ما هي حمى التيفوئيد وما فحصها

الكاتب: رامي -
ما هي حمى التيفوئيد وما فحصها
"

ما هي حمى التيفوئيد وما فحصها

تعيش البكتيريا المسؤولة عن مرضالتيفوئيدداخل الأمعاء ومجرى الدم عند الشخص المصاب، وتنتشر عادة من شخص لاخر عند التعرض المباشر لفضلات شخص مصاب.

تنتقل البكتيريا المسؤولة عن التيفوئيد إلى الأمعاء والجهاز الهضمي عبر الفم، ومن الجهاز الهضمي تعبر إلى مجرى الدم.

البكتيريا المسؤولة عن التيفوئيد هي فقط خاصة بالبشر، ولايمكن أنّ تصيب الحيوانات، كما أنها خطيرة لأن الجهاز المناعي لا يحاربها كما يجب، نظراً لأنها قد تعيش داخل خلايا المضيف، ما يحميها من دفاعات جهاز المناعة.

ما هي أعراض الإصابة بالتيفوئيد؟

تبدأ الأعراض بالظهور على المريض بعد فترة لا تقل عن 30 يوماً من الإصابة، وهذه أهم الأعراض التي تميز التيفوئيد:

  • حمى وحرارة عالية جداً.
  • طفح جلدي على شكل بقع وردية اللون تظهر بشكل خاص في مناطق العنق والبطن.
  • ضعف عام في الجسم.
  • ألم في البطن.
  • الإمساكأو الإسهال.
  • الصداعوألم في الرأس.
  • في حالات نادرة فقط، قد تظهر الأعراض التالية: حيرة وارتباك، إسهال، تقيؤ.
  • فقدان للشهية.

طرق الوقاية من التيفوئيد:

تستطيع حماية نفسك من الإصابةعن طريق إتباع الإجراءات الوقائية التالية(خاصة عند السفر):

  • شرب مياه معدنية فقط، أو غلي المياه المتوفرة أولاً وتبريدها قبل شربها.
  • تجنب تناول المشروبات المثلجة تماماً.
  • تجنب تناول أي طعام من الشارع، وتناول الوجبات الساخنة فقط.
  • الحذر عند تناول طعام تم إعداده من قبل شخص اخر.
  • الحرص على تقشير الخضار والفواكه قبل تناولها وعدم تناول القشور بتاتاً.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية، وغسل اليدين جيداً، خاصة بعد استعمال المرحاض.
  • حمى التيفوئيد تُعتبر من الأمراض التي تأثرت بظاهرة مقاومةالمضادات الحيوية، فقد بدأت البكتيريا المسؤولة عن المرض تصبح أقوى وأكثر مقاومة للمضادات الحيوية الموجودة في السنوات الأخيرة.

ما هو فحص التيفوئيد؟

يعد فحص Widal أحد الأساليب التي يمكن استخدامها للمساعدة في إجراء تشخيص افتراضي للحمى المعوية، والمعروفة أيضاً بإسم حمى التيفوئيد، على الرغم من أن الفحص لم يعد شائعاً في الولايات المتحدة أو البلدان المتقدمة الأخرى، إلا أنه لا يزال قيد الاستخدام في العديد من الدول، في حين أن الطريقة سهلة الأداء إلا أن المخاوف لا تزال قائمة حول مدى موثوقية فحص Widal، إنها ليست خاصة بحمى التيفوئيد ويمكن أن تكون إيجابية عندما لا يصاب الشخص بالعدوى.

الحمى المعوية هي مرض يهدد الحياة وينتج عن العدوى بالبكتريا Salmonella enterica serotype Typhi (S. typhi)، وعادة ما تنتقل عن طريق الأغذية والمشروبات الملوثة بالبراز، يرتبط بالأعراض التي تشمل ارتفاع في درجة الحرارة والتعب والصداع وآلام البطن والإسهال أو الإمساك وفقدان الوزن والطفح الجلدي المعروف بإسم &ldquoبقع الورد&rdquo، إن التشخيص والعلاج المبكر مهمان لأن المضاعفات الخطيرة بما في ذلكالنزيفالمعوي الحاد أو ثقب، يمكن أن تتطور في غضون بضعة أسابيع.

"
شارك المقالة:
89 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook