تعرف على رسالة الفاتح الى سلطان مصر بعد الفتح

الكاتب: رامي -
تعرف على رسالة الفاتح الى سلطان مصر بعد الفتح

تعرف على رسالة الفاتح الى سلطان مصر بعد الفتح

تعرف على رسالة الفاتح الى سلطان مصر بعد الفتح

هذه مقتطفات من رسالة الفاتح الى أخيه سلطان مصر الأشرف اينال وهي من إنشاء الشيخ أحمد الكوراني:

إن من أحسن سنن أسلافنا رحمهم الله تعالى أنهم مجاهدون في سبيل الله ولايخافون لومة لائم ونحن على تلك السنة قائمون وعلى تيك الأمنية دائمون ممتثلين بقوله تعالى : {قاتلوا الذين لايؤمنون بالله}، ومستمسكين بقوله عليه السلام: (من أغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار) فهممنا في هذا العام عممه الله بالبركة والإنعام معتصمين بحبل الله ذي الجلال والاكرام ومتمسكين بفضل الملك العلام الى أداء فرض الغزاء في الاسلام مؤتمرين بأمره تعالى:{قاتلوا الذين يلونكم من الكفار...} وجهزنا عساكر الغزاة والمجاهدين من البر والبحر لفتح مدينة ملئت فجوراً وكفراً التي بقيت وسط الممالك الاسلامية تباهي بكفرها فخراً .


فكأنها حصف على الخد الأغر

وكأنها كلف على وجه القمر

هذه المدينة الواقع جانب منها في البحر وجانب منها في البر، فأعددنا لها كما أمرنا الله بقوله : { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة .. } كل أهبة يعتد بها وجميع أسلحة يعتمد عليها من البرق والرعد والمنجنيق والنقب والحجور وغيرها من جانب البر والفلك المشحون والجوار المنشآت في البحر كالأعلام من جانب البحر ونزلنا عليها في السادس والعشرين من ربيع الأول من شهور سنة سبع وخمسين وثمانمائة


فقلت للنفس جدي الآن فاجتهدي

وساعديني فهذا ما تمنيت


فكلما دعوا إلى الحق أصروا واستكبروا وكانوا من الكافرين فأحطنا بها محاصرة وحاربناهم وحاربونا وقاتلناهم وقاتلونا وجرى بيننا وبينهم القتال أربعة وخمسين يوماً وليلة


إذا جاء نصر الله والفتح هين

على المرء معسور الأمور وصعبها

فمتى طلع الصبح الصادق من يوم الثلاثاء يوم العشرين من جمادي الأولى هجمنا مثل النجوم رجوماً لجنود الشياطين سخرها الحكم الصديقي ببركة العدل الفاروقي بالضرب الحيدري لآل عثمان قد من الله بالفتح قبل أن ظهرت الشمس من مشرقها { سيهزم الجمع ويولون الدبر، بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر }، وأول من قتل وقطع رأسه تكفورهم اللعين الكنود فأهلكوا كقوم عاد وثمود فحفظهم ملائكة العذاب فأوردهم النار وبئس المآب فقتل من قتل وأسر من به بقى وأغاروا على خزاينهم وأخرجوا كنوزهم ودفافينهم موفوراً فأتى عليهم حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً وقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين فيومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله، فلما ظهرنا على هؤلاء الأرجاس الأنجاس الحلوس طهرنا القوس من القسوس وأخرجنا منه الصليب والناقوس وصيرنا معابد عبدة الأصنام مساجد أهل الإسلام وتشرفت تلك الخطة بشرف السكة والخطبة فوقع أمر الله وبطل ما كانوا يعملون.....

وأرسل السلطان الفاتح رسالة إلى شريف مكة عن طريق سلطان مصر وقد رد سلطان مصر على خطاب السلطان محمد وهداياه بمقطوعة من النثر الأدبي الرفيع وجاءت فيها بعض الأبيات الشعرية المعبرة مثل قول الشاعر:


خطبتها بكراً وما أمهرتها

إلا قنا وقواضباً وفوارسا

من كانت السمر العوالي مهره

جلبت له بيض الحصون عرايسا

الله أكبر ما جنيت ثمارها

إلا وكان أبوك قبلك غراسا


وقد جاء في رسالة سلطان مصر أيضاً هذا البيت: قال الشاعر:

الله أكبر هذا النصر والظفر

هذا هو الفتح لا ما يزعم البشر



وقال شاعر سلطان مصر بمناسبة فتح القسطنطينية:


كذا فليكن في الله جل العزايم

وإلا فلا تجفو الجفون الصوارم

كتائبك البحر الخضم جيادها

إذا ما تهدت موجه المتلاطم

تحيط بمنصور اللواء مظفر

له النصر والتأييد عبد وخادم

فيا ناصر الإسلام يا من بغزوه

على الكفر أيام الزمان مواسم

تهنَّ بفتح سار في الأرض ذكره

سرى الغيث يحدوه الصبا والنعايم



شارك المقالة:
102 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook