تشخيص شذوذات النظم القلبي

الكاتب: رامي -
تشخيص شذوذات النظم القلبي
"

تشخيص شذوذات النظم القلبي.

لتشخيص عدم انتظام ضربات القلب، سيراجع الطبيب الأعراض وتاريخك الطبي وإجراء فحص بدني. قد يسأل طبيبك عن &mdash أو سيختبر &mdash الحالات التي قد تؤدي إلى اضطراب النظم القلبي، مثل أمراض القلب أو مشكلة في الغُدَّة الدَّرَقِيَّة. قد يجري طبيبك أيضًا اختبارات لمراقبة القلب خاصة باضطراب النظم القلبي. وقد تتضمَّن ما يلي:

  • مُخطَّط كهربية القلب (ECG).

خلال الخضوع لفحص تخطيط كهربية القلب، تُلصَق مجسَّات (أقطاب) تستطيع استبيان نشاطات قلبك الكهربائية بصدرك، وفي بعض الأحيان بأطرافك. يَقيس تخطيط كهربية القلب توقيت كل مرحلة كهربائية في ضربات القلب ومدَّتها.

  • جهاز هولتر.

يُمكِن ارتداء جهاز تخطيط كهربية القلب المحمول هذا ليوم واحد أو أكثر؛ لتسجيل نشاط القلب أثناء ممارسة روتينك المعتاد.

  • مسجِّل الأحداث.

بالنسبة للنوبات المتفرِّقة من اضطراب النظم القلبي، فإنكَ تُبْقِي جهاز تخطيط كهربية القلب المحمول هذا قيد العمل، وتربطه بجسمك، وتضغط على زِرٍّ عند حدوث الأعراض. يُتِيح هذا لطبيبك فحص نَظم القلب في وقت حدوث الأعراض.
مُخطَّط صدى القلب.في هذا الاختبار غير المتوغل (بدون جراحة)، يُوضَع جهاز محمول (محول الطاقة) على صدرك يَستخدِم موجات صوتية لإنتاج صور لحجم قلبك وبنيته وحركته.

  • مسجِّل الدورة القابل للغرس.

إذا كانت أعراضك نادرة جدًّا، فقد يُزرع مسجل حدث تحت جلدك في منطقة الصدر لتسجيل النشاط الكهربائي في قلبك باستمرار واكتشاف إيقاعات القلب غير الطبيعية.

إذا لم يجد طبيبك اضطرابًا في نَظم القلب أثناء تلك الاختبارات، فقد يُحاوِل إثارة اضطراب نظم القلب لديك من خلال اختبارات أخرى، والتي قد تشمل:

  • اختبار الجهد (التحمُّل).

تُحفَّز بعض اضطرابات النظم القلبية أو تُفاقمها عن طريق التمرين. أثناء اختبار الجهد، سيُطْلَب منكَ ممارسة التمرين على آلة ركض أو دراجة ثابتة، بينما يُرصَد نشاط قلبك. إذا كان الأطباء يُقيِّمون حالتكَ لتحديد ما إذا كان مرض الشريان التاجي قد يُسبِّب اضطراب نَظم القلب، وكُنْتَ تُواجِه صعوبة في التمرين، فقد يَستخدِم طبيبكَ دواءً لتحفيز قلبكَ بطريقة تُشْبِه ممارسة التمرين.

  • اختبار الطاولة المائلة.

قد يُوصِي طبيبك بهذا الاختبار إذا كنت قد أُصِبْت من قَبْلُ بنوبات إغماء. حيث يُرصد معدَّل سرعة القلب وضغط الدم وأنت مستلقٍ على طاولة. ثم تُمال الطاولة كما لو كنتَ واقفًا. يُلاحِظ طبيبك كيف يستجيب قلبك وجهازك العصبي الذي يتحكَّم فيه للتغيُّر في الزاوية.

  • الاختبار الكَهْرُوفِيسْيُولُوجِي والتخطيط.

في هذا الاختبار، يمرِّر الأطباء أنابيب رقيقة مرِنة (قسطرات) موصَّلة بمسارات كهربائية عبر أوعيتك الدموية إلى مواضع مختلفة داخل قلبك. وبمجرَّد وصول هذه الأنابيب لموضعها المحدَّد، يُمكِن للمسارات الكهربائية أن تُحَدِّد انتشار النبضات الكهربائية في قلبك.

بالإضافة إلى ذلك، يُمْكِن لاختصاصي أمراض القلب الخاص بكَ استخدام الأقطاب لتحفيز قلبكَ على النبض بمعدَّلات قد تُؤَدِّي إلى &mdash أو تُوقِف &mdash اضطراب النظم القلبي. هذا يسمح لطبيبك معرفة موقع اضطراب النظم القلبي، وما الذي يمكن أن يسبب ذلك، وما العلاجات التي قد تساعد. قد يستخدم طبيبك هذا الاختبار أيضًا لتقييم احتمالية إصابتك باضطراب النظم القلبي إذا كانت لديك حالات معينة تزيد من خطورة الإصابة به.

"

شارك المقالة:
60 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook