تشخيص نقص التروية القلبية وسبل علاجها

الكاتب: رامي -
تشخيص نقص التروية القلبية وسبل علاجها
"

تشخيص نقص التروية القلبية وسبل علاجها.

التشخيص

سيَبدأ طبيبك بالسؤال عن التاريخ الطبي الخاص بك، وبإجراء فحص بدني. وبعد ذلك، قد يُوصي طبيبك بما يلي:

  • مخطط كهربية القلب (ECG).تقيس الأقطاب الكهربائية المتصلة بجلدك النشاط الكهربي لقلبك. إن بعض التغييرات التي قد تطرأ على النشاط الكهربائي لقلبك هي علامة على تلف القلب.
  • اختبار الجهد (التحمُّل).وهنا يُراقَبُ إيقاعُ قلبكَ، وضغط الدم، والتنفس أثناء مشيكَ على المشاية الكهربائية أو ركوبك دراجة ثابتة. إن التمرينات الرياضية تجعل قلبك يضخ الدم بشكل أصعب وأسرع من المعتاد؛ لذلك يمكن عن طريق إجراء اختبار الجهد (التحمل) اكتشاف مشكلات القلب التي قد لا تكون ملحوظة بطريقة أو بأخرى.
  • مخطط صدى القلب.تُصدر الموجات الصوتية الموجهة إلى قلبكَ، من جهاز يشبه العصا (تِرْجام) معلق على صدركَ، يَعرض صور فيديو لقلبكَ. يمكن أن يساعد مخطط صدى القلب في تحديد ما إذا كانت منطقة من قلبك قد تضررت ولا تضخ الدم بشكل طبيعي.
  • مخطط صدى القلب أثناء الجهد.إن مخطط صدى القلب أثناء الجهد يشبه مخطط صدى القلب الاعتيادي، غير أن الاختبار يُجرَى بعد القيام بأداء التمرينات الرياضية في مكتب الطبيب على جهاز المشي أو الدراجة الثابتة.
  • اختبار الجهد النووي.تُحقن كمية صغيرة من المواد المشعة في مجرى دمك. وخلال أداء التمرين، يستطيع طبيبك مراقبة تدفقه عبر قلبك ورئتيك &mdash مما يسمح له بتحديد مشاكل تدفق الدم.
  • تصوير الأوعية التاجية&lrm.تُحقن إحدى الصبغات في أوعية قلبك الدموية. ثم تُلتقط سلسلة من صور الأشعة السينية (صور وِعائِيَّة&lrm) لتُبين مسار الصبغة. إن هذا الاختبار يعطي طبيبك نظرة تفصيلية لما يجري داخل أوعيتك الدموية.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) للقلب.إن هذا الاختبار يمكنه تحديد ما إذا كان لديك تراكم في نسبة الكالسيوم في شرايينك التاجية &mdash وهو علامة على تصلب الشرايين التاجية. كما يمكنه أن يُظهر شرايين القلب باستخدام الأشعة المقطعية (تصوير الأوعية التاجية بالتصوير المَقطعي المُحوسَب).

العلاج

الهدف من علاج إقفار عضلة القلب هو تحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب. بناءً على شدة حالتك، قد يوصي طبيبك بالأدوية أو الجراحة أو كليهما.

الأدوية

تشمل أدوية علاج إقفار عضلة القلب:

  • الأسبرين.يمكن أن يؤدي استخدام الأسبرين أو دواء آخر مميع للدم يوميًّا إلى الحد من خطر إصابتك بجلطات دم، وهو ما قد يساعد في الوقاية من انسداد شرايينك التاجية. اسأل طبيبك قبل البدء في تناول الأسبرين؛ لأنه قد لا يكون ملائمًا إذا كنت مصابًا باضطراب نزفي، أو إذا كنت تتناول مميع للدم آخر بالفعل.
  • النترات.تعمل هذه الأدوية على فتح الشرايين مؤقتًا؛ ممَّا يؤدي إلى تحسُّن تدفُّق الدم إلى قلبك ومنه. يعني تدفُّق الدم بشكل أفضل أن قلبك ليس مضطرًّا لأن يعمل بنفس القوة.
  • حاصرات بيتا.تساعد هذه الأدوية على بسط عضلة القلب وإبطاء نبض قلبك وتخفيض ضغط الدم لكي يتمكن الدم من التدفق إلى قلبك بسهولة أكبر.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.تؤدي هذه الأدوية إلى بسط الأوعية الدموية وتوسيعها؛ ممَّا يزيد من تدفُّق الدم في قلبك. قد تُبطئ حاصرات قنوات الكالسيوم أيضًا من نبضك وتقلل حمل العمل على قلبك.
  • الأدوية المُخفضة للكوليستيرول.تؤدي هذه الأدوية إلى تقليل المادة الرئيسية التي تترسب على الشرايين التاجية.
  • مُثبِّطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين (ACE).تساعد هذه الأدوية في بسط الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم. قد يُوصي طبيبك بدواء مثبط للإنزيم المحوِّل للأنغيوتنسين إذا كنت مصابًا بارتفاع ضغط الدم أو السكري إلى جانب إقفار عضلة القلب. قد تُستخدم مثبِّطات الإنزيم المحوِّل للأنغيوتنسين أيضًا إذا كنت مصابًا بفشل القلب أو في حالة عدم ضخ الدم بكفاءة.
  • رانولازين (رانيكزا).يساعد هذا الدواء في بسط شرايينك التاجية لتخفيف الذبحة الصدرية. يمكن وصف رانولازين مع أدوية أخرى للذبحة الصدرية مثل حاصرات قنوات الكالسيوم أو حاصرات مستقبِلات بيتا أو النيترات.

إجراءات من أجل تحسين تدفُّق الدم

في بعض الأحيان، هناك حاجة إلى علاج أكثر قوة لتحسين تدفُّق الدم. وتتضمَّن الإجراءات التي قد تساعد ما يلي:

  • الرأب الوعائي والدعامات.يتمُّ إدخال أنبوب طويل رفيع (قِسطار) في الجزء الضيق من الشريان. يُمرَّر سلك متصل ببالون من خلال المنطقة الضيقة وتُنفخ لتوسيع الشريان. تُوضَع عادةً لفائف صغيرة من الأسلاك تُسمَّى (الدعامة) بالداخل لإبقاء الشريان مفتوحًا.
  • جراحة مجازة الشريان التاجي.يستخدم الجرَّاح وعاءً دمويًّا من جزء آخر من الجسم لعمل ممر يسمح للدم بالتدفُّق حول الشريان التاجي المسدود أو الضيق. يُجْرَى هذا النوع من جراحات القلب المفتوح في أغلب الأحيان فقط في حالات المرضى ذوي عدة شرايين تاجية ضيقة.
  • النبض الانعكاسي الخارجي المدعم.قد يُوصَى بالعلاج غير المتوغل (بدون جراحة) في العيادة الخارجية إذا لم تُجدِ العلاجات الأخرى نفعًا. تُنفخ الكفات المربوطة حول ساقيكَ بالهواء برفق ثم تُزال. يُمكن للضغط الناتج على الأوعية الدموية أن يُحَسِّن من تدفُّق الدم إلى القلب.
"

شارك المقالة:
49 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook