الرئيسية / موسوعة المال و الاعمال / الأقتصاد / ماهي عيوب استخدام الـ ” Targets ” في سوق الفوركس؟

ماهي عيوب استخدام الـ ” Targets ” في سوق الفوركس؟

الكاتب: ولاء الحمود -
ماهي عيوب استخدام الـ ” Targets ” في سوق الفوركس؟

ماهي عيوب استخدام الـ ” Targets ” في سوق الفوركس؟.

 
إذا نظرنا إلى منتديات الدردشة المليئة بتجار الفوركس الذين يشرحون طرق تداولهم، سنجد أنه من الشائع للغاية محاولة السيطرة على عملية التداول من خلال تبني الأهداف أو الـ ” Targets ” لكل متغير تقريبا، وفي حين أن هذا يمكن أن يكون مثمرا إلى حد ما، فمن الممكن أيضا أن يكون جامد جدا وغير مرن عند تداول الفوركس، وسنبحث في هذه المقالة عن مجالات التداول المشتركة التي يتم تطبيق الـ ” Targets ” عليها، وتقييم إيجابيات وسلبيات كل منها للمساعدة في إنشاء استراتيجية تداول أكثر مرونة .
 
مميزات وعيوب استخدام الـ ” Targets ” في سوق الفوركس
1- من حيث عدد الصفقات
من الشائع جدا سماع المتداولين يقولون أنهم سوف يتوقفوا عن التداول في الفوركس بعد الفوز أو خسارة عدد معين من الصفقات في اليوم الواحد، ويعتمد هذا الأمر على نوع التداول الذي يتم تنفيذه، وإذا كان التداول سلبيا أو تداولا قصير الأجل، فإن هذه تكون مجرد آلية دفاع نفسية، ومع ذلك بالنسبة للتجار أو المتداولين الذين يتداولون على المدى الطويل، فمن المحتمل أن تكون هذه القاعدة مفيدة، لأنه إذا فشل أول اثنين أو ثلاثة من التعزيزات بسرعة، فمن غير المرجح أن يتشكل الفوز إذا استمر المتداول باستخدام نفس الاستراتيجية، بالإضافة إلى ذلك إذا حدث فقدان للصفقات في نفس منطقة السعر، فربما لن تكون هذه المنطقة مثمرة في المستقبل القريب .
 
2- من حيث وقف الخسائر
كثيرا ما نسمع المتداولين يقولون أنهم استخدموا خسائر وقف ثابتة لعدد X من النقاط، وأحيانا ما يتم تحديدها بشكل تفاضلي بين أزواج العملات، وأحيانا لا، وعلى الرغم من أن هذا يمكن أن ينجح، إلا أنه خطأ، حيث يجب تحديد وقف الخسائر إما بقياسات فنية أو بسبب التقلب، وكلاهما سيختلف، فبالنسبة إلى السماسرة الذين عادة ما يستخدمون خسائر وقف ضيقة للغاية، قد لا يكون هذا مهما كثيرا، ولكن بالنسبة للمتداولين على المدى الطويل، يصبح من الضروري للغاية الحصول على خسائر ” وقف الخسارة ” بشكل صحيح .
 
3- من حيث أهداف الربح
أهداف الربح الثابتة يمكن أن تكون منطقية لأن طريقة التداول السليمة يجب أن تنتج عددا معينا من الصفقات الرابحة بمرور الوقت، الشيء المهم هو أن تكون أهداف الربح ليست صغيرة للغاية ولا كبيرة، حيث يمكن أن نعتبر ضعف أو ثلاثة أضعاف التجارة ( بداية من نقطة الدخول إلى وقف الخسارة ) قاعدة جيدة، ومع ذلك يمكن أيضا أن يكون من المنطقي تتبع إيقاع السوق، والسماح للتداولات التي تعمل بشكل جيد للغاية بالاستمرار، على الأقل حتى تظهر علامات التحول أو التقلب، وقد يكون الحل الوسط الفعال هو جني الأرباح عندما يتم الوصول إلى الأهداف بسرعة كبيرة، حيث أن مثل هذه التحركات في الفوركس غالبا ما تكون ارتفاعات تأتي بسرعة وتتراجع بسرعة، كما أنه من المنطقي أن تستند أهداف الربح على التقلبات .
 
4- نقطة في اليوم / الأسبوع / الشهر
من الشائع جدا سماع المتداولين يقولون أنهم يخططون لتحقيق الربح X من النقاط في اليوم أو الأسبوع أو الشهر، وهذه واحدة من أكثر المواقف الحمقاء التي يمكن أن يتخذها الشخص في التداول، ويتم استغلالها بلا رحمة من قبل المحتالين الذين يعدون كل أنواع الأهداف غير الواقعية في الفوركس، ومن الصعب أن يعرف أحد من أين يبدأ حتى في تفكيك هذا، أولا : هناك أوقات قد يكون المتداول فيها قادر على تحقيق 1000 نقطة في الشهر، ثم هناك أوقات أخرى تتم فيها فقط مكافحة الخسارة حتى بالنسبة لأكثر التجار خبرة وخفة، ثانيا : قد تكون ” النقطة ” تساوي ضعف ما في زوج العملات، ناهيك عن أن الصفقات المختلفة يجب أن يكون لها أحجام مختلفة من وقف الخسارة، لذا وحدات الخطر تعد قياس جيد وذو معنى، بينما النقاط ليست كذلك .
 
ومن المنطقي حقا عدم وجود أهداف للربح، وهذا الأمر يجعل المتداول مهيأ للاستفادة مما يقدمه السوق، ويتم ذلك بشكل أفضل من خلال الاستعداد لخسارة أسبوع أو شهر إذا لزم الأمر، وهناك عدد قليل من الممارسات التجارية أكثر حماقة من مطاردة الأهداف العشوائية أو عدم الاكتراث بظروف السوق .
 
5- هناك خطر لكل التجارة
لدى العديد من المتداولين قاعدة حيث أنهم يخاطرون بنفس النسبة من حقوقهم في كل صفقة، هذه قاعدة جيدة جدا ومن المنطقي اتباعها، والنصيحة الجيدة التي يجب اتباعها هي التأكد بأن المخاطر في كل صفقة تجارية ليست كبيرة إلى الحد الذي يجعل الشخص يشعر بالانزعاج إذا تبين أن التجارة كانت خاسرة، وفي نفس الوقت ليست صغيرة للغاية بحيث لا يهتم بخسارتها على الإطلاق، ويمكن أن يختلف هذا المبلغ وفقا للظروف الفردية لكل شخص .
 
6- تداول أزواج العملات الخاصة
أحيانا نسمع المتداولين يقولون إنهم يتداولون زوج واحد أو اثنين من العملات مثل EUR / USD و GBP / USD التي تميل إلى أن تكون مفضلة لديهم، وصحيح أن كل زوج من العملات لديه ميول خاصة به، ومن الصحيح أيضا أنه يتم اختيار زوج العملات اعتمادا على قيود المنطقة الزمنية، التي تجعل من المنطقي تفضيل تداول عملات معينة تكون أكثر نشاطا في ذلك الوقت، إلا أنه من الحماقة أن يحد المتداول نفسه دائما، ويضيع على نفسه صفقات ربما تكون جيدة جدا لمجرد أنه حاصر نفسه بالـ targets .
 
استنتاج
عادة ما يكون من العسير أن يحد المتداول نفسه كثيرا في تداول الفوركس، وعادة ما يجد التجار نجاحا أكبر من خلال التكيف مع ظروف السوق عن طريق السعي إلى تحقيق أهداف ثابتة، على الرغم من أننا رأينا استثناءات، وقد يحتاج المبتدئون إلى تقييد أنفسهم أكثر لأنهم قد يجدون أنهم قليلو الخبرة لإدارة المرونة بشكل مناسب، والنصيحة الجيدة لمعظم المتداولين هي أنه ينبغي عليهم البداية بعناية وحذر معتمدين على الـ targets، ثم التدرج في المرونة بمرور الوقت .
 
شارك المقالة:
7 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهو مستقبل سوق العملات الرقمية من الخبراء؟
معلومات عن فتح حساب البنك العربي الوطني أون لاين
ماهي افضل استثمار في وقت الكساد؟
معلومات عن حاسبة القروض البنك الأهلي المصري
معلومات عن فتح حساب بنك البلاد للأفراد
معلومات عن إعفاء بنك التسليف بالسجل المدني
ماهي المخاطر تهدد الإقتصاد العالمي؟
ماهي أهم الحلول للقضاء على مشكلة الفقر في العالم؟
ماهي أفضل 5 دول افريقيا لجذب الاستثمار الزراعي؟
ماهي طرق الاحتيال في سوق الأسهم؟
ماهي قواعد الشراكة التجارية بين طرفين؟
تعرف على فروع بنك الكويت الوطني في مصر
معلومات عن فوائد البنك الأهلي المصري
تعرف على أفضل تجارة في الأزمات الإقتصادية
ماهو علاج الركود الإقتصادي في السعودية؟
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook