تعرف على السلطان العثماني محمد الرابع sultan mahmud 4 حياته وفاته فترة الحكم لمحة عامة

الكاتب: رامي -
تعرف على السلطان العثماني محمد الرابع sultan mahmud 4 حياته وفاته فترة الحكم لمحة عامة
"""

تعرف على السلطان العثماني محمد الرابع sultan mahmud 4 حياته وفاته فترة الحكم لمحة عامة

تعرف على السلطان العثماني محمد الرابع sultan mahmud 4 حياته وفاته فترة الحكم لمحة عامة

(1051هـ - 1104هـ) هو أحد خلفاء الدولة العثمانية. تولى الخلافة من 1058هـ حتى 1099هـ.

النشأة

ولد في (2 يناير 1642 1051هـ) في قصر طوپ‌قپو، بالأستانة، للسلطان ابراهيم الأول (1640-1648) من الوالدة سلطان تورخان خديجة التي كانت جارية روذينية (اوكرانية).[1] وكانت جدته كوسم سلطان اليونانية.[2][3][4][5] بعد ولادته بفترة قصيرة، تشاجر أبوه مع أمه، وقد بلغ بابراهيم الغضب أن اجتذب محمداً من ذراعي أمه وألقى بالطفل الرضيع في حوض ماء. ولحسن الحظ، فقد أنقذ محمد خدم الحرملك. وقد تركت تلك الحادثة ندبة في رأس محمد بقية عمره.

وتولى الحكم بعد أبيه عام (1058هـ) وكان عمره سبع سنوات. عمت الفوضى في عصره فاضطر حسين باشا الذى كان يحاصر مدينة """"كنديا"""" فيكريت أن يرفع الحصار عنها، قامت ثورة في الأناضول وقضى الخليفة عليها لاختلاف القائمين عليها، انتصرت البندقية على أسطول عثمانى واحتلت جزيرتين عند مدخل مضيق الدردنيل فأصبحت تتحكم فيه وحالت دون وصول المواد الغذائية إلى إستانبول من هذا المضيق فارتفعت الأسعار. حاول الصدر الأعظم الجديد محمد كوبريلي تنظيم الأمور فقتل كثيرًا من الإنكشارية حتى خضعوا وقتل بطريرك الروم لأنه من الذين أثاروا الفتنة، واستطاع بعد جهد أن يسترد الجزر التى احتلها البنادقة. ضعفت العلاقات بين الدولة العثمانية وفرنسا لأن فرنسا دعمت البندقية سرًا في جزيرة كريت وحاولت فرنسا بعد ذلك التقرب من الدولة العثمانية وتجديد الامتيازات ولكن الصدر الأعظم أحمد كوبريلى الذى خلف أباه رفض ذلك فأرسلت فرنسا أسطولاً حربيًا فأصر الصدر الأعظم على رأيه لأن الامتيازات منحة وليست معاهدة واجبة التنفيذ فتراجع ملك فرنسا عن الحرب وعاد لسياسة الخضوع للدولة العثمانية حتى جددت له المعاهدات القديمة وعادت العلاقات العثمانية الفرنسية إلى صفائها السابق.

محمد الرابع يباشر سلطاته (فترة آل كوبريللي)

باشر كوبريلي عمله في (26 من ذي القعدة 1066هـ =15 سبتمبر 1656م)، وأعلن أن السلطان محمد قد بلغ سن الرشد، وانتهت بذلك نيابة السلطانة الوالدة التي دامت خمس سنوات، وتوارت إلى الظل، ولم تتدخل في أمور السلطنة بعد أن اطمأنت أن مقاليد البلاد في يد أمينة، وانصرفت إلى أعمال الخير وتربية ولديها: سليمان وأحمد.

وبدأ محمد باشا كوبريلي أعماله بإعادة هيبة الدولة، فضرب على يد الخارجين من الإنكشارية بيد من حديد، وأجبرهم على احترام النظام، والانشغال بعملهم والتفرغ للدفاع عن الدولة وحمايتها باعتبار أن هذا هو عملهم الأساسي ووظيفتهم الأولى، وليس لهم حق التدخل في شئون الدولة، وكان لسياسته الحازمة وميله إلى الشدة والترهيب فيما يتصل بأمور الدولة أثره في انتظام أمور الدولة واستتاب أمنها، ثم كلفه السلطان محمد الرابع بالدفاع عن الدولة أمام الأخطار المحدقة بها، فهزم البنادقة، وأخذ منهم جزيرة """"لمنوس"""" وبعض الجزر الأخرى، وكان هؤلاء قد استولوا على هذه الجزر، واحتلوامضيق الدردنيل، وفرضوا حصارًا بحريًا على الدولة، ومنعوا دخول المواد التموينية إلى إستانبول، فارتفعت الأسعار، وتدهورت الحالة الاقتصادية، ولولا نجاح كوبريلي في فك هذا الحصار لتعرضت الدولة إلى خطر فادح.

معاهدة بوجاش

في 1672، تمت في عهده """"معاهدة بوجاش"""" بين الدولة العثمانية وبولندا وتنص على أن أوكرانيا للقوزاق الذين يرغبون في التبعية للدولة العثمانية وأن أقاليم بودوليا للدولة العثمانية وتدفع بولونيا جزية للدولة العثمانية. رفض الشعب البولندي هذه المعاهدة وقام أحد القادة بمحاربة الجيش العثمانى وهزمه واستلم الملك بعد وفاة الملك البولندي، واستمرت المعارك ثم عقد صلح بين الطرفين تنازل فيه الملك البولندي للعثمانيين عما تنازل له سلفه باستثناء بعض المواقع وذلك عام (1087هـ). حارب الصدر الأعظم قره مصطفى النمسا عام (1092هـ) لنجدة الاقسام المجرية الخاضعة للنمسا وانتصر في عدة معارك وسار نحو فيينا وحاصرها، وكادت تفتح لولا نداءات البابا إلى الدول النصرانية فوصلت قوات صليبية إلى فيينا وانتصروا على المسلمين وأخذ ملك بولندا يقتل من يجده من مؤخرة المسلمين. غضب الخليفة على الصدر الأعظم وأمر بقتله وتولية إبراهيم باشا عام (1095هـ). شجع هذا الانتصار الصليبيين على محاربة الدولة العثمانية وأخذوا يغيرون على أملاكها بصورة مستمرة وينتصرون عليها في عدة معارك. ونتيجة هذه الهزائم والفوضى التى عمت بسبب ذلك اتفق العلماء والوزير على عزل السلطان فعزل عام (10
99هـ) وتولى مكانه أخوه سليمان الثاني وبقى محمد الرابع حتى توفى عام (1104هـ).
"""
شارك المقالة:
77 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook