ما هو النكاح

الكاتب: رامي -
ما هو النكاح
محتويات المقال

ما هو النكاح
مقاصد النكاح
شروط عقد النكاح
ما الأدلة علي مشروعية عقد النكاح ؟

سنقدم إليكم اليوم ما هو النكاح ، فالنكاح هو رابط مقدس جعله الله تعالي بين الذكر والأنثي، وهو سنة الله وموجود منذ بداية الخلق، والهدف منه استمرار الجنس البشري، وحلل الله تعالي النكاح، وهو من الأشياء التي حث عليها الإسلام، ولابد أن يكون للنكاح رباط شرعي من أجل الحفاظ علي الحقوق والواجبات، وهناك العديد من الأحكام الشرعية التي تقوم بتنظيمه، فيما يتعلق بالحقوق الشرعية، والطلاق، والمهر، وتعدد الزوجات، وفي هذا المقال سنقدم لكم ما هو النكاح علي موسوعة من خلال السطور التالية.

ما هو النكاح

النكاح لغوياً يعني التداخل والضم، حيث يقال تناكحت الأشجار أي قامت بانضمامها علي بعضها البعض،ويعني أيضاً لفظ الوطء والعقد، والنكاح شرعاً يعني لفظ التزويج أو أي معني مشابهة لذلك، وهو إتاحة الوطء بين الرجل والمرأة، كما أن النكاح اصطلاحاً يعني الاقتران أو الارتباط ، ويطلق اسم متزوجين علي من ارتبطا بعقد نكاح.

مقاصد النكاح

ذكر الله تعالي في القرآن الكريم النكاح ووضح الهدف منه، ويوجد للنكاح العديد من المقاصد الدينية والدنيوية التي تعود علي الإنسان بالخير، ولذلك يجب إحياء سنة الله تعالي وهي النكاح علي سنة الله ورسوله، للقيام بتحقيق المقاصد التالية:

حماية الإنسان من الوقوع بالشهوات المحرمة كالزنا، والعلاقات الغير محللة شرعاً، ومن أجل غض البصر وحفظ الفرج، والابتعاد عن طريق المحرمات.
القيام بالحفاظ علي الجنس البشري، وإنجاب أطفال لكي يعبدون الله تعالي ويعمرون الأرض، ولزيادة عدد المؤمنين بالله تعالي.
الرغبة في الحصول علي دعاء الولد الصالح الذي يقوم بالدعاء إلي أمه وأبيه بعد موتهما، والنكاح يعد الوسيلة الوحيدة لكي تنجب أبناء ، لذلك فالفطرة الطبيعية تفرض علي الإنسان أن يتزوج من أجل إحياء سنة الله تعالي.
النكاح يوفر للإنسان السكينة والأمان، والراحة مما يجعله سعيداً، فالنكاح يعد أحد متاع الدنيا.
ويعد النكاح سبب من أسباب الغني ودفع الحاجة لأن الله تعالي يوسع الرزق لمن يريد الزواج من أجل الابتعاد عن المحرمات والحصول علي الستر.
النكاح يعتبر إقامة للدين حيث أنه يعمل علي حماية صاحبه من الوقوع في المعاصي والرذائل وينجيه منها.
شروط عقد النكاح
التراضي: حيث لا يجوز في عقد النكاح الإكراه لأي من الطرفين.
وجود الولي: والأصل في ذلك يعود إلي قول الرسول صلي الله عليه وسلم “أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل”.
المهر: وقال الله تعالي (آتوا النساء صدقاتهن نحلة فان طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا)”سورة النساء آية4?.
الإحصان: فقد أمر الله تعالي بأن المسلم لا يتزوج إلا مسلمة عفيفة وذكر ذلك في قوله تعالي (الزاني لا ينكح إلا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِين)، “سورة النورآية3”.
الصيغة: يجب أن يتوافر عقد النكاح بالصيغة التي تدل علي القبول والإيجاب بين الطرفين.
الشهود: من أساس عقد النكاح وصحته وجود شهود عدول وهما رجل وامرأتين أو رجلين.
الكفاءة : من الدعائم الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها في عقد النكاح لكي يتم ضمان استمراره هي الكفاءة.
ما الأدلة علي مشروعية عقد النكاح ؟
الكتاب : في قول الله تعالي (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون)- (سورة الروم آية 21).
السنة: عن أبي هريرة قال : رسول الله صلي الله عليه وسلم : إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض (حسن الألباني باب الأكفاء).
الإجماع: حيث أجمعت الشرائع الإسلامية أن النكاح أمر مشروع حيث تميل إليه النفس البشرية  لتلبية احتياجاتها بشكل طبيعي ومشروع ومن أجل الحفاظ علي النسل والأنساب.
العقل: لو لم يشرع الله تعالي النكاح حيث كان تسبب ذلك في تصرف الإنسان بطريقة همجيه دون حساب للعواقب، مما كان سيترتب عليه ضياع الأنساب، وانتشار الفاحشة والأمراض.
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook