لماذا يرتدي القضاة البريطانيين شعر مستعار باروكه

الكاتب: المدير -
لماذا يرتدي القضاة البريطانيين شعر مستعار باروكه
"محتويات
باروكة القاضي
لماذا يرتدي القضاة الشعر المستعار
تاريخ زي المحكمة
روب القاضي
باروكة القاضي

قد تعتقد أنك عدت إلى عصر النهضة عندما ترى الملابس القضائية للقاضي البريطاني لكنهم لا يرتدون فقط باروكات القاضي وأردية المحاماة من أجل تمثيل دور في المحكمة حيث يعود تقليد ارتداء الباروكة البيضاء والرداء إلى القرن السابع عشر ولم يتغير الكثير من الزي منذ ذلك الحين حيث بدأ هذا الاتجاه من قبل لويس الرابع عشر من فرنسا في منتصف القرن السابع عشر واعتبرت فروة الرأس الصلعاء علامة على إصابة شخص ما بمرض الزهري.

لذلك تنكر الملك فروة رأسه باستخدام باروكة شعر مستعار وانتشر هذا الاتجاه بسرعة في جميع أنحاء الطبقات العليا والمتوسطة في أوروبا بما في ذلك بريطانيا حيث تبعه تشارلز الثاني ومع ذلك كانت المحاكم أبطأ في تبني هذا الاتجاه مع استمرار العديد من شعرهم الطبيعي في صورهم القضائية وبحلول عام 1685 أصبح الشعر المستعار الكامل بطول الكتف جزءاً من لباس المحكمة المناسب لأن المحامي ن كانوا يعتبرون أيضاً جزءاً من مجتمع الطبقة الوسطى.

بحلول عشرينيات القرن التاسع عشر كان الشعر المستعار قد انتهى ولكن الحراس والأساقفة ومن يعملون في مهنة المحاماة استمروا في ارتدائها حيث توقف المدربون والأساقفة في منتصف ثلاثينيات القرن التاسع عشر ولكن مرة أخرى حافظت المحاكم على هذا التقليد وفي عام 2007 لم يعد الشعر المستعار مطلوباً أثناء المثول أمام المحكمة العائلية أو المدنية أو عند المثول أمام المحكمة العليا للمملكة المتحدة ولا يزال يتم ارتداء الباروكات في القضايا الجنائية ويختار بعض المحامين ارتدائها أثناء الإجراءات المدنية.[1]

لماذا يرتدي القضاة الشعر المستعار

هناك عدد من الأسباب التي تجعل المحامين لا يزالون يرتدون الشعر المستعار والأكثر قبولاً هو أنه يضفي إحساساً بالشكلية والجدية على الإجراءات ومن خلال ارتداء عباءة وشعر مستعار يمثل المحامي التاريخ الغني للقانون العام وسيادة القانون على الإجراءات وكانت هناك أيضاً حجج مفادها أن ارتداء الباروكة يسمح بالفصل البصري بين القانون ومن قبله.

يمكن للقاضي أن يعلق ملابس المحكمة تحت تصرفه وربما حيث قد يؤدي ذلك إلى تخويف الأطفال في المحكمة أو خلال فترات الطقس الحار لذلك فإن الأمر يتعلق بالرمزية أكثر من أي قاعدة كما تحدد المواسم ونوع الدعوى القانونية لون وأسلوب رداء القضاة البريطانيين حيث خدمت أردية المحاماة من البنفسجي والأخضر والأسود والقرمزي أغراضاً مختلفة على مر السنين على الرغم من أن متطلبات اللون قد تذبذبت عدة مرات في القرون القليلة الماضية.

هل سيستمر المحامون في المملكة المتحدة في ارتداء الباروكات؟

تشير الإصلاحات إلى أن المحكمة أصبحت مرنة بشكل متزايد فيما يتعلق بارتداء المحامين الباروكات ومن المحتمل أن يتم التخلص منها في الخمسين عاماً القادمة.[1][2]

تاريخ زي المحكمة

قد يبدو الأمر غريباً عندما بدأ القضاة في ارتداء الجلباب والشعر المستعار لأول مرة ربما لم يكونوا ليبرزوا في الشارع وكانت المواد المستخدمة في الجلباب تُمنح في الأصل للقضاة كمنحة من التاج وتضمنت فراء القاقم وقماش التفتا أو الحرير وكان اللون البنفسجي للشتاء والأخضر في الصيف مع اللون القرمزي للأفضل ولكن آخر ذكر للأثواب الخضراء يعود إلى عام 1534.

وفي عام 1635 نُشر الدليل النهائي لملابس المحكمة في “قواعد القضاة” ولكن هذا لم يقدم أزياء جديدة لقد حددت فقط ما يجب ارتداء الجلباب الموجود ومتى، لذلك بعد عام 1635 كان القاضي الذي كان يرتدي ملابسه الصحيحة يرتدي رداءاً أسود مع فرو فاتح اللون في الشتاء وأردية بنفسجية أو قرمزية في الصيف وتم ارتداء حزام أسود أو صبغة مع كل الجلباب.

وبحلول منتصف القرن الثامن عشر لم تكن قواعد عام 1635 ملزمة بالدقة حيث تم استخدام نسخة أقل رسمية من الجلباب رداء قرمزي ووشاح أسود وقلنسوة قرمزية (تُعرف أيضاً باسم اللفاع) وفي المحاكمات الجنائية وفي المحاكمات المدنية بدأ بعض القضاة في ارتداء عباءة حريرية سوداء.

عند الجلوس في قاعة وستمنستر لم يَكُن يُرتدي العباءة والآن للارتداء الاحتفالي وأصبحت التفتا الرمادية تحظى بشعبية متزايدة كبديل للتفتا الوردية المستخدمة في الجلباب الصيفي حيث بدأت الأربطة المصنوعة من الكتان العادي تُلبس عند الرقبة بدلاً من الأطواق المرتبطة بالملكة إليزابيث الأولى وكانت هذه في الأصل أطواق عريضة ولكن بحلول ثمانينيات القرن السادس عشر أصبحت ما نراه اليوم مستطيلان من الكتان مربوطان عند الحلق.

روب القاضي

في بعض الأحيان كان للتغييرات في هيكل المحكمة نفسه تأثير كبير على ما يرتديه القضاة حيث تم إنشاء المحكمة العليا على سبيل المثال بموجب قوانين القضاء لعام 1873 والتي تضم محاكم ديوان وقضايا الأميرالية وإثبات الوصايا وقضايا الزوجية أدى هذا إلى معضلة لباس جديد واعتاد قضاة المحاكمة في هذه المحاكم على ارتداء العباءات الحريرية السوداء العادية.

سُمح لهؤلاء القضاة بالاحتفاظ بقواعد اللباس التي اعتادوا عليها وحتى اليوم يرتدي القضاة العباءات الحريرية السوداء في أقسام Chancery و Probate و Admiralty و Divorce و Family Divisions وعندما تم إنشاء محاكم المقاطعات في عام 1846 كانوا يرتدوا الثوب الأسود أيضاً ومع ذلك في عام 1915 اقترح القاضي وودفول تقديم رداء جديد مماثل لتلك التي يرتديها قضاة المحكمة العليا.
تم اختيار رداء بنفسجي ووجهه لتمييزه عن رداء المحكمة العليا البنفسجي باللون البنفسجي أو البنفسجي التفتا كما شكل اللفاع الأرجواني والحزام الأسود جزءاً من الزي والذي لم يصبح إلزامياً بسبب ظروف الحرب حتى عام 1919 وتمت إضافة غطاء كامل باللون البنفسجي للمناسبات الاحتفالية في عام 1937 وأدى إنشاء محكمة التاج في عام 1971 إلى إدخال اللفاع القرمزي ليتم ارتداؤه أثناء المحاكمات الجنائية.
ومع ذلك لم يكن هذا إجبارياً يمكن للقضاة اختيار ارتداء ثوب أسود بدلاً من ذلك ولا يزال قضاة المحكمة الجنائية المركزية يرتدون عباءاتهم السوداء وتم إنشاء محكمة الاستئناف في نفس الوقت الذي تم فيه إنشاء المحكمة العليا والتي جمعت مرة أخرى بين العديد من المحاكم القائمة وكان سيد رولز رئيس القسم المدني في محكمة الاستئناف وعضوين آخرين في محكمة الاستئناف في Chancery من بين الأعضاء الجدد في هذه المحكمة وهو ما يفسر على الأرجح سبب اختيار ثوب حريري أسود.
كانت محكمة الاستئناف الجنائية التي تأسست عام 1908 ترتدي في الأصل الجلباب الأسود أو القرمزي أو البنفسجي بالكامل ولكن في عام 1966 ألغيت المحكمة وأعيد تشكيلها لتصبح محكمة الاستئناف (القسم الجنائي) وفي هذه المرحلة اعتمد قضاة هذه المحكمة ثوباً من الحرير الأسود وحذت فرقة بنش الملكة الدعوى بعد ذلك بوقت قصير.
تم ارتداء أردية متقنة من الحرير الدمشقي الأسود المزهر مع الدانتيل والزخارف الذهبية من قبل اثنين من كبار القضاة المستشار سيد رولز ورئيس اللورد تشانسلور للمناسبات الاحتفالية منذ القرن السابع عشر وبعد قوانين القضاء تم تبني نفس اللباس من قبل قضاة الاستئناف اللوردات ورئيس قسم الأسرة وتغطي هذه الجلباب بدلة مزخرفة بشكل متساوٍ بما في ذلك معطف ذيل السنونو صدرية وفتحات في الركبة وجوارب حريرية ومضخات جلدية براءات الاختراع مع أبازيم(عروة معدنية توصل بالحزام) وكان من الممكن أن يكون هذا اللباس عادياً في القرن الثامن عشر.[3]
المراجع"
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook