الطلق الكاذب والطلق الحقيقي وكيف تميزينبين الاثنين

الكاتب: رامي -
الطلق الكاذب والطلق الحقيقي وكيف تميزينبين الاثنين
"الولادة أو المخاض هو الأمر الذي يثير المزيد من المشاعر بداية من البهجة وصولا إلى الخوف من آلام المخاض. الثلث الأخير من الحمل هو الوقت الذي تزور فيه النساء وعائلاتها المستشفى بشكل متكرر عندما تعاني الحامل من آلام المخاض. في حين أن معظمهذه الآلام هي آلام المخاض الحقيقي، قد يكون بعضها سلسلة من الانقباضات التي تسمى انقباضات براكستون هيكس.

إذا كنت في الثلث الثالث من الحمل، قد يكون الذعر والاندفاع مرهقًا لك ولعائلتك.قد تفيدك معرفة الفرق بين الطلق الكاذب والطلق الحقيقي لتوفير الكثير من الطاقة التي ستحتاجين إليها أثناء الولادة. في هذه المقالة، سنناقش معرفة كل من هذه الانقباضات وكيف يمكنك أن تميزي بينها. تابعي القراءة لمعرفة المزيد.


كيف يشعر الطلق الكاذب (تقلصات براكستون هيكس)؟

تسرع العديد من النساء إلى المستشفى في الأشهر الأخيرة من الحمل عندما يشعرن بضيق وتقلص الرحم على افتراض أن آلام المخاض قد بدأت ويرجعن بعد التعرف بأن كل مايشعرن به كانت تقلصات براكستون هيكس أو الطلق الكاذب. فكيف يشعر آلام الطلق الكاذب.

الإنقباضات لا تكون منتظمة، ولا تزداد وتيرتها أو شدتها مع مرور الوقت.
ينخفض الألم إذا تغيرين وضعيتك في الجلوس أو إذا تمشين.
يكون الألم في أسفل البطن وليس في أسفل الظهر.
كيف يشعر الطلق الحقيقي؟

الطلق الحقيقي هو يكون ما قبل المخاض وهو سلسلة من التغيرات الجسدية والتي تبدأ بعملية اتساع عنق الرحم ونزول الجنين إلى الحوض وإحساس بمزيد من الضغط على الحوض والمستقيم وزيادة عدد تقلصات براكستون هيكس وغير ذلك. وكل هذه الأعراض جزء لا يتجزأ من تحضير الجسم للولادة. وتقلصات المخاض الحقيقية تكون أقوى بكثير ومؤلمة أكثر وتتكرر بوتيرة متزايدة.

إليك بعض العلامات الأخرى التي ستساعدك على معرفة ما إذا كان المخاض حقيقياً.

تكون آلام المخاض أكثر حدة مع زيادة النشاط الحركي، ولا تقل حدتها إذا تغيرين من وضعك.
تكون آلام المخاض في أسفل الظهر، ثم تنتشر إلى أسفل البطن وأحيانًا إلى الساقين.
الألم يشبه أحيانًا اضطراب المعدة وقد يكون مصحوبًا أيضًا بالإسهال.
لا يوجد نمط محدد لآلام المخاض، ولكن بشكل عام، تكون الانقباضات أكثر تواترًا ومؤلمة ومنتظمة. قد لا تكون كل انقباضة مؤلمة أكثر من التي تسبقها ولكن بمرور الوقت يزيد مستوى آلام المخاض.
تنكسر الأغشية والسائل الأمنيوسي، إما على شكل قطرات أو تدفق.

أنت الآن تعرفين الفرق بين الطلق الكاذب والطلق الحقيقي، وقد تميزين بينهما أيضاً. ولكن، يجب أن تكونين على دراية بالاختلافات الرئيسية بينهما للتأكد من نوع الانقباضات التي ستعانينها مع قرب تاريخ الولادة. في القسم التالي، نناقش عن الاختلافات الرئيسية بين المخاض الكاذب والمخاض الحقيقي.


الفرق بين آلام الطلق الكاذب والطلق الحقيقي

من السهل الخلط بين ألم المخاض الحقيقي وألم المخاض الكاذب وتذهب العديد من النساء إلى المستشفى دون ضرورة.

فما الفرق بينهما؟

الطلق الكاذب هو وسيلة جسمك في التدرب على الحدث الرئيسي للولادة القادمة. يمكن أن يحدث على فترات بداية من الأسبوع العشرين من الحمل، فتتوسع عضلات الرحم ويستعد للولادة. وقد تصل فترة التقلصات إلى 30 ثانية وقد تستمر لمدة دقيقتين.

والطلق الحقيقي يكون قبل الولادة، ويتطور من تقلصات خفيفة إلى آلام المخاض الكاملة حتي الولادة.



وبالرغم من معرفة الفرق بينهما، قد لا يزال من الصعب معرفة ما إذا كان ألم المخاض الذي تعانين منه حقيقيًا أو كاذباً. فكيف يمكنك معرفة ذلك؟ هيا نكتشف!

كيف تميزين الطلق الكاذب والطلق الحقيقي؟

قد يكون من الصعب تمييز الطلق الكاذب والطلق الحقيقي، ولكن هناك عدد قليل من عوامل التفاضل التي يمكن أن تساعدك على التمييز بينهما.

قومي بمراقبة التقلصات. إذا كانت غير منتظمة ولا تزداد تواترًا أو إذا لم تزداد شدتها بمرور الوقت، فمن المحتمل أن يكون ألم الطلق الكاذب.
قومي بمراقبة الألم لمعرفة ما إذا كان في أسفل البطن أو أسفل الظهر. إذا كانت أسفل الظهر، فقد يكون ألم الطلق الكاذب.
هل تنخفض الآلام إذا تمشين أو تغيرين وضعيتك أو إذا تقومين بالأنشطة اليومية؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فمن المحتمل أنه الطلق الكاذب.
إذا تلاحظين مادة مخاطية بنية أو حمراء على ملابسك الداخلية، فهذا يعني أن آلام الطلق الحقيقي سوف تبدأ.

نظرًا لأن جميع حالات الحمل مختلفة، فقد لا يزال من الصعب تحديد ما إذا كنت تعانين من آلام المخاض الكاذب أو الحقيقي. هناك أشياء معينة يمكنك القيام بها لتأكيد ما إذا كان المخاض حقيقيًا أم كاذباً.

ماذا تفعلين إذا كنت تعانين من التقلصات؟

لتقليل فرص الإجهاد غير المبرر بالزيارات المتكررة للمستشفى بسبب المخاض الكاذب، دعينا نخبرك بما يجب عليك فعله إذا كنت تعانين من التقلصات:


أولاً، قومي بمراقبة خصائص الانقباضات وانتظامها (أو عدم وجودها) وشدتها وتوقيتها.
حددي مكان الآلام، ومن أين تأتي في جسمك.
قومي بممارسة تمارين التنفس. سوف تساعدك هذه حتى ولو كان المخاض كاذب حيث تستعدين بشكل أفضل لآلام المخاض الحقيقي.
تجولى في الغرفة وحاولي أن تجدي مكانًا جيدًا للجلوس أو الاستلقاء، لو انخفضت الآلام، فهذا جيد وإذا لم تنخفض، فقومي بمراقبتها.
أخبري زوجك أو من يهتم بك؛ حيث يساعدك في تتبع الانقباضات وتهدئتك من الخوف من الولادة إذا كان ألم المخاض الكاذب.

نأمل أن تساعدك هذه المعلومات في تمييز الإنقباضات سواء كانت حقيقية أم خاطئة. ولا تخجلين أبدًا من زيارة المستشفى أو الاتصال بالطبيب مسبقًا لطلب إجابات على أي شكوك بشأن المخاض. بعد فترة، سوف يزول شعورك بالحرج؛ وسوف تضحكين عليه عندما تحملين طفلك بين ذراعيك وهو بصحة جيدة."
شارك المقالة:
11 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ماهي فوائد النوم لصحة جسم الإنسان
ما هو عدد العظام الموجودة في جسم الإنسان
ماهو تعريف هيموجلوبين الدم ومستواه الطبيعي في الدم
ماهوهيموجلوبين الدم ومستواه الطبيعي في الدم
كيف أقضي على الوسواس القهري
ضعف النظر عند الشباب
أعشاب تساعد على رفع ضغط الدم
ضغط الحمل
ماهو مرض فقر الدم أسبابه والوقاية منه
ماهو تعريف قانون حماية الطفل ومبادئه
ما هي أنواع البهاق.
مرض البهاق وأنواعه.
ماهي أنواع مرض الرمد أسبابه وعلاجه
الوقاية من الروماتيزم
ماهي طرق الإصابة بمرض الملاريا أعراضه وعلاجه
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook