ماهي أسباب الكدمات الزرقاء في الساقَين

الكاتب: رامي -
ماهي أسباب الكدمات الزرقاء في الساقَين
"

ماهي أسباب الكدمات الزرقاء في الساقَين

يُعَدُّ تكوُّن الكدمات في الساقَين أمراً شائع الحدوث، ولا يُعَدُّ بمفرده علامة دالَّة على حالة مرضيّة، وعادةً ما يُعاني المُصاب من كدمات تظهر في مناطق مُتفرِّقة من الجسم مصحوبة بأعراض أخرى، كالنزف الغزير ومن الأسباب المحتلمة لتكوُّن الكدمات ما يأتي:

  • تعطُّل مرحلة من مراحل عمليّة تجلُّط الدم (بالإنجليزيّة: Coagulation) المسؤولة عن معالجة الجروح، وإيقاف النزيف، فإمّا أن تفقد الصفائح الدمويّة وبعض عناصر التخثُّر وظائفها فلا تعمل بشكل سليم، وإمّا أن ينقص عددها إلى حدٍّ يمنعها من إعطاء المفعول المناسب لإيقاف النزف، كما يُمكن أن تُدمَّر هذه الصفائح لسبب ما.
  • نقص الفيتامينات؛ مثل فيتامين C، وفيتامين K.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات، كسرطان الدم، والورم النخاعيّ المُتعدِّد.
  • تناول بعض الأدوية، كمُضادَّات التخثُّر، والأسبرين، حيث تظهر الكدمات كأثر جانبيّ لها.
  • أمراض المناعة الذاتيّة، مثل: الذئبة، ومرض قِلَّة الصفيحات المناعيّ.
  • التهاب الأوعية الدمويّة.
  • أمراض الكبد.
  • شرب الكحول.
  • تناول بعض المُكمِّلات الغذائيّة، كزيت السمك، ونبتة الجنكة، والثوم.
  • تعفُّن الدم؛ وتعد من دفاعات الجسم الخطيرة، والمُهدِّدة للحياة ضِدَّ العدوى.

مراحل شفاء الكدمة

يتأثَّر مظهر الكدمة بلون الجلد، فتكون الكدمات داكنة اللَّون عند ذوي البشرة الغامقة، ويتبع شفاء الكدمة واختفاؤها المراحل الآتية:

  • ظهور الكدمة بدايةً باللَّون الأحمر الفاتح؛ وذلك لأنَّ الدم المُتجمِّع تحت الجلد يكون جديداً، وغنيّاً بالأكسجين.
  • تغيُّر لون الدم، وفقدان الأكجسين بعد قرابة اليومَين، فيتَّجه تغيُّر اللَّون نحو الألوان الغامقة، كالأزرق، والبنفسجي، أو حتى الأسود كُلَّما زادت الفترة العُمريّة للكدمة.
  • تحطيم الجسمهيموجلوبين الدمإلى بيليروبين، والبيليفيردين اللذين يُكسبا الكدمة اللَّون الأخضر، أو الأصفر، وذلك بعد ما يُعادل 5-10 أيّام.
  • تحوُّل اللَّون إلى البُنِّي المُصفرّ بحلول أسبوعَين، لتبدأ بعدها الكدمة بالتلاشي، وهو الوقت الذي يستغرق غالب الكدمات لتختفي بالكامل.

الكدمات كمُؤشِّر خطورة

 نذكر في ما يأتي بعض من العلامات التي تجعل الكدمة مؤشر اً لوجود مشكلة معينة
  • تكرار ظهور الكدمة.
  • ظهور الكدمة في جزء من الجسم لم يتعرّض لأي إصابات أو حوادث.
  • عدم تحسّن الكدمة بعد أسبوع من ظهورها.
  • الكدمات كبيرةالحجم دون أي مسبّب.

"
شارك المقالة:
102 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook