدرسة جلسة استماع رسمية له.

أظهر المدعي للضابط المتهم نسخة من أطروحة قدمها طالب أخر قبل عدة سنوات ثم قدم للضابط الأطروحة التي قدمها بنفسه، وكانت الصحيفتان متشابهتين بشكل ملحوظ.

وقد تم اقتباس التبادل التالي من محضر الجلسة:

المدعي: لماذا لا تلقي نظرة على هذا؟ هذه ورقة مختلفة، هل تتعرف على تلك الورقة؟ يجب أن يكون توقيعك في الصفحة الثانية.
الضابط: هذا توقيعي.
المدعي: حسنًا.
الضابط: هل يمكنني التعرف عليها بأنها ورقتي؟
المدعي: نعم سيدي.

الضابط: لم أستطع إخبارك بذلك، إن  توقيعي على الصفحة الثانية، فهل يمكنني أن أنظر إليها قبل أن أخبرك أنني كتبت هذا أم لا؟ لا ، لا أستطع فعل ذلك، ليس في هذه المرحلة، لم أستطع – لم أستطع فعل ذلك.

تجاهل الضابط سؤال المدعي، وطرح الضابط سؤاله وأجاب على سؤاله بدلاً من سؤال المدعي، سأل المدعي  سؤال إجابته بنعم أم لا ، “هل تعرف تلك الورقة؟” أجاب الضابط: “هذا توقيعي”.

لم يرد الضابط على السؤال الموجه إليه بنعم أو لا بـ “نعم” أو “لا” ، مما يشير إلى احتمال أنه يحاول الخداع، وبدلاً من ذلك ، طرح الضابط سؤاله الخاص ، ” هل يمكنني التعرف عليها بأنها ورقتي؟” أجاب الضابط على سؤاله الذي سأله بنفسه ، “لا أستطع فعل ذلك”، اعترف الضابط في إجابته السابقة بأن التوقيع على الصفحة الثانية هو توقيعه ، لكنه الآن لا يستطيع التعرف على الورقة على أنها له.

طرح الضابط سؤالاً ثانياً: هل يمكنني النظر إليه وإخبارك أنني كتبت هذا أم لا؟ أجاب: “لا ، لم أستطع فعل ذلك، ليس في هذه المرحلة، أنا فقط لم أستطع – لم أستطع فعل ذلك “، إن الإجابة على سؤال بسؤال يشير إلى الخداع، تدعم ردود الضابط الفرضية القائلة بأن الضابط سرق أطروحته، وبذلك فإن مغالطة الفرض الكاذب تكشف أن الضابط يكذب.[2]

كيف تتجنب مغالطة الافتراض الزائف

إذا كنت تقوم ببحث ما وتحاول أن تصل لاستدلالات صحيحة وتخشى أن تقع في مغالطة الفرض الزائف، فعليك أن تتأكد من البداية أنك على دراية تامة بجميع المقدمات التي تستند إليها حجتك، وأن تعلم على وجه اليقين أنها صحيحة.

أما إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كانت الفرضية صحيحة أم خاطئة ، فلا يزال بإمكانك أحيانًا تضمينها في حجتك بطريقة معقولة ، طالما أنك تعدل حجتك وفقًا لذلك. على سبيل المثال ، يمكنك القيام بذلك بقول ما يلي:

“لست متأكدًا من صحة هذه الفرضية ، ولكن بافتراض أنها كذلك ، فإن حجتي هي أن كذا وكذا….”

كما أنه من المفيد التعرف على أشهر مغالطات الفرض الزائف الشائعة قبل البدء في البحث والاستدلال مثل مغالطة العودة للطبيعة وغيرها لأن ذلك سيجنبك الوقوع في مغالطة المقدمات الزائفة.

المراجع"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook