اين تقع ارض النار ؟.. «تييرا ديل فويغو»

الكاتب: المدير -
اين تقع ارض النار ؟.. «تييرا ديل فويغو»
"محتويات
أين تقع أرض النار
لماذا سميت أرض النار بهذا الاسم
تييرا ديل فويغو
مناخ تييرا ديل فويغو
ما هي الحيوانات التي قد تجدها في تييرا ديل فويغو
أين تقع أرض النار

تييرا ديل فويغو هي جزء نائي حقاً من الأرض مع نظام بيئي فريد للغابات يثبت القدرة التكيفية للأشجار على البقاء في أقسى الظروف وتعتبر أكبر جزيرة في أرخبيل حيث تقع قبالة جنوب أمريكا الجنوبية يفصلها مضيق ماجلان عن البر الرئيسي والجزيرة مقسمة بين تشيلي والأرجنتين.

في جنوب جزيرة تييرا ديل فويغو نجد ممر دريك الذي يربط الجزء الجنوبي الغربي من المحيط الأطلسي بالجزء الجنوبي الشرقي من المحيط الهادئ ويمتد إلى المحيط الجنوبي وتمت تسمية الممر على اسم القرصان الإنجليزي السير فرانسيس دريك في القرن السادس عشر.

من المعروف أن أقرب مستوطنة بشرية في الجزيرة حدثت منذ أكثر من 10000 عام عن طريق سفينة القرصان الإنجليزي السير فرانسيس دريك الوحيدة التي بقيت بعد أن مرت عبر مضيق ماجلان وتم تفجيرها في سبتمبر عام 1578 في أقصى جنوب المضيق وهذا الحادث إشارة لوجود اتصال مفتوح بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ ومن المعروف إن شعب ياغان من أوائل البشر المعروفين الذين استقروا في تييرا ديل فويغو.[2]

لماذا سميت أرض النار بهذا الاسم

في “نهاية العالم ” في منطقة تييرا ديل فويغو في أرخبيل الأرجنتين يوجد تاريخ واضح للاستيطان الأوروبي حيث أبحر الأوروبيون بدافع من غزوات الذهب والنفط والمراعي الرئيسية إلى هذه المنطقة الواقعة في أقصى الجنوب على أمل تحقيق مكاسب مالية.

اليوم تستمد مدن جنوب الأرجنتين جذورها من هذا التاريخ الغني ومع ذلك قبل تدفق الأجانب كانت هناك مجموعات قليلة معروفة نسبياً من الناس لقد جابت شعوب Yaghan أو (Yamana) و Alacaluts وشعوب Ona ذات مرة في المنطقة المقفرة وتحملوا ظروفاً مناخية قاسية ووجدوا القليل من المنافسة على الحياة البرية والموارد البحر ية التي اعتمدوا عليها للبقاء على قيد الحياة.

مثل شعب Alacaluts كان شعب Yaghan مسافرين متنقلين بالزوارق ويعيشون في القنوات التي تشبه المتاهة والممرات المائية في تيرا ديل فويغو Tierra del Fuego والصيد باستخدام الحراب الثقيلة وتشمل خيَّراتها الحيوانات البحرية الكبيرة والأسماك والمحار حتى في أقسى الأحوال الجوية كانوا يرتدون ملابس ضئيلة فقط ويسافرون في المنطقة الثلجية حافين القدمين.

تأثر تشارلز داروين عالم تاريخ طبيعي في رحلته عبر قناة بيغل عندما لاحظ “هؤلاء الناس يتجولون عراة وحفاه القدمين على الثلج” بالاعتماد على الموارد البحرية والعيش بالقرب من البحر كان من المناسب فقط أن يقوموا بتنعيم الأسماك الدهنية أو الدهون الحيوانية على أجسامهم لحماية بشرتهم من الرياح والبرد.

سبب التسمية:

كان شعب ياغان يشعل النار باستمرار لتدفئة أنفسهم حتى أنهم صادفوا زوال وسيلة نقلهم عن طريق إشعال النيران داخل زوارقهم اللحاء وتوفير الدفء أثناء سفرهم في المياه الباردة واسم هذه المنطقة تييرا ديل فويغو (يعني “أرض النار”) مستوحى من هذه المجموعة من الشعوب الأصلية حيث عيّن المستكشفون الإسبان هذا الاسم أثناء سفرهم بحثاً عن جزر التوابل مروراً بشواطئ تييرا ديل فويغو ورؤية الأرض تنتشر فيها حرائق من صنع الإنسان.
هناك أقاويل أخرى عن إن اسم تييرا ديل فويغو (أرض النار) من المستكشف البرتغالي فرديناند ماجلان الذي كان أول أوروبي يزور هذه الأراضي في عام 1520 وكان يعتقد أنه كان يرى العديد من الحرائق (فويغو بالإسبانية) في ياغان التي كانت تُرى من البحر وأن “الهنود” كانوا ينتظرون في الغابات لنصب كمين لأسطوله.[1]
تييرا ديل فويغو

المدينة ذات المياه النقية تلك المنطقة ليست فقط معياراً للعلوم ولكن أيضاً للإمداد الحضري حيث يشرب سكان بويرتو ويليامز البالغ عددهم 2200 نسمة وهي أقصى مدينة في الجنوب على وجه الأرض أنقى مياه تصل إلى مدينة في العالم والمياه من نهر R?balo الذي يتدفق عبر متنزه Omora Ethnobotanical Park حيث يمد المدينة بمعالجة قليلة أو معدومة ويقع مصدر نهر R?balo في Dientes de Navarino المذهل ويسافر حوالي 12 كم منحدراً من ارتفاع 600 متر قبل أن يتدفق إلى الشاطئ الجنوبي لقناة Beagle.

ويعبر النهر ستة أنظمة بيئية تعتبر من بين أكثر 24 نظاماً بيئياً على هذا الكوكب وتم اعتماد هذا في فبراير 2016 من قبل فريق من العلماء من جامعة شمال تكساس (UNT) بالتعاون مع جامعة ماغالانيس (UMAG) ومعهد البيئة والتنوع البيولوجي في جامعة تشيلي وبصرف النظر عن نهر R?balo ولكن استخدم العلماء مطياف الكتلة لتحليل مياه الأنهار الأخرى المجاورة مثل Ukika و Bronces و Laguna Los Guanacos ولم يكتشف أي منهم جزيئات ملوثة.[4]

مناخ تييرا ديل فويغو

المناخ في تييرا ديل فويغو غير مضياف للغاية إنه مناخ محيطي شبه قطبي مع صيف قصير وبارد وشتاء طويل ورطب ومعتدل ويبلغ متوسط ??هطول الأمطار 3000 ملم في السنة ودرجات الحرارة ثابتة على مدار العام في العاصمة أوشوايا بالكاد تتجاوز 9 درجات مئوية في الصيف ومتوسط ??0 درجة مئوية في الشتاء.

تساعد فصول الصيف الباردة والرطبة في الحفاظ على الأنهار الجليدية القديمة وليس من غير المألوف أن تتساقط الشمس والمطر وحتى الثلوج في يوم صيفي واحد وفي الشتاء يتراوح متوسط ??درجة الحرارة بين 0 درجة مئوية و 1 درجة مئوية حيث يمكن أن تصل سرعة الرياح في بعض الأحيان إلى 100 كم في الساعة و30% فقط من الجزر بها غابات مصنفة على أنها غابات شمالية شبه قطبية.
يتكون الشمال الشرقي من السهوب وشبه الصحراوية الباردة نموذجاً للغابات الشمالية لا يوجد سوى ستة أنواع من الأشجار في تييرا ديل فويغو وأكثر هذه الأنواع شيوعاً هي الأنواع الثلاثة من خشب الزان الجنوبي Notofagus Antartica و Nothofagus betuloides دائمة الخضرة والأكثر شيوعاً على الإطلاق Nothofagus pumilio (lenga) بينما Pilgerodendron uviferum هو أحد الأنواع الأقل شهرة في الجزيرة وهو الصنوبريات في أقصى الجنوب في العالم.
من أكثر السمات المدهشة لأشجار الزان قدرتها على النمو في ظل ظروف قاسية للغاية مثل طبقة التربة الرقيقة التي لا يتجاوز سمكها أحياناً 10 سم ومنحدرات حادة ومتوسط ??درجة الحرارة السنوي 5 درجات مئوية وتراوح هطول الأمطار من 300 إلى 5000 ملم.
وبالنسبة إلى التعرض للرياح، الرياح قوية جداً لدرجة أن الأشجار في المناطق المعرضة للرياح تنمو ملتوية بفعل قوة الرياح ويسمي الناس الأشجار “أشجار العلم” للشكل الذي يحتاجون إلى اتخاذه في القتال مع الرياح إنها حقاً ظروف “قاسية” وهناك يمكن أن تنمو غابة أشجار الزان هذه وإنهم يقدمون الدعم لآلاف الكائنات الحية التي تشكل هذا النظام البيئي الغريب.[2]
ما هي الحيوانات التي قد تجدها في تييرا ديل فويغو

بالنسبة لعشاق الحياة البرية تعد تييرا ديل فويغو مكاناً رائعاً للتعرف على العديد من الأنواع المختلفة من الحيوانات وكلاهما محلي مثل نقار الخشب Magellenic ونسر الصقر الأسود وطيور القطرس والبط البخاري والثعلب الأحمر بالإضافة إلى الأنواع التي تم إدخالها مثل: قندس أمريكا الشمالية والأرانب الأوروبية.

القندس في تييرا ديل فويغو:

من منظور بيئي تكافح الجزيرة من أجل السيطرة على أعداد القندس المتفجرة هذا الحيوان الذي تم إدخاله من أمريكا الشمالية قد تكاثر من بضعة أزواج فقط قبل 50 عاماً إلى 100000 على الأقل اليوم واستوردت الحكومة الأرجنتينية القنادس الأصلية لتربيتها في مزارع الفراء التجارية وعندما فشل المشروع تم إطلاق القنادس وانتشروا بسرعة في جميع أنحاء الجزيرة.
لقد شقوا طريقهم منذ ذلك الحين عبر وديان الأنهار وأحواض الأنهار وقطعوا الأشجار التي يحتاجونها للغذاء وبناء السدود مما تسبب في مزيد من الضرر وحدث الانفجار السكاني لأن القنادس ليس لديهم مفترسات طبيعية في هذه البيئة الجديدة.[3]
المراجع"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook