كل شي عن قسطرة كهربائية القلب EPS

الكاتب: المدير -
كل شي عن قسطرة كهربائية القلب EPS
"محتويات
دراسة فيسولوجيَّة وكهربيَّة القلب «EPS»
كيف يتم تشخيص عدم انتظام ضربات القلب
ما هي طريقة التشخيص بدراسة الفيزيولوجيا الكهربية
هل هناك أي خطر من طريقة التشخيص بدراسة الفيزيولوجيا الكهربية
التحضير لإجراء كي القلب بالقسطرة
 خطوات عملية كي القلب باستخدام الترددات الراديوية
دراسة فيسولوجيَّة وكهربيَّة القلب «EPS»

تتمثل دراسة فيسولوجية وكهربية القلب (EPS) في إجراء بعض الاختبارات التي تساعد الأطباء على فهم النشاط الكهربي للقلب وطبيعة نظمه غير الطبيعي (عدم انتظام ضربات القلب)، ويستخدم هذا الاختبار لمعرفة مصدر ضربات القلب الغير طبيعية عن طريق إدخال القسطرة في القلب، وتساعد نتائج الاختبار في تحديد ما يحتاج إليه المريض سواء كان بحاجة إلى دواء، أو جهاز منظم ضربات القلب، أو مزيل الرجفان القلبي القابل للزرع (ICD)، أو ربما يحتاج إلى الاستئصال القلبي أو الجراحة، وهي منتشرة في جميع أنحاء العالم.

وتتم الدراسات الفيزيولوجيا الكهربية (EPS) في غرفة خاصة تسمى مختبر الفيزيولوجيا الكهربية (EP) أو معمل القسطرة، ويكون المريض تحت التخدير الخفيف، أثناء عملية EPS يتم وضع حوالي 3 إلى 5 قسطرات حساسة كهربائيًا داخل القلب لتسجيل النشاط الكهربائي.

كيف يتم تشخيص عدم انتظام ضربات القلب

حينما يحدث اضطراب في نبضات قلب الشخص حيث تكون غير طبيعية، يلجأ الأطباء لاستخدام EPS لتحديد السبب، ويعمل الجهاز عن طريق آلية انتقال الإشارات الكهربائية عبر القلب بنمط منتظم، حيث أن النوبات القلبية والشيخوخة وارتفاع ضغط الدم يسبب كل ذلك إلى تندب القلب، مما يؤدي بدوره إلى حدوث نمط غير منتظم لضربات القلب، بالإضافة إلى ذلك قد يكون للمسارات الكهربائية غير الطبيعية الزائدة الموجودة في بعض عيوب القلب الخلقية  سببًا رئيسيًا في حدوث اضطراب نظم القلب.

وخلال عملية EPS، يقوم الأطباء بإدخال أنبوب رفيع يسمى قسطرة في وعاء دموي إلى القلب، وتسمح تلك القسطرة الكهربائية المتخصصة المصممة لدراسات EP بإرسال إشارات كهربائية إلى قلب المريض وتسجيل نشاطه الكهربائي بدقة.

ما هي طريقة التشخيص بدراسة الفيزيولوجيا الكهربية

يستخدم الأطباء EPS لمعرفة الآتي: 

أسباب عدم انتظام ضربات القلب.
مدى فعالية بعض الأدوية في علاج عدم انتظام ضربات القلب لدى المريض.
هل يحتاج الأمر إلى معالجة المشكلة عن طريق الاستئصال بالقسطرة الذي يتمثل في تدمير المكان داخل قلبك الذي يسبب إشارة كهربائية غير طبيعية.
إمكانية فعالية جهاز تنظيم ضربات القلب أو مزيل الرجفان القابل للزرع (ICD).
هل المريض معرض لخطر الإصابة بأمراض القلب مثل الإغماء أو الموت القلبي المفاجئ بسبب السكتة القلبية (عندما يتوقف قلبك عن النبض).
هل هناك أي خطر من طريقة التشخيص بدراسة الفيزيولوجيا الكهربية

نعم هناك بالطبع بعد المخاطر من إجراء تلك القسطرة وتتمثل في الآتي:

أثناء إجراء EPS قد يكون للمريض إيقاعات غير طبيعية للقلب تجعله تشعر بالدوار (عدم انتظام ضربات القلب)، يقوم الطبيب بعمل صدمة كهربائية لإعادة ضربات القلب المنتظمة.
يمكن أن تتشكل جلطات الدم عند طرف القسطرة وتؤدي إلى انقطاع أو سد أحد الأوعية الدموية، يأخذ الطبيب إجراء وقائي  أو يعطي المريض دواء لتفادي ومنع مسألة تجلط الدم.
حدوث عدوى ونزيف وكدمات في مكان إدخال القسطرة (الفخذ أو الذراع أو الرقبة)، يقوم الطبيب أو الممرض بمساعدتك للوقاية من تلك المشاكل.
التحضير لإجراء كي القلب بالقسطرة
يجب على المريض الامتناع عن تناول الطعام والشراب لمدة تتراوح بين 6 إلى 8 ساعات قبل إجراء الاختبار.
على المريض إخبار الطبيب عن أي أدوية يتناولها، بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية بالإضافة إلى الأعشاب والفيتامينات، قد يطلب الطبيب التوقف عن تناول أي أدوية قبل EPS.
يجب أن يكون هناك شخص مع المريض يأخذه إلى المستشفى ويأخذه بعد ذلك للمنزل.
 خطوات عملية كي القلب باستخدام الترددات الراديوية
يقوم الأطباء وطاقم التمريض بتجهيز الغرفة الخاصة بالاختبارات لعمل EPS، تسمى تلك الغرفة بـ مختبر الفيزيولوجيا الكهربية، أو معمل EP، كما يطلق عليه أيضًا اسم (معمل القسطرة)، أما عن مايحدث أثناء الاختبار فهو كالآتي:
تقوم الممرضة بوضع أنبوب وريدي في ذراع المريض، بينما يأخذ المريض دواء مهدىء يساعده على الاسترخاء، ولكنه يكون مستيقظ وواعي وقادر على اتباع التعليمات أثناء الاختبار.
بعد ذلك تقوم الممرضة بتنظيف وحلق هذا الجزء من جسم المريض الذي سيتم إجراء عليه الاختبار، قد يكون هذا المكان في الفخذ أو الذراع أو الرقبة.
ثم يعطيك الطبيب حقنة تحتوي على مخدر موضعي لجعل المنطقة التي سيجرى عليها القسطرة مخدرة، ويقوم الطبيب بثقب إبرة من خلال الجلد في الأوعية الدموية، بعد ذلك يبدأ المختص بإدخال أنبوب صغير بحجم القش يطلق عليه غمد في الوريد أو الشريان، ثم يوجه العديد من قسطرات EP المتخصصة في الأوعية الدموية من خلال الغمد ويدفعها إلى قلبك، يظهر موضع القسطرة من خلال شاشة فيديو، قد يشعر المريض بقليل من الضغط في المنطقة التي تم إدخال الغمد فيها، ولكن لن يشعر بأي ألم.
يرسل الطبيب نبضات كهربائية صغيرة عبر القسطرة لجعل قلب المريض ينبض بسرعات مختلفة، قد يشعر بأن قلبه ينبض أقوى أو أسرع، ويتم التقاط الإشارات الكهربائية الصادرة عن قلبك بواسطة القسطرة الخاصة وتسجيلها، وهذا ما يطلق عليه اسم  (رسم خرائط القلب) يستطيع الطبيب من خلال ذلك تحديد مصدر عدم انتظام ضربات القلب.
يقوم الطبيب بإزالة القسطرة والخط الوريدي، وتضغط الممرضة فورًا على موقع إدخال الأنبوب لوقف أي نزيف.
يستمر EPS  حوالي ساعة إلى أربعة ساعات.
إذا تم تحديد نوع وموقع عدم انتظام ضربات القلب وتم تحديد العلاج المناسب، فيمكن إجراء استئصال القلب أو إدخال منظم ضربات القلب أو مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة أثناء عملية EPS أو بعدها مباشرة.

ماذا يحدث بعد EPS؟

بعد إجراء عملية كي القلب يتم نقل المريض إلى غرفة الإنعاش حيث لابد من أن يستريح بهدوء لمدة ساعة إلى ثلاث ساعات، ويجب الالتزام بالأمور الآتية خلال وقت الاستراحة:

البقاء ثابتًا، والتأكد من إبقاء الذراع أو الساق المستخدمة في الاختبار مستقيمة.
ستقوم الممرضة بفحص المريض أكثر من مرة خلال تلك الفترة لمعرفة ما إذا كان هناك نزيف أو تورم في موقع وضع الأنبوب.
بعد زوال المهدئ، سيتحدث الطبيب مع المريض عن نتائج الاختبار.
قبل مغادرة المريض إلى المنزل، سيأخذ قائمة من التعليمات التي يجب الالتزام بها في المنزل.

ماذا يحدث بعد عودة المريض إلى المنزل:

يجب على المريض اتباع كل التعليمات التي قدمها الطبيب أو الممرض مثل، تناول أي من الأدوية الجديدة التي وصفها الطبيب، بعد تناول الطعام وخلال 4 إلى 6 ساعات بعد الاختبار، ويستطيع معظم المرضى ممارسة أنشطتهم اليومية المعتادة في اليوم التالي للاختبار.

قد يكون موقع وضع الأنبوب مؤلمًا لعدة أيام، وقد يحدث كدمة صغيرة في موقع الأنبوب فهذا أمر طبيعي، ولكن إذا حدث نزيف  على المريض الإستلقاء بشكل مسطح والضغط عليه بقوة، يجب طلب المساعدة من شخص ما للاتصال بالطبيب أو مختبر EP.

يجب الاتصال بالطبيب على الفور عند ملاحظة الأعراض الآتية:

شعور المريض بالخدر أو الوخز في الذراع أو الساق التي تم استخدامها في الغمد.
الشعور ببرودة شديدة في اليدين أو القدمين أو تغير لونهما.
وجود مزيد من الكدمات في موقع وضع الأنبوب.
انتفاخ موضع وضع الأنبوب أو خروج سوائل منه. [1]
المراجع
الوسوم
قسطرة القلب"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook