العواطف المكبوتة ما هي خطورتها ؟.. وكيف تتعامل معها

الكاتب: المدير -
العواطف المكبوتة ما هي خطورتها ؟.. وكيف تتعامل معها
"محتويات
العواطف المكبوتة وعواقبها
العواطف جزء من حياتنا
أهمية الإفراج عن مشاعرنا
لماذا نقمع عواطفنا
ماذا يعني قمع المشاعر
العواطف المكبوتة وعواقبها

العواطف المكبوتة هي تلك التي لا نريدها أو نتجاهلها ببساطة، إنها تلك المشاعر التي نريد إخفاءها وإخفائها في أعمق جزء ممكن من كياننا، مهما كانت مخفية جيدًا فإنها ستظهر عاجلاً أم آجلاً، قد لا يحدث ذلك بطريقة واضحة لكن من المؤكد أنه سيكون مدمرًا لطريقة حياتنا ويؤثر على سلوكنا ورفاهيتنا النفسية وحتى الجسدية.

العواطف جزء من حياتنا

إن معرفة كيفية التعرف على مشاعرنا وتجنب دفنهم هي طريقة لمعرفة هويتنا حيث سيكون لدينا إجابة عن سبب شعورنا بطريقة معينة ولماذا نتصرف بالطريقة التي نتصرف بها، يتيح لنا اكتشاف عواطفنا فهم أنفسنا وتجنب التصرف بطرق غير قابلة للتكيف على المدى الطويل.

بطبيعة الحال لكل شخص طريقته الخاصة في تفسير العالم وإن تاريخنا من التجارب جنبًا إلى جنب مع الطريقة التي نتصور بها ونشعر بها وجنبًا إلى جنب مع آرائنا ومعتقداتنا كلهم يكونوا بمثابة مرشحات للواقع الذي يحيط بنا وفي الحقيقة لا يمكننا فهمها أبدًا لأننا نتلقها دائمًا “معالجتها” من قِبل أنفسنا.

هذا هو السبب في أن كل شخص يمكنه تفسير العالم بطريقة متنوعة للغاية والشعور بطرق مختلفة جدًا أيضًا فإن معرفة كيفية تفسيرنا للعالم هي طريقة ستسمح لنا بالتحسن كأشخاص واكتساب الصحة والرفاهية.

يجب أن ننتبه إلى عواطفنا والإشارات التي تقدمها لنا أجسادنا حول ما قد نشعر به في بعض الأحيان، وعندما يحدث إساءة في تفسيرها يمكن أن ينتهي الأمر بتلك المشاعر إلى إيذاءنا من خلال عدم معرفة ما يحدث لنا، ولكن بمعرفة ما نشعر به ونعطي مشاعرنا صوتًا فنحررها من القمع وبالتالي نتجنب أنها ترهقنا نفسياً.

أهمية الإفراج عن مشاعرنا

عادةً ما نخفي ما نشعر به عن الناس لأننا نعتقد أنه ليس مهمًا أو حتى أن التعبير عنه قد يجلب لنا المشاكل، ومع ذلك فإن الحقيقة هي أن ما سيجلب لنا المشاكل هو الحفاظ على شعورنا في داخلنا فعلك أن تعرف الفرق بين الكبت والكتمان.

فما يبقى مخفيًا لفترة طويلة هو كبت المشاعر الذي يمكن أن يتبلور ليصبح تجربة مرهقة ومدمرة للغاية فالعواطف مثل الطاقة، وكما هو الحال في عالم الفيزياء لا شيء يتم إنشاؤه أو تدميره بل يتحول وقد تتحول هذه المشاعر المكبوتة إلى سلوك نأسف عليه لاحقًا.

لا ينبغي اعتبار الإفراج عن مشاعرنا مرادفًا قذف الكلمات دون التفكير فيها أولاً، أن تكون حازمًا يعني معرفة كيفية التعبير عما نشعر به ونفكر فيه ولكن بطريقة لا تضر بالآخرين، ربما يكون أحد الأسباب التي تجعلنا نشعر بالسوء.

هو أن شخصًا ما قال أو فعل شيئًا ما لم يكن جيدًا معنا لكن لا يمكننا التحدث عن التحرر إذا كان ينطوي على انتزاع بعض الحرية من الآخرين، يجب أن تنعكس كلماتنا على النحو المقبول قبل أن تقال.

تكمن أهمية الإفراج عن مشاعرنا بشكل صحيح ودون الإضرار بالآخرين في أنه إذا قمعناها فيمكن أن تصبح شديدة جدًا وتستمر لفترة طويلة بحيث تمنعنا من التفكير بوضوح، مما يجعل معاييرنا في الفعل والقول تكون وفقًا لما يتم تغييره داخلنا.

فنتصرف بطريقة غير عقلانية ومندفعة ونرتكب المزيد من الأخطاء ونقول أشياء نأسف عليها بالتأكيد، لذلك يجب ألا نرد أو نجادل أبدًا عندما نكون غاضبين أو حزينين وعلينا أولاً أن نحاول التهدئة من روعنا والتعقل.

لماذا نقمع عواطفنا

إن قمع ما نشعر به ليس أمر مسبب لصحة جيدة بل العكس مما يؤدي إلى مشاكل صحية جسدية وعاطفية، وبالنظر إلى سبب هذا تجد الإجابة تكمن في عدد الذين نشّأونا في الطفولة.

وتوجد مجتمعات تنظر للأمر نظرة مختلفة حيث تم تعليم الأطفال في الصفر أن هناك مشاعر مقبولة اجتماعيًا بينما البعض الآخر أكثر ملاءمة للسياقات الشخصية، وهناك مشاعر إيجابية ومشاعر سلبية.

ومن المشاعر الإيجابية نجد الفرح أو السعادة أو الحب بينما من المشاعر السلبية نجد الخوف أو الحزن أو الغضب كان يُعتقد أن الإيجابية هي الأشياء “الجيدة” التي يجب أن نشعر بها ونظهرها للآخرين، وفي حين أن السلبية هي التي لا يمكننا تعليمها للآخرين يظهر في سياقات محددة للغاية مثل الجنازة.

على الرغم من أن هذه الأفكار قد فقدت قوتها خاصة بفضل التعليم العاطفي والتغلب على الانقسام بين المشاعر الجيدة والسيئة، إلا أن الحقيقة هي أنه لا تزال هناك فكرة سيئة جدًا عن الحزن أو الغضب.

حيث يُنظر إليها على أنها نقاط ضعف مزاجية، ويُنظر إلى أولئك الذين يغضبون أو يحزنون بسهولة على أنهم شخص غير منظم عاطفيًا وأحيانًا غير منظم اجتماعيًا أو لا يعرف كيف يستمتع بالحياة ويأخذ الأمور على محمل الجد.

بسبب هذه الوصمة من الشائع لنا جميعًا أن نحاول قمع عواطفنا خوفًا من أن يحكم علينا الآخرون بشكل سلبي فنميل إلى إنكار وإخفاء عواطفنا السلبية، وإخفاء كل شيء تحت واجهة زائفة من السعادة والفرح تلك المشاعر التي تعلمنا أنها مقبولة اجتماعياً.

لكن على الرغم من كل هذا يجب أن نفهم أن كل المشاعر مفيدة طالما أنها تظهر في السياقات الصحيحة وتبعًا للظروف، وصحيح أن المشاعر الإيجابية أكثر متعة من السلبية لكن يجب الشعور بالمشاعر السلبية في اللحظات التي تتوافق معها.

لأنه إذا لم تكن كذلك وإذا كانت مخفية فسوف تظهر لاحقًا في لحظات لا تتطابق فيها تلك المشاعر، وهذا موجود حيث يمكننا أن نواجه مشكلة في التكيف، الشيء الضار ليس الشعور بالعواطف السلبية بل محاولة إخفائها.

ترشدنا المشاعر إلى معرفة كيفية التصرف في مواقف معينة وإذا تجاهلناها فإننا نفقد بوصلتنا السلوكية، وفي نفس الوقت الذي ننفق فيه قدرًا كبيرًا من الطاقة التي ستجعلنا نحترق جسديًا وعقليًا وعاطفيًا، لا يمكننا أن نكون بمشاعر سلبية طوال الوقت.

ماذا يعني قمع المشاعر

المشاعر المكبوتة سوف تؤذينا فإذا لم نسمح لهم بالخروج أو لم نديرهم بشكل صحيح، فسوف يتراكمون لدرجة أننا لن نكون قادرين على تحملها بعد الآن، بالإضافة إلى أن صحتنا ستعاني مما يجعل من الضروري اللجوء إلى مهنيين مختلفين.

كالأطباء النفسيين وعلماء النفس في محاولة لإصلاح الأذى المشاكل الرئيسية في قمع العواطف هي كما يلي:

 الاندفاع العاطفي

إذا تراكمت العواطف ولم نتحرر منها بأي شكل من الأشكال، فعاجلاً أم آجلاً ستخرج بعنف وسيؤدي كبت المشاعر إلى انفجارنا بمرور الوقت، وصل إلى التصرف بعنف شديد جسديًا ولفظيًا، سوف نصبح قدور ضغط عاطفية تنفجر وتؤذي القريبين في انفجار عاطفي حقيقي.

الجسدنة

الجسد والعقل مرتبطان في الخير والشر والعواطف المكبوتة دليل على ذلك، يمكن أن يؤدي التوتر النفسي المستمر إلى حدوث مشاكل صحية متعددة مثل الصداع وآلام الظهر ومشاكل الجهاز الهضمي وردود الفعل الجلدية والتعب.

يجب أن يقال أنه إذا كانت لدينا أي من هذه المشاكل قبل الافتراض أنها ناتجة عن قمع المشاعر، فمن المهم للغاية مراجعة الطبيب للتأكد من أنها ليست بسبب مرض طبي أو حالة صحية يمكن علاجها من خلال طب.

في حال اكتشفنا أن كل هذه المضايقات ناتجة عن القلق أو التوتر أو الاكتئاب، فسيكون من الضروري الذهاب إلى طبيب نفسي وبدء العلاج النفسي وتعلم استراتيجيات للتخلص من هذا التوتر العاطفي بحزم.

الاكتئاب والقلق

يمكن أن تؤدي العواطف التي تتم إدارتها بشكل سيء إلى مشاكل نفسية أخرى، بما في ذلك الاكتئاب والقلق وهناك عدة أسباب لذلك  ولكن من بينها نجد حقيقة أنه إذا كنا لا نعرف لماذا نشعر بهذه الطريقة.

ونشعر بقدر كبير من عدم اليقين والقلق لعدم معرفة سبب توترنا العاطفي، فقد نبدأ في الشعور بالسوء عند الوصول إلى النقطة من الإصابة باضطراب الاكتئاب أو القلق.

الاعتماد على المخدرات


يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتجسيد وغالبًا ما يحدث أنه بعد الشعور بألم الظهر والصداع، يتم استخدام الأدوية وهذا قد يكون قد تم وصف هذه الأدوية من قبل متخصص، ولكن غالبًا ما يحدث في الواقع أن الشخص المصاب يفضل عدم الذهاب إلى الطبيب ويختار العلاج الذاتي.

وهذا ينطوي على مخاطر عالية للوقوع في مشكلة إدمان لأنه من ناحية لن يختفي الألم لأن سببه عاطفي وثانيًا لأن أي شخص يتعاطى المخدرات قد يفرط في تناول الكميات ومدة العلاج.

بغض النظر عن عدد الحبوب التي نتناولها، إذا كانت مشكلتنا تتعلق بقمع عواطفنا ، فمن الواضح أن ما سيصلحها هو إطلاقها، بالإضافة إلى تعلم كيفية إدارة حالتنا العاطفية بشكل صحيح لهذا السبب  من المهم للغاية الذهاب إلى العلاج النفسي من وقت لآخر، وتعلم الأدوات العاطفية المناسبة لمنع العواطف من الوقوع في داخلنا.[1]

المراجع"
شارك المقالة:
5 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook