تشخيص اعتلال عضلة القلب التضخمي وسبل علاجه

الكاتب: رامي -
تشخيص اعتلال عضلة القلب التضخمي وسبل علاجه
"

تشخيص اعتلال عضلة القلب التضخمي وسبل علاجه.

التشخيص

قد يراجع طبيبك تاريخك الطبي والعائلي، ويناقش علاماتك وأعراضك، ويُجري فحصًا بدنيًا. قد يطلب طبيبك إجراء عدة اختبارات لتشخيص اعتلال عضلة القلب التضخمي (HCM).

الفحوصات

  • مخطط صدى القلب.من المرجح أن يوصي طبيبك باختبار تصوير يسمى مخطط صدى القلب لتشخيص اعتلال عضلة القلب الضخامي. ويسمح هذا الاختبار للطبيب بمعرفة ما إذا كانت عضلة القلب سميكة بشكلٍ غير طبيعي أو في حالة انسداد تدفق الدم وتحرك صمامات القلب بشكل طبيعي.

    في تخطيط صدى القلب عبر الصدر، يتم الضغط على جهاز (محول) بقوة ضد جلدك. ويقوم المحول بتوجيه شعاع موجات فوق صوتية عبر صدرك إلى قلبك، وإنتاج الصور المتحركة من عمل القلب.

    وقد يقوم الأطباء أحيانًا بإجراء نوع آخر من مخطط صدى القلب يسمى مخطط صدى القلب عبر المريء. وفي هذا الاختبار، يتم توجيه أنبوب مرن يحتوي على محول أسفل حلقك وفي الأنبوب الذي يربط الفم والمعدة (المريء). ومن هناك، يمكن للمحول الحصول على صور أكثر تفصيلًا لقلبك. وقد يوصى بهذا الاختبار إذا كان من الصعب الحصول على صورة واضحة لقلبك مع مخطط صدى القلب القياسي أو إذا كان الطبيب يريد فحص الصمام التاجي بشكلٍ إضافي. ويتم هذا الاختبار في عددٍ قليل جدًا من الأشخاص الذين يعانون اعتلال عضلة القلب الضخامي.

وقد يتم طلب اختبارات إضافية للبحث عن آثار أخرى من اعتلال عضلة القلب الضخامي ومساعدة طبيبك على تحديد العلاج الأنسب لحالتك. وتشمل هذه الاختبارات الآتي:

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG).أسلاكًا (أقطابًا) تتصل بلاصقات على الجلد لقياس النبضات الكهربائية من قلبك. يمكن لمخطط تخطيط القلب الكشف عن حجيرة موسعة بقلبك وكذلك إيقاعات القلب غير الطبيعية.
  • اختبار الإجهاد في أثناء استخدام جهاز المشي.تتم مراقبة نظم القلب وضغط الدم والتنفس في أثناء المشي على جهاز المشي. قد يوصي الطبيب بعمل اختبار الإجهاد في أثناء استخدام جهاز المشي لتقييم الأعراض والقدرة على ممارسة التمارين الرياضية وتحديد ما إذا كانت التمارين الرياضية تثير نظم القلب غير الطبيعية.

    يتم إجراء اختبار الإجهاد في أثناء استخدام جهاز المشي في بعض الأحيان مع تخطيط صدى القلب إذا كان لديك أعراض اعتلال عضلة القلب الضخامي، حين لا يُظهر مخطط صدى القلب في أثناء الراحة موضع إعاقة تدفق الدم. وعادةً ما تستخدم اختبارات الإجهاد في أثناء استخدام جهاز المشي مع الأشخاص الذين يعانون اعتلال عضلة القلب الضخامي.

  • جهاز هولتر.يمكنك ارتداء جهاز محمول لمخطط كهربية القلب يسجل نشاط قلبك بشكل مستمر على مدى يوم أو يومين. وغالبًا ما يتم هذا الاختبار في الأشخاص الذين يعانون اعتلال عضلة القلب الضخامي.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي القلبي.يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي القلبي المجالات المغناطيسية وموجات الراديو لإنشاء صور لقلبك. وغالبًا ما يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي القلبي بالإضافة إلى تخطيط صدى القلب لتقييم الأشخاص الذين يعانون اعتلال عضلة القلب الضخامي.
  • القسطرة القلبية.في هذا الإجراء، يتم إدراج القسطرة في الأوعية الدموية، وعادةً في منطقة الرقبة أو الفخذ. ثم يتم ربط القسطرة بعناية إلى حجيرات قلبك تحت توجيه آلة الأشعة السينية.

    وبالإضافة إلى قياس الضغوط في قلبك، يتم استخدام قسطرة القلب للحصول على صور الأشعة السينية (تصوير الأوعية) للقلب والأوعية الدموية. حيث يتم حقن صبغة من خلال القسطرة للمساعدة في تصور القلب والأوعية الدموية. ونادرًا ما يستخدم هذا الاختبار لتشخيص اعتلال عضلة القلب الضخامي.

العلاج

إن هدف علاج اعتلال عضلة القلب التضخمي هو تخفيف الأعراض ومنع الموت المفاجئ للقلب بين الأشخاص الذين يعانون من خطر كبير. يعتمد علاجك على مدى شدة أعراضك. سيتناقش الطبيب معك لتحديد أفضل خطة علاج لحالتك.

وتتضمن الخيارات ما يلي:

  • الأدوية.قد يوصف لك أدوية لإرخاء عضلة القلب ولتقليل معدل ضربات القلب ليكون ضخ القلب للدم أكثر كفاءة. قد يوصي طبيبك بتناول حاصرات مستقبلات بيتا مثل: ميتوبرولول (Lopressor, Toprol)، وبروبرانولول (Inderal, Innopran) أو أتينولول (Tenormin)، وحاصرات قنوات الكالسيوم مثل: فيراباميل (Verelan, Calan, Covera) أو ديلتيازيم (Cardizem, Tiazac, Dilacor)، أو أدوية تسيطر على نظم القلب مثل: الأميودارون (Pacerone) أو ديسوبيرامايد (Norpace).

    إذا كنت مصابًا بالرجفان الأذيني، ربما يصف طبيبك مسيلات الدم مثل: أدوية وارفارين (كومادين، جانتوفين) أو دابيغاتران (براداكسا) أو ريفاروكسيبان (زارلتو) أو أبيكسابان (إليكويس) لتقليل خطر إصابتك بتجلط الدم.

  • استئصال عضلة الحاجز.تعد عملية استئصال عضلة الحاجز إجراء قلب مفتوح يزيل فيه الجراح الجزء السميك المتضخم من الحاجز بين البطينين. وبإزالة جزء من العضلة المتضخمة يتحسن تدفق الدم ويقل قلس الصمام المترالي.

    قد يقوم الجراحون بهذا الإجراء باستخدام أساليب مختلفة، بناء على موقع عضلة القلب المتضخمة. في نوع من أنواع استئصال عضلة الحاجز، يُزيل الأطباء عضلة القلب المتضخمة من جانب أعلى القلب. يقوم الجراحون أحيانًا بإصلاح الصمام التاجي في نفس وقت استئصال عضلة الحاجز.

    قد يُنصح باستئصال عضلة الحاجز إذا لم تشفي الأدوية أعراضك. معظم الأشخاص الذين يخضعون لاستئصال عضلة الحاجز لا يعانون من أعراض أخرى. إن استئصال عضلة الحاجز متاح في المراكز الطبية المتخصصة في علاج اعتلال عضلة القلب التضخمي فقط.

  • جذّ الحاجز.يتمثل جذّ الحاجز في تحطيم جزء صغير من نسيج عضلة القلب المتضخمة، وذلك عن طريق حقن الكحول عبر أنبوب طويل ورفيع (قسطرة) إلى داخل الشريان الذي يغذي ذلك الجزء بالدم. قد يُحسن هذا الإجراء من أعراضك. تتضمن المضاعفات المحتملة لهذا الإجراء انسداد القلب &mdash اضطراب النظام الكهربائي للقلب &mdash والذي يتطلب زرع جهاز تنظيم ضربات القلب.
  • جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة (ICD).قد ينصح الأطباء باستخدام جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة إذا كنت تعاني من اضطرابات نظم القلب المهددة للحياة (اضطراب نظم القلب)، مثل: تسرع القلب البطيني أو الرجفان البطيني. جهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة هو جهاز صغير يراقب ضربات قلبك باستمرار. وهو يُزرع داخل صدرك مثل جهاز تنظيم ضربات القلب.

    إذا حدث عدم انتظام ضربات القلب المهدد للحياة، يوفر الجهاز صدمات كهربائية تم معايرتها بدقة، وذلك لاستعادة نظم القلب الطبيعي. قد يقترح طبيبك استخدام الجهاز مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان القابل للزراعة إذا كنت مصابًا باعتلال عضلة القلب التضخمي وكنت عرضة لخطر كبير للإصابة بالموت المفاجئ للقلب بسبب اضطرابات في نُظم القلب.

"

شارك المقالة:
49 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook