ماهي الطرق الدوائية والطبيعية لعلاج مرض البرص

الكاتب: رامي -
ماهي الطرق الدوائية والطبيعية لعلاج مرض البرص
"

ماهي الطرق الدوائية والطبيعية لعلاج مرض البرص

تمامًا كغيره من الأمراض المنقولة بالجينات؛ لا يوجد علاج شافٍ كليًّا منالبرص، لكن توجد رغم ذلك العديد من الإجراءات والتدابير التي يمكن أن تقلل إلى حدّ بعيد من الأضرار المرافقة لهذا المرض و من الإضطرابات النّاتجة عنه وأهمّها:

  • حماية الجسم والعينين من أشعّة الشّمس، من خلال استخدام النظّارات الشمسيّة، الكريمات، والملابس الواقية المناسبة تجنّبًا للإصابة بالحروق التي تكون شديدة الوطأة عند الأفراد المصابين بالبرص مقارنةً بغيرهم، وذلك نتيجةً لغياب الخلايا الملانيّة المسؤولة في الجلد والعين عن حمايتهما من أشعّة الشّمس فوق البنفسجيّة.
  • تصحيح الاضطرابات العينيّة الشائعة في الشكل الجلدي العيني من البرص وأشيعها: أسواء الإنكسار، واللابؤريّة، والرأرأة، والحول، وكسل العين ورهاب الضّوء.
  • من المهم إجراء فحوص عينيّة وجلديّة بشكل دوري وذلك بهدف مراقبة تطوّر الحالة والكشف أبكر ما يمكن عن سرطان الجلد في حال حدوثه.
  • تحتاج الحالات التي يكون فيهاالبرصجزءًا من متلازمة خلقيّة (متلازمة تشيدياق- هيجاشي أو متلازمة غريسيللي) إلى رعاية خاصّة وعلاج للإضطرابات والعيوب الأخرى التي تشملها هذه المتلازمات.

من المهم في هذا السّياق التنويه إلى أن الإصابة بالبرص لا تؤثّر على مدى حياة الشّخص المصاب (إلّا إذا كان جزءًا من إحدىالمتلازمات الخلقيّةالمذكورة)، وإنّما المُتأثّر الأكبر في حالة هؤلاء هو نوعيّة حياتهم؛ فطبيعة حالتهم تجبرهم على تجنّب العديد من أنشطة الهواء الطّلق نظرًا لخطر أشعّة الشّمس فوق البنفسجيّة على جلدهم وعيونهم.

"
شارك المقالة:
103 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook