تشخيص ارتفاع الضغط عند الأطفال وسبل علاجه

الكاتب: رامي -
تشخيص ارتفاع الضغط عند الأطفال وسبل علاجه
"

تشخيص ارتفاع الضغط عند الأطفال وسبل علاجه.

التشخيص

وسيُجرِي الطبيب الفحص البدني، ويستفسر عن التاريخ الطبي للطفل، والتاريخ الأسري لارتفاع ضغط الدم، والتغذية، ومستوى النشاط.

وسيُقاس ضغط الدم للطفل. ويَلزم استخدام الحجم الصحيح للسوار للقياس بدقة. وربما يُقاس ضغط دم الطفل مرتين أو أكثر في أثناء الزيارة الواحدة للتأكيد.

ولتشخيص ارتفاع ضغط الدم، فلابد أن يكون قياس ضغط دم الطفل أعلى من الطبيعي عند قياسه أثناء الزيارات الثلاث الأخيرة للطبيب.

وإذا شُخِّص طفلكِ بارتفاع ضغط الدم، فمن الضروري تحديد نوعه سواء أوليًّا أو ثانويًّا. وربما تُستخدَم هذه الاختبارات للكشف عن حالة أخرى، قد تتسبَّب في ارتفاع ضغط دم الطفل:

  • اختبار الدملقياس مستوى سكر الدم في الطفل، ووظيفة الكُلى، وعدد خلايا الدم الحمراء
  • اختبار عينة البول(اختبارات البول)
  • مخطَّط صدى القلب، اختبار لفحص التدفُّق الدموي القلبي للطفل، إذا كان الطبيب يتوقَّع مواجهة الطفل لمشكلة في القلب قد تتسبَّب في ارتفاع ضغط الدم
  • الأشعة فوق الصوتيةعلى كليَتَي الطفل

المراقبة المتنقلة

قد يوصي طبيب طفلك بإجراء مراقبة متنقلة، للتأكد من تشخيص حالته بأنها ارتفاع ضغط الدم. ويستلزم ذلك أن يرتدي طفلك جهازًا يقيس ضغط الدم على مدار اليوم، بما في ذلك أثناء النوم والأنشطة المختلفة.

قد تساعد المراقبة المتنقلة على استبعاد ارتفاع ضغط الدم المؤقت بسبب خوف طفلك أثناء وجوده في عيادة الطبيب (فرط ضغط المعطف الأبيض).

العلاج

إذا شُخِّصت حالة الطفل بارتفاع طفيف أو معتدل في ضغط الدم (المرحلة 1 من ارتفاع ضغط الدم)، فمن المرجح أن يقترح طبيب طفلك بإدخال تغييرات في نمط الحياة، مثل تناول نظام غذائي صحي للقلب وأداء المزيد من التمارين، قبل وصف الأدوية.

إذا لم تساعد تغييرات نمط الحياة، فقد يوصي طبيب طفلك بدواء لعلاج ضغط الدم.

إذا شُخِّصت حالة طفلك بارتفاع حاد في ضغط الدم (المرحلة 2 من ارتفاع ضغط الدم)، فمن المرجح أن يوصي طبيب طفلك بأدوية لعلاج ضغط الدم.

يمكن أن تتضمن الأدوية ما يلي:

  • مدرَّات البول.وتُسمى أيضًا حبوب المياه، وتُستخدم هذه المدرات مع كُلى طفلك لمساعدته على التخلص من الصوديوم والماء، ومن ثَم تقليل ضغط الدم.
  • مُثبِّطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين (ACE).تساعد هذه الأدوية على إرخاء الأوعية الدموية لطفلك من خلال منع تكون مادة كيميائية طبيعية تتسبب في تضييق الأوعية الدموية. ويساعد ذلك على تسهيل عملية تدفُّق الدم لطفلك، ومن ثَم خفض ضغط الدم.
  • حاصِرات مُستقبِلات الأنغيوتينسين 2.تساعد هذه الأدوية على إرخاء الأوعية الدموية من خلال منع تكون مادة كيميائية تتسبب في تضييق الأوعية الدموية لطفلك.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.تساعد هذه الأدوية على إرخاء عضلات الأوعية الدموية لطفلك وقد تعمل على إبطاء معدل نبضات القلب.
  • حاصرات بيتا.تقلل هذه الأدوية من عبء العمل على قلب طفلك، ومن ثَم تساعده على النبض ببطء وبقوة أقل. لا نوصي عادةً باستخدام هذه الأدوية كعلاج أوَّلِي للأطفال.

قد يحتاج طفلك إلى أدوية ضغط الدم مؤقتًا أو لأجل غير مُسمى. إذا كان ضغط الدم المرتفع لطفلك بسبب السمنة، فربما يكون فقدان الوزن بديلًا لتناول أي أدوية. في حالات أخرى، قد تساعد معالجة الحالات الطبية الأخرى لطفلك على التحكم في ضغط دمِه.

وعلى الرغم من معرفة القليل عن الآثار طويلة الأجل لأدوية ضغط الدم على نمو الطفل وتطوره، فعادةً ما تكون الكثير من هذه الأدوية آمنة لتناولها في فترة الطفولة.

"

شارك المقالة:
49 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook