ماهي العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والسمنة

الكاتب: رامي -
ماهي العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والسمنة

ماهي العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والسمنة.

العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والسمنة

تسبب متلازمة تكيس المبايض حالة تدعى بمقاومة الأنسولين، حيث يصعب على الجسم استخدام هرمون الإنسولين لتحويل الدهون والنشا إلى طاقة مما يعمل على تراكم الغلوكوز في الدم، يؤدي هذا تراكم الإنسولين إلى زيادة إنتاج الهرمون الذكري الأندروجين (بالانجليزية:Androgen)، وتشمل الأعراض الجانبية لارتفاع هذا الهرمون نمو الشعر على الجسم، وظهورحب الشباب، وعدم انتظام الطمث، والزيادة في الوزن التي عادة ما تكون متركزة في منطقة البطن.

المضاعفات التي تسببها متلازمة تكيس المبايض

إلى جانب الإصابة بمقاومة الأنسولين وارتفاع مستويات الأندروجين هناك مشاكل صحية أخرى قد تسببها متلازمة تكيس المبايض منها:

  • مرحلة ما قبل السكري (بالانجليزية: Prediabetes).
  • مرض السكري النوع الثاني.
  • متلازمة الأيض والتي تسبب ارتفاع في مستويات ضغط الدم، والكولسترول، وسكر الدم الصيامي (بالانجليزية: High Fasting Blood Glucose)، بالإضافة إلى السمنة.
  • سرطانبطانة الرحم (بالانجليزية: Endometrial Cancer).
  • انقطاع النفس النومي (بالانجليزية: Sleep Apnea).

متلازمة تكيس المبايض والحمل

تعدّ المرأة الحامل والتي تعاني من متلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة لحدوث الإجهاض، والإصابة بسكري الحمل (بالانجليزية: Gestational Diabetes)، وإلاصابة بمرحلة ما قبل تسمم الحمل (بالانجليزية: Preeclampsia)، كما أنها اكثر عرضة للولادة القيصرية (بالانجليزية: Cesarean section). ولا يقتصر الضرر على الأم فقط، فيمكن ان يتسبب ذلك في ولادة طفل أكبر من حجمه (macrosomia)، وقد يحتاج الطفل الى وقت أطول في وحدة العناية الفائقة للتوليد (بالإنجليزية: Neonatal Intensive Care Unit).يمكن تجنب هذه الأعراض وذلك باتباع ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي لتقليل الوزن قبل فترة الحمل.
  • خفض مستويات السكر في الدم قبل الحمل وذلك باتباع عادات غذائية صحية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتناول أدوية مثل الميتفورمين (metformin).
  • تناولحمض الفوليكمع استشارة الطبيب في الجرعات الموصى بها

نصائح تغذوية

يؤثر تغيير نمط الحياة إيجابياً على تخفيف الأعراض التي تسببها متلازمة تكيس المبايض حيث يُنصح باتباع ما يلي:

  • انقاص الوزن:إن فقدان من 5-10% من الوزن قد يكون كافياً لتنظيم الدورة الشهرية (بالانجليزية: menstrual cycle)، وخفض مستويات الكولسترول والأنسولين، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري.
  • اتباع نظام غذائي منخفض بالمؤشر الغلايسيمي:يركز هذا النظام على مصادر الكربوهيدرات الصحية كالفاكهة، والخضار، والحبوب الكاملة، ويعتبر هذا النظام أفضل من الأنظمة الغذائية الاخرى من ناحية تنظيم الدورة الشهرية.
  • ممارسة التمارين الرياضية:تعدّ ممارسة التمارين الرياضية المتوسطة لمدة نصف ساعة على الأقل لمدة ثلاث ايام في الاسبوع مفيداً لانقاص الوزن وبالتالي تحسين مستويات الإباضة، والأنسولين. كما أن كفاءة التمارين الرياضية تزداد باتباع نظام غذائي لانقاص الوزن مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكري.

شارك المقالة:
51 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook