تشخيص وعلاج متلازمة القلب المنكسر

الكاتب: رامي -
تشخيص وعلاج متلازمة القلب المنكسر
"

تشخيص وعلاج متلازمة القلب المنكسر.

التشخيص

إذا اشتبه طبيبك في أنك مصاب بمتلازمة القلب المنكسر، فسيقوم باستخدام هذه الفحوصات والاختبارات في التشخيص:

  • السجل الشخصي والفحص البدني.بالإضافة إلى الفحص البدني العادي، سيرغب طبيبك في معرفة سجلك الطبي، وخاصة ما إذا كنت قد عانيت من أعراض مرض القلب أم لا. لا يعاني عادة الأشخاص الذين أصيبوا بمتلازمة القلب المنكسر من أي أعراض مرض القلب قبل تشخيص إصابتهم بمتلازمة القلب المنكسر. سيرغب طبيبك أيضًا في معرفة إذا كنت قد تعرضت لضغوط شديدة مؤخَّرًا مثل وفاة شخص عزيز.
  • مُخطَّط كهربية القلب (ECG).في هذا الاختبار غير المتوغِّل جراحيًّا، يضَع الفني على صدرك الأسلاك التي تسجل النبضات الكهربائية والتي تجعل قلبك ينبض. يسجل مخطط كهربية القلبهذه الإشارات الكهربائية ويمكن أن يساعد طبيبك في الكشف عن عدم انتظام نَظم قلبك وبنيته.
  • مُخطَّط صدى القلب.قد يطلب طبيبك أيضًا إجراء مخطط صدى القلب لمعرفة ما إذا كان قلبك قد تضخُّم أو به شكل غير طبيعي وهو علامة للإصابة بمتلازمة القلب المنكسر. يُظهر هذا الفحص غير الباضِع، الذي يتضمن إجراء الألتراساوند لصدرك، صورًا مفصَّلة لهيكل القلب ووظيفته.
  • اختبارات الدم.غالبًا ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القلب المنكسر كميات أكبر من المواد تسمى إنزيمات القلب في الدم.
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي (MRI).وفي هذا الاختبار، فإنك تتمدَّد على طاولة داخل آلة طويلة على شكل أنبوب تنتج مجالًا مغناطيسيًّا. وينتج المجال المغناطيسي صورًا تفصيلية لمساعدة طبيبك على تقييم قلبك.
  • الصورة الوعائية التاجية.خلال إجراء الصورة الوعائية التاجية، يُحقَن نوع من الصبغة التي تكون مرئية بجهاز الأشعة السينية في الأوعية الدموية لقلبك. ثم بعد ذلك يلتقط جهاز الأشعة السينية بسرعة عددًا من الصور (الصور الوعائية) والتي تُعطي طبيبك نظرة تفصيلية على الجزء الداخلي من الأوعية الدموية.

    نظرًا لأن متلازمة القلب المنكسر غالبًا ما تشبه مؤشرات المرض وأعراض النوبة القلبية، فإنه غالبًا ما تُجرَى الصورة الوعائية التاجية لاستبعاد الإصابة بنوبة قلبية. لا يعاني الأشخاص المصابين بمتلازمة القلب المنكسر غالبًا بأي انسدادات في الأوعية الدموية، بينما يعاني الأشخاص الذين أُصيبُوا بنوبة قلبية عادة بانسداد يكون مرئيًّا في الصورة الوعائية. بمجرد أن يتضح أنك لا تعاني من نوبة قلبية، فسوف يتحقق طبيبك لمعرفة ما إذا كانت مؤشرات المرض وأعراضه ناجمة عن متلازمة القلب المنكسر.

العلاج

لا يوجد علاج موحد لمتلازمة القلب المنكسر. يماثل العلاج علاج النوبة القلبية إلى أن يتضح التشخيص. يبقى معظم الناس في المستشفى أثناء تعافيهم.

بمجرد أن يتضح أن متلازمة القلب المنكسر هي السبب في أعراضك، فمن المرجح أن يصف لك طبيبك أدوية القلب لتتناولها أثناء وجودك في المستشفى، مثل مثبِّطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) أو مثبِّطات مستقبلات أنجيوتنسين 2 أو مثبِّطات بيتا أو مُدِرَّات البول. تساعد هذه الأدوية على تقليل عبء العمل على قلبك أثناء التعافي، وقد تساعد في منع حدوث المزيد من النوبات.

يتعافى الكثير من المرضى في غضون شهر أو نحو ذلك. ستحتاج على الأرجح إلى إجراء مخطَّط صدى قلب آخر في غضون فترة من أربعة إلى ستة أسابيع بعد ظهور الأعراض لأول مرة، وذلك للتأكُّد من تعافي قلبك. اسأل طبيبك عن المدة التي ستحتاجها لمواصَلة تناوُل هذه الأدوية بمجرد تعافيك، حيث يمكن إيقاف معظمها في غضون ثلاثة أشهر.

لا تساعِدُ الإجراءات التي تُستخدَم غالبًا لعلاج النوبة القلبية &mdash مثل رَأْب الوعاء بالبالون ووضع دعامات أو حتى الجراحة &mdash في علاج متلازمة القلب المنكسر. تعالج هذه الإجراءات الشرايين المسدودة، التي لا تسبِّب متلازمة القلب المنكسر. لكن، يمكن استخدام تصوير الأوعية التاجية لتشخيص سبب ألم الصدر.

"

شارك المقالة:
44 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook