تشخيص الفتحة بين البطينين وسبل تدبيرها

الكاتب: رامي -
تشخيص الفتحة بين البطينين وسبل تدبيرها
"

تشخيص الفتحة بين البطينين وسبل تدبيرها.

التشخيص

تؤدي تشوهات الحاجز البطيني غالبًا إلى نفخة القلب التي يمكن أن يسمعها الطبيب بسماعة الطبيب. وإذا استمع الطبيب لنفخة القلب أو وجد علامات أو أعراضًا أخرى لعيب القلب، فقد يطلب إجراء العديد من الفحوصات والتي تتضمن ما يلي:

  • مخطط صدى القلب.وفي هذا الفحص، تنتج الموجات الصوتية صور فيديو للقلب. ويمكن أن يستخدم الأطباء هذا الفحص لتشخيص تشوه الحاجز البطيني وتحديد حجمه وموقعه ودرجة خطورته. كما يمكن استخدامه أيضًا لمعرفة ما إذا كانت هناك مشكلات أخرى بالقلب. يمكن استخدام تخطيط صدى القلب في فحص الجنين (تخطيط صدى القلب الجنيني).
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG).يقوم هذا الفحص بتسجيل النشاط الكهربائي للقلب من خلال الأقطاب الموضوعة على الجلد ويساعد في تشخيص عيوب القلب أو مشكلات النظم.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.يساعد التصوير بالأشعة السينية الطبيب على رؤية القلب والرئة. ويمكن أن يساعد الأطباء على معرفة ما إذا كان القلب متضخمًا وما إذا كانت الرئة تحتوي على السائل الزائد.
  • القسطرة القلبية.في هذا الاختبار، يتم إدخال أنبوب رفيع مرن (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية في الأربية أو الذراع ويتم توجيهه داخل الأوعية الدموية إلى القلب. من خلال القسطرة القلبية، يمكن للأطباء تشخيص تشوهات القلب الخِلقية وتحديد وظيفة صمامات القلب وحجراته.
  • قياس التأكسج.يقيس المشبك الصغير الذي يوضع على طرف الإصبع مقدار الأكسجين في الدم.

العلاج

ولا يحتاج العديد من الأطفال المولودين بتشوه بسيط في الحاجز البطيني للجراحة لغلق الفتحة. وبعد الولادة، قد يطلب الطبيب مراقبة الطفل وعلاج الأعراض في أثناء انتظار معرفة ما إذا كان الخلل سيتلاشى بالانغلاق دون علاج أم لا.

وأما الأطفال الذين يحتاجون إلى الإصلاح بالجراحة فغالبًا ما يخضعون للجراحة في عامهم الأول. وقد يحتاج الأطفال أو البالغون المصابون بتشوه الحاجز البطيني الكبير أو التشوه الذي يسبب أعراضًا خطيرة، إلى الجراحة لغلق الفتحة.

يمكن غلق بعض تشوهات الحاجز البطيني الصغيرة جراحيًا للوقاية من المضاعفات المرتبطة بموقعها، مثل تلف صمامات القلب. وينعم العديد من المصابين بتشوهات الحاجز البطيني الصغيرة بحياة مثمرة مع وجود مشكلات قليلة متعلقة بالمرض.

وأما الأطفال المصابون بتشوهات الحاجز البطيني الكبيرة أو الذين يشعرون بالتعب بأقل مجهود في أثناء الرضاعة فقد يحتاجون إلى التغذية الإضافة لمساعدتهم على النمو. وقد يحتاج بعض الأطفال إلى التغذية عن طريق الأنابيب.

الأدوية

قد تتضمن أدوية تشوه الحاجز البطيني أدوية لـ:

  • خفض كمية السائل في الدورة الدموية والرئتين.فهذا يخفض حجم الدم الذي يجب ضخه. وتحتوي هذه الأدوية المعروفة باسم مدرات البول على فيوروسيميد (لازكس Lasix).
  • تنظيم ضربات القلب.وتتضمن الأمثلة حاصرات مستقبلات بيتا مثل ميتوبرولول (لوبريسور Lopressor) وبروبرانولول (إنديرال مديد المفعول Inderal LA) وغيرهما، وديجوكسين (لانوكسين Lanoxin، لانوكسين للأطفال).

الإجراءات

يشمل العلاج الجراحي لتشوهات الحاجز البطيني سد الفتحة غير الطبيعية أو ترقيعها بين البطينين. إذا كنت تُجري أنت أو طفلك جراحة لإصلاح تشوه بطيني، فضع في اعتبارك إجراء جراحة يقوم بها الجراحون وأخصائيو أمراض القلب أصحاب الخبرة والمدربون على تنفيذ هذه الإجراءات. قد يشمل الإجراء الآتي:

  • العلاج الجراحي.عادةً ما ينطوي هذا الإجراء المفضل في معظم الحالات على جراحة القلب المفتوح تحت التخدير العام. تتطلب الجراحة جهاز القلب والرئة وشقًا في الصدر. يستخدم الطبيب رقعة أو غرزًا لإغلاق الثقب.
  • إجراء القسطرة.لا يتطلب إغلاق ثقب الحاجز البطيني في أثناء القسطرة فتح الصدر. وبدلاً من ذلك، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع (القسطرة) في أحد الأوعية الدموية في الأربية ويوجهه إلى القلب. ثم يستخدم الطبيب جهازًا شبكيًا بحجم خاص لإغلاق الثقب.
  • الإجراء المختلط.يستخدم الإجراء المختلط التقنيات الجراحية القائمة على القسطرة. عادةً ما يكون الوصول إلى القلب من خلال شق صغير، وقد يتم تنفيذ الإجراء دون توقف القلب واستخدام جهاز القلب والرئة. يغلق أحد الأجهزة ثقب الحاجز البطيني من خلال القسطرة التي تم وضعها من خلال الشق.

بعد الإصلاح، سيقوم طبيبك بتحديد مواعيد زيارات متابعة منتظمة لضمان بقاء ثقب الحاجز البطيني مغلقًا والبحث عن علامات المضاعفات. وفقًا لحجم الثقب ووجود مشكلات أخرى، سيخبرك الطبيب عن عدد المرات التي يحتاج إليها لرؤيتك أنت أو طفلك.

"

شارك المقالة:
49 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook