تغيرات جسم المرأة خلال الحمل والمشاكل المترتبة على ذلك

الكاتب: رامي -
تغيرات جسم المرأة خلال الحمل والمشاكل المترتبة على ذلك
"

تغيرات جسم المرأة خلال الحمل والمشاكل المترتبة على ذلك.

خلال فترة الحمل يتغير جسم المرأة بشكل كبير، وهذا الأمر يستمر حتى بعد الولادة. 

ألم ما بعد الولادة

تواجه المرأة بعد الولادة ألماً قد يكون كبيراً في بعض الأحيان، وذلك ناتج عن الشد وتقلصات الحمل وتوسع قناة الولادة.

من الممكن أن تشعر المرأة بالألم في أضلاعها ومنطقة البطن والظهر والمهبل أيضاً.

بعد الولادة يبدأ الرحم في التقلص حتى يعود إلى حجمه وموضعه الطبيعي، مما يسبب ألماً حاداً في هذه المنطقة، الأمر الذي يستغرق ما يقارب الستة أسابيع.

الألم يكون مشابهاً لألم الولادة لكن بشكل أقل، وعادة ما يحصل عند عملية الرضاعة الطبيعية، وهذا يكون نتيجة افراز هرمون الاوكسيتوسين (Oxytocin) الذي يحفز تقلص الرحم لاستعادة وضعه.

هذا الألم يكون أكبر في حال الولادة القيصرية، ويحتاج لفترة أطول حتى يختفي تماماً ويزول.

بالإمكان التقليل من الألم عن طريق:

  • الاستلقاء قدر الإمكان حتى لا يزيد الضغط على الجزء السفلي من الجسم
  • الاستعانة بمصدر ضغط بارد على منطقة العجان (Perineum) لتقليل الألم
  • أخذ فترات من الراحة وإعطاء وقت لجسمك حتى يتعافى
  • الاستحمام بماء دافئ يومياً لشهر واحد على الأقل
  • القيام بتمارين الحوض بعد أن يسمح لك الطبيب لذلك.

جفاف المهبل

تعاني معظم النساء من مشكلة جفاف المهبل بعد الولادة، وهو أمر يبدأ منذ مراحل الحمل.

مشكلة جفاف المهبل تسبب صعوبة للمرأة، ولكنها سرعان ما تختفي بعد عدة أشهر.

جفاف المهبل مشكلة تحدث نتيجة تغيير الهرمونات خلال وبعد الحمل، لذا بعد أن تعود مستويات الهرمونات لوضعها الطبيعي، يعود ترطيب المهبل تدريجياً.

إلى جانب تغيير مستويات الهرمونات تسبب الرضاعة الطبيعية جفاف المهبل، لذا كلما طالت فترة الرضاعة الطبيعية، ستعاني المرأة من جفاف المهبل لفترة أطول.

لمحاولة التغلب على هذه المشكلة، ننصحك:

  • شرب كمية كافية من الماء يومياً
  • تجنب استخدام الدش المهبلي.

بطن ما بعد الولادة

بعد ولادة طفلك الجميل، لا يعني هذا أنك ستتمتعين فوراً ببطن مسطح، بل سيكون مدور الحجم.

خلال أشهر الحمل الطويلة، تمدد الرحم والأنسجة في المنطقة حتى يتسع للجنين، بالتالي هو يحتاج لفترة من الزمن حتى يعود إلى حجمه الطبيعي، والتي تصل إلى عدة أشهر تقريباً.

بالإمكان المساعدة في التخلص من بطن ما بعد الولادة من خلال:

  • الإستعانة بالرضاعة الطبيعية
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن
  • ممارسة الرياضة بعد أن يسمح الطبيب لذلك.

الإمساك والبواسير

من الممكن أن تعاني من مشكلة الإمساك والبواسير خلال فترة الحمل وبعدها، ويعود ذلك إلى عدة أسباب، أهمها:

  • التغييرات الهرمونية التي تبطئ عملية الهضم
  • مسكنات الألم التي تتناولها الأم الجديدة والتي تسبب الإمساك
  • تمزق منطقة العجان خلال الولادة.

يجب اتباع عدة طرق لعلاج هاتين المشكلتين، مثل اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الألياف الغذائية واستخدام وسادة أسفل الظهر لتقليل الضغط على منطقة المستقيم.

التهاب الغدة الدرقية

الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية يعد أمراً شائعاً بعد الولادة، ولكن العلاج يكون سريعاً ويأخذ بين 12- 18 شهراً.

هذا الأمر يعني أنه من الضروري فحص مستويات هرمونات الغدة الدرقية للتأكد من إصابتك أو عدمها، ويجب معرفة الأعراض المترافقة بالإصابة، والتي تشمل:

  • الرجفة
  • خفقان القلب
  • صعوبة في النوم
  • زيادة الوزن
  • التعب
  • الشعور بالبرد الزائد
  • جفاف الجلد والمهبل.

تساقط الشعر

هل لاحظت خلال الحمل أن شعرك أصبح صحياً وجميلاً أكثر من ذي قبل؟ للأسف بعد الولادة من الممكن أن تلاحظين أن شعرك يتساقط أكثر من المعتاد، لكن لا داعي للقلق، فهذا أمر طبيعيز

بعد الولادة، يحدث نزول حاد في مستويات هرمون الأستروجين في الجسم، مما يسبب وصول بصيلات الشعر إلى المرحلة النهائية بسرعة، مسبباً ترقق الشعر وتساقطه.

هذا الأمر غير دائم، ويستمر لخمسة أشهر تقريباً بعد الولادة.

من أجل محاربة تساقط الشعر خلال هذه الفترة، ننصحك في:

  • تجنب تسريحات الشعر المشدودة
  • ادراج الفواكه والخضراوات ضمن نظامك الغذائي
  • استخدام شامبو وبلسم شعر يحتويات على البيوتين والسيليكا
  • عدم تمشيط الشعر وهو مبلول
  • تجنب استخدام السشوار والأدوات الحرارية الأخرى لتصفيف الشعر.

 

"
شارك المقالة:
107 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook