المعالج الوظيفي ودوره في العلاقة العلاجية

الكاتب: رامي -
المعالج الوظيفي ودوره في العلاقة العلاجية
"

المعالج الوظيفي ودوره في العلاقة العلاجية

تركيز وانتباه المعالج:

تم العثور على الاهتمام والمشاركة اللفظية وغير اللفظية المرتبطة بشكل إيجابي بإفصاح المريض عن تجربة المرض والمشاركة في العلاج ورضا المريض ونتائج الأداء المهني. كما يمكن للمعالجين إظهار اهتمامهم بالمرضى من خلال تخصيص الوقت للجلوس والتحدث معهم والسلوك اليقظ، مثل توجيه الجسد والعينين نحو المريض، كما يمكّن المعالج من مشاهدة المريض والتقاط المشاعر والأفكار من وجه المريض وجسمه. وقد يشير السلوك الجاد غالبًا مع جبين مجعد قليلاً إلى اهتمام مشترك للمريض.


يتجاوز الاهتمام بالمريض الاهتمام الجسدي. كما يتطلب الاستماع بعناية لما يقوله المريض عن حياته أو حياتها والمرض وتجربة التدخل والبقاء مفتوحًا أمام تغيير الأفكار العلاجية للفرد استجابة لما يُسمع، إذا طبق المعالج تدخلاً يتعارض مع قيم وتصورات المريض، فقد يفشل المريض في الانخراط في العلاج.


على الرغم من الأخلاقيات التعاونية القوية في العلاج المهني، إلّا أنّ الأبحاث تشير إلى أن المعالجين غالبًا ما يفشلون في اتخاذ القرار التعاوني، كما أن الاختلاف بدلاً من التقارب بين المعالج والمريض أمر شائع. وجدت إحدى الدراسات أنّ المرضى لديهم تفضيل قوي لاتخاذ القرارات المشتركة، خاصة فيما يتعلق بالأداء المهني مقارنة بالرعاية الطبية المنزلية الأساسية أو التدخل البدني الوقائي مثل التمرين ومع ذلك، فقد شهد المشاركون المرضى أقل مشاركة في صنع القرار المشترك في مجال تدخل الأداء المهني. كما حدث مثال على وجهات نظر غير متطابقة محتملة في إعادة التأهيل بعدالسكتة الدماغية.


يتضمن الارتباط العلاجي تعلم المعالج معاني المريض المحيطة بالعمليات والنتائج المهنية من أجل بناء تحالف علاجي. إذا رأى المريض أن عناصر العلاج سلبية أو غير مهمة فقد يقرر المعالج والمريض تغيير العمليات أو النتائج أو يمكن للمعالج توجيه المريض نحو إعادة صياغة المعاني المعنية. توضح الأبحاث لجلسة بين معالج وشابين في إعادة تأهيلالحبل الشوكيكيف يمكن أن تتحول لعبة المدقق الطفولية التي تبدو غير مهمّة إلى مهنة تشير إلى المزيد من مهن البلوغ، بينما يزيد الشباب من استخدامهم الماهر لأعواد الفموالجبائرأثناء لعب اللعبة، كما ينخرط الشركاء الثلاثة في العلاج في مزاح يعزز وضع الشباب البالغين ويتخللها خلال المحادثة والتخطيط الاستراتيجي حول أداء المهن في المستقبل القريب (حفلة موسيقية في المدرسة، زيارة المنزل). اللعبة عبارة عن حدث علاجي جذاب مصمم للرقص يأخذ الشباب خطوة أقرب إلى حياتهم المهنية المطلوبة.

التركيز على المريض والانتباه:

يحتاج المعالجون بالعلاج إلى الاهتمام من مرضاهم أيضًا. حيث لا يمكن للمريض الذي لا يحضر إلى المعالج أن يعطي أو يحصل على معلومات مهمة منه أو منها وقد يبدو أنّه لديه التزام منخفض بالعلاج. كما يمكن أن تؤثر الحالات المرضية، مثل تلف الدماغ الرضحي أو القلق على القدرة على التعامل باهتمام مع المعالج.


كما يُقيِّم معالجو إعادة التأهيل المشكلات المعرفية على أنّها عائق متكرر أمام قدرة المرضى على الانخراط في العلاج حيث تشير الدلائل إلى وجود علاقة إيجابية بين قدرة الانتباه لدى المرضى المصابينبإصابات في الدماغوتطور تحالف علاجي جيد. كلما شارك هؤلاء المرضى بنشاط في جلسات العلاج المبكر، زادت احتمالية إكمالهم لبرامجهم العلاجية والحصول على نتائج أداء وظيفي أكثر فعالية.

اتصال المعالج والتنسيق بين الأشخاص:

بسبب تفردهم كأفراد من المستحيل حتى للمعالجين والمرضى الأكثر انتباهاً أن يفهموا بالكامل تجارب بعضهم البعض أو التزامات الدور.ومع ذلك، يمكنهم تعظيم تبادل وجهات نظرهم من خلال التواصل اللفظي وغير اللفظي الأمثل.


بعد أن يركز المعالج اهتمامه على المريض، فإنّ الخطوة التالية هي تفسير السلوك اللفظي وغير اللفظي للمريض بدقة. كما تم العثور على تفسير دقيق للسلوك يتعلق بالعلاقة العلاجية والتنبؤ بالأداء السريري لطلاب العلاج المهني أثناء تجارب العمل الميداني. حيث تحدث عملية التفسير بسرعة كبيرة وتتضمن أولاً ملاحظة السلوك ثم ترجمته إلى انطباع دقيق أو غير دقيق عن أفكار وعواطف الآخرين.


كما يمكن تحسين الدقة إذا شجع المعالج المريض على أن يكون نشطًا في تقديم ملاحظات حول دقة انطباعات المعالج إذا لم يتمكن المريض من تقديم ملاحظات لفظية بسبب الضعف، فقد يكون المعالج قادرًا على معرفة ما يشعر به المريض ببساطة من خلال التفكير في ماهية مشاعر المعالج.


ما يشعر به المعالج والمريض قد يكون متشابهًا بسبب تقليدهما الدقيق لأحدهما من خلال حركات الوجه والجسم للآخرين وتأثير هذا التقليد على مشاعرهم. على سبيل المثال، أثناء العمل مع مريض في وضعية منحنية قد يطور المعالج وضعًا منحنيًا من خلال التقليد ويبدأ في الشعور بالاكتئاب استجابة لنمط المريض الجسدي منالاكتئاب. إذا كان المعالجون على دراية بإمكانية هذا النوع من التأثير العاطفي، فقد يكتشفون بدقة أكبر المشاعر غير المعلنة للمريض بعد التفسير الدقيق لرسالة المريض، فإنّ الخطوة التالية في التواصل الفعال هي أن يعبر المعالج بوضوح عن المشاعر والأفكار بطريقة تفيد المريض.


يعد تعبير الوجه أحد أكثر وسائل الاتصال تأثيرًا وسرعة فيما يتعلق بالعلاقة الاجتماعية والعلاجية، كما أنّ الجمع بين السلوك اللفظي وغير اللفظي الذي يستخدمه المعالج للتعبير عن المشاعر والمواقف تجاه المريض يمكن أن يتحرك بشكل عميق للمريض ويعزز روابطه أثناء انتقاله خلال النكسات والصعوبات. لم تستطع Brack Collins المصابةبالتصلب المتعدد، أن تكتم دموعها من اليأس والعار لعدم قدرتها على استعادة قدرتها على المشي.


سرعان ما نقل معالجها كرسيها المتحرك إلى مكتب العلاج، حيث بكيا معًا نظرًا لأنّ المعالج قد عمل مع Brack لفترة طويلة فقد كان بإمكانها التعبير عن مشاعرها الحقيقية بالبكاء مع المعالج. بعد ذلك، عملوا بجد في العلاج حتى استعادت براك قدرتها على الحركة. إنّ استمرار العلاج، حتى عندما يبدو أنّ الأمل قد ضاع هو رسالة بحد ذاتها في حالة براك كانت الرسالة أنّ الأمل لم يفقد.

التواصل مع المرضى والتنسيق بين الأشخاص:

يواجه بعض المرضى وخاصة أولئك الذين يعانون من حالات عصبية، صعوبة في تفسير مشاعر المعالج أو السلوك الاجتماعي بدقة، قد لا يتمكن المرضى المصابون بنوع تقبلي من الحبسة الكلامية من فهم كلام المعالج، كما يجب أن يقوم المعالج بمحاولات متكررة وتعديلات الوسائط المتعددة للتواصل مع هؤلاء المرضى.


علاوة على ذلك، فإنّ مشاكل التعبير الحركي، مثل تلك الموجودة في تلف الدماغ الأيمن ومرض باركنسون، تتداخل مع قدرة الفرد على إظهار المشاعر القابلة للتفسير ومع ذلك، قد يكون هؤلاء الأفراد قادرين على التعبير شفهيًا عن مشاعرهم وتفضيلاتهم جيدًا عند الحديث عن أنشطة ذات مغزى.


من ناحية أخرى، إذا كان لدى المرضى قدرة منخفضة على التواصل اللفظي ولكنّهم قادرون على التواصل غير اللفظي، فيمكن للمعالجين إرشادهم لنقل أفكارهم واحتياجاتهم عبر وسائل مختلفة. كما يمكن أن تكون وسيلة الاتصال هي تعبير الوجه والجسم واستخدام أشياء ذات مغزى أو وسائط صوتية ومرئية والأسرة والأصدقاء كمراسلين بأنفسهم.

متعة المعالج وإيجابيته:

يعد التعبير عن المشاعر الإيجابية والدفء والاحترام أساسيًا في العلاقة العلاجية والفعالية السريرية. حيث أنّ الانحناء إلى الأمام والابتسامات التلقائية للاستمتاع هي سلوكيات بسيطة تعبر عن الدفء والإعجاب، ويمكن للحاجب المجعد التعبير عن الاهتمام.


الأهم من ذلك أن تعبير المعالج عن الإيجابية تجاه المرضى مشتق من مشاعر حقيقية من الاحترام والاهتمام. بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن الدرجات المعتدلة والمستويات المتغيرة من الاستمتاع مقابل السلوك الجاد تشير إلى العلاج المفيد أكثر من الدرجات العالية والمستويات غير المتغيرة.


يؤيد المعالجون المهنيون الدعابة بقوة، مثل المزاح وكتب النكات وأعمال كريم الحلاقة، باعتبارها لها آثار علاجية إيجابية طالما أنّها جزء لا يتجزأ من علاقة محترمة، كما أنّ الفكاهة هي وسيلة معقدة للغاية للعلاقة الإنسانية.


أشارت الدراسات البحثية نادرة الحدوث حول حدوث أو طبيعة السلوك الضار أو غير المحترم من قبل المعالجين المهنيين، نتيجة لذلك، لا نعرف سوى القليل جدًا عن هذه النهاية من طيف العلاقات العلاجية. كما أجريت مقابلات مع 20 مريضاً وصفوا في الغالب تجاربهم الحالية في العلاج المهني بأنها مرضية. اشتملت الأبعاد المرضية على اهتمام المعالج أو التوجيه أو الزمالة أو التوجيه أو التحالف. ومع ذلك، فقد عانى البعض من الانفصال المحايد أو الرفض الصريح أو عدم الاهتمام أو الإذلال.

"
شارك المقالة:
104 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook