تشخيص عدم تخلق المهبل وعلاجه

الكاتب: رامي -
تشخيص عدم تخلق المهبل وعلاجه
"

تشخيص عدم تخلق المهبل وعلاجه.

التشخيص

بناء على عمرك، يشخص طبيب الأطفال أو طبيب أمراض النساء حالتك بناء على تاريخك الطبي والفحوصات البدنية. يمكن أن يحدث عدم التخلّق المهبلي في أوقات مختلفة بحياتك، على سبيل المثال:

  • في سن الرضاعة، إذا اكتشف والداك أو طبيبك أنك ليس لديكِ مهبل أو فتحة شرجية
  • في مرحلة الطفولة، في أثناء الفحص لاعتقاد وجود مشاكل في الكلى
  • في أثناء البلوغ، عندما لا تبدأ دورتك الشهرية حتى بعد ظهور الثديين وشعر الإبط والعانة

تخديد خيارات العلاج، قد ينصحك طبيبك ببعض الفحوصات، متضمنة:

  • اختبارات الدم.يمكن أن تؤكد اختبارات الدم لتقييم حالة الكروموسومات وقياس مستويات الهرمونات تشخيص حالتك واستبعاد الحالات الأخرى.
  • الموجات فوق الصوتية.توضح الموجات فوق الصوتية لطبيبك ما إذا كان لديك رحم ومبايض ومكان كليتيك.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي طبيبك صورة مفصلة لقنواتك التناسلية وكليتيك.

العلاج

يمكن علاج نقص تخلّق المهبل في نهايات مرحلة المراهقة أو بدايات فترة الـ 20، ويمكنك الانتظار حتى تصبحي أكبر. إذا علمت أسرتك بحالتك منذ الصغر، يمكن البدء في علاجك مبكرًا.

وبالنظر إلى حالتك الشخصية، سيحدد طبيبك أحد خيارات العلاج التالية لك:

الاتساع الذاتي

كخطوة أولى، قد ينصح الطبيب على الأرجح بالتوسيع الذاتي. وقد يساعد التوسيع الذاتي في إنشاء مهبل دون جراحة. تضغطين على قضيب صغير مستدير (موسع) على الجلد أو داخل المهبل لمدة 30 دقيقة إلى ساعتين في اليوم.

يتمدد الجلد بسهولة أكبر بعد الاستحمام بماء دافئ لذلك قد يكون هذا هو أفضل وقت للقيام بذلك. بمرور الأسابيع، ستنتقلين إلى استخدام موسعات أكبر. قد يستغرق الأمر بضعة أشهر للحصول على النتيجة التي تريدينها.

التوسع المهبلي من خلال الجماع

لم تتم بعد دراسة هذه الطريقة جيدًا، ولكن يُعد التوسيع المهبلي من خلال الجماع المتكرر بالنسبة للنساء الذين لديهم شركاء راغبين في ذلك أحد خيارات التوسيع الذاتي.

وغالبا ما يحتاج الأمر إلى الترطيب الاصطناعي. يُعد النزيف والألم من الآثار الجانبية المحتملة، وخاصة في البداية. إذا كنت ترغب في تجربة هذه الطريقة، فتحدث مع طبيبك حول أفضل طريقة للبدء.

الجراحة

إذا لم يعمل التوسيع الذاتي، فقد تكون الجراحة لإنشاء مهبل وظيفي (جراحات رأب المهبل) خيارًا. عادةً ما يؤخر الأطباء العلاجات الجراحية حتى يكون لديك النضج للتعامل مع ما بعد عملية التوسيع.

تتضمن خيارات جراحة رأب المهبل ما يلي:

  • استخدام طعم من الجلد (إجراء McIndoe).في إجراء McIndoe، يستخدم الجراح جلدًا من الأرداف لإنشاء مهبل. يقوم الجراح بعمل شق في المنطقة التي سيتواجد بها المهبل، ويدخل الطعم الجلدي لإنشاء البنية ويضع قالبًا في القناة المُشكّلة حديثًا. يبقى القالب في مكانه لمدة أسبوع.

    بعد ذلك، ستستخدمين موسع للمهبل، مشابه للسدادة القطنية، التي تُزال عند استخدام الحمام أو الجماع. بعد مرور حوالي ثلاثة أشهر، ستستخدمين الموسع في الليل فقط. يساعد الجماع باستخدام المرطبات الاصطناعية والتوسيع العرضي في الحفاظ على مهبل وظيفي.

  • إدخال جهاز طبي (إجراء Vecchietti).في إجراء Vecchietti، يضع الجراح جهازًا على شكل ثمرة الزيتون عند مدخل المهبل. يوصل الجراح الجهاز على شكل ثمرة الزيتون بجهاز سحب منفصل في أسفل البطن، مستخدمًا أداة عرض رفيعة ومضاءة (منظار البطن) كوسيلة استرشاد.

    ستضيقين جهاز السحب يوميًا، وتدريجيًا ستقومين بسحب الجهاز على شكل ثمرة الزيتون إلى الأمام لإنشاء مهبل على مدار أسبوع. بعد أن يزيل الطبيب الجهاز، ستحتاجين إلى توسيع يدوي إضافي. سيتطلب الجماع على الأرجح استخدام مرطب اصطناعي.

  • استخدام جزء من القولون (رأب المهبل بالقولون).في عملية رأب المهبل بالقولون، يقوم الجراح بتحويل جزء من القولون إلى فتحة في منطقة الأعضاء التناسلية، الأمر الذي يقوم بإنشاء مهبل جديد. ثم يعيد الجراح وصل الأجزاء المتبقية من القولون. لن يتوجب عليكِ استخدام موسع مهبلي يوميًا بعد هذه الجراحة، ومن المرجح أنك لن تحتاجي إلى استخدام المرطب الاصطناعي للجماع.
"

شارك المقالة:
55 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook