التطور والنمو الاجتماعي والعاطفي عند الأطفال

الكاتب: رامي -
التطور والنمو الاجتماعي والعاطفي عند الأطفال
يحتاج التطور الاجتماعي والعاطفي للأطفال إلى المراقبة جنبًا إلى جنب مع نموهم البدني. جميع الجوانب الثلاثة لها أهمية متساوية في ضمان التطور الشامل لطفلك. يعتمد النمو البدني إلى حد كبير على الجينات والبنية الجسدية للطفل وليس هناك الكثير مما يمكننا التحكم فيه في هذا الصدد. ومع ذلك، فإن التطور الاجتماعي والعاطفي للطفل يشكل الأساس لحياة طفلك كشخص بالغ ويمكن بنائه إلى حد كبير في المراحل المبكرة.

ما هو النمو الاجتماعي؟

يتم قياس التطور الاجتماعي للطفل من خلال الطريقة التي يتفاعل بها مع الأشخاص من حوله. يتعلق الأمر بكيفية تطور طفلك وبناؤه للعلاقات والصداقات، وكذلك الطريقة التي يتعاملون بها مع النزاعات التي قد تنشأ مع أقرانهم. عندما يتطور الطفل اجتماعيًا، يتعلم الاستجابة للتأثيرات المختلفة المحيطة به، وهذا بدوره له تأثير على الطريقة التي تتشكل بها علاقاته.


لماذا يكون النمو الاجتماعي للأطفال؟

إنه جزء لا يتجزأ من عملية التنمية الشاملة لطفلك وله تأثير كبير على جوانب أخرى من نموه. فعندما يكون لدى الطفل تفاعلات اجتماعية عادية مع أقرانه والبالغين من حوله على أساس منتظم، سيتمكنون من بناء احترامهم لذاتهم، بالإضافة إلى تحسين المهارات اللغوية وتعزيز مهارات التعلم.

ما هو التطور العاطفي؟

إن تعلم كيفية التعرف على المشاعر وفهم سبب حدوثها وتعلم كيفية التعامل مع تلك المشاعر هو أساس التطور العاطفي. تبدأ هذه العملية عندما يكون طفلك رضيعًا وتستمر حتى بلوغه سن الرشد. تبدأ المشاعر عند الأطفال الصغار كرد فعل جسدي على مواقف مختلفة مثل تسارع ضربات القلب عند الخوف أو الارتعاش في البطن عند التوتر وما إلى ذلك. عندما يكبر الطفل، يبدأ في التعرف على هذه المشاعر وبحلول الوقت الذي يصبح فيه بالغا، يبدأ في فهم مشاعر الآخرين أيضًا.

لماذا يكون التطور العاطفي مهم للأطفال؟

لا يمكن ضمان الاستقرار العاطفي للأطفال، وكذلك البالغين، إلا عندما يطورون المهارات اللازمة للتعامل مع عواطفهم بطريقة مناسبة. مع نمو الأطفال، ستختلف المواقف التي تثير الاستجابات العاطفية أيضًا كما ستختلف الاستراتيجيات المطلوبة للتعامل معها. سيساعدهم التطور العاطفي المناسب على مواجهة التحديات في الحياة مثل النجاح في المدرسة والعلاقات الإنسانية بشكل عام.

ما هي العوامل التي تؤثر على التطور الاجتماعي والعاطفي أثناء الطفولة المبكرة؟

يكون للآباء ومقدمو الرعاية التأثير الأساسي على الأطفال الصغار. بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد غير قليل من العوامل الأخرى التي لها تأثير على التطور الاجتماعي والعاطفي لطفلك في السنوات الأولى مثل:


العوامل الوراثية – لا بد أن يكون هناك قدر معين من أوجه التشابه بين نموك الاجتماعي والعاطفي وتطور طفلك.
التكييف – إذا رأى طفلك أنك لا تبخلين في إظهار المودة والحب عبر احتضانه وتقبيله كثيرا، فمن المحتمل أن يفعل الطفل مثلك أيضًا.
صحة جيدة – الأطفال الذين يتمتعون بصحة جيدة قادرون على التعامل مع عواطفهم بشكل أفضل، بينما يميل الأطفال الضعفاء إلى الانفعال ويظهرون مشاعر غير مستقرة.
المعادلات الأسرية – إذا كان الوالدان يتمتعان بعلاقة ثابتة وأظهروا مشاعرهم بطريقة ناضجة، يميل الأطفال إلى تشرب هذا. إن إظهار العنف والإفراط في تدليل الطفل وعدم إظهار أي حنان يمكن أن يجعل الطفل غير منضبط أو عنيد أو انطوائي وخاضع.
الذكاء – الأطفال الأذكياء أكثر استقرارًا من الناحية العاطفية من غيرهم.
التأثيرات المجتمعية – إذا كان دخل الوالدين ومكانتهما في المجتمع مستقرة، يميل الأطفال إلى أن يكونوا أكثر ثقة من غيرهم من الناحية المالية.
القيم والمعتقدات – أشياء مثل ما يمكن اعتباره سلوكًا مناسبًا أو غير لائق من قِبل الآباء أو المعلمين أو مقدمي الرعاية.
المزاج الفردي – يختلف كل طفل عن غيره وهذا سوف يلعب إلى حد ما دورًا حاسمًا في نموه الاجتماعي والعاطفي.
الدين والثقافة – ستلعب إملاءات الدين التي تتبعها أسرتك والجو الثقافي حيث ينشأ طفلك دورًا مهمًا في نموه العام.
تأثير وسائل الإعلام – إن نوع الكتب التي يقرأها طفلك، ونوع البرامج التلفزيونية التي يشاهدها أو الأفلام التي يشاهدونها، ستؤثر جميعها على طريقة تفكيره وتصرفاته.
مراحل النمو العاطفي والاجتماعي من الولادة حتى 12 سنة

عندما يكبر طفلك، سيؤدي نموه العقلي إلى النضج العاطفي. وفقًا لعلماء النفس، فإن مستوى النضج هو الذي يحدد مشاعر طفلك. وتحدث أكبر طفرة في نمو طفلك الجسماني والعاطفي بداية من الولادة وحتى سن بداية المدرسة. هذه هي المهارات الأولى التي ستشكل أساس التطور الاجتماعي والعاطفي لطفلك. هناك مراحل مختلفة لقياس النمو الاجتماعي والعاطفي للأطفال منذ الولادة وحتى سن 12عامًا.

يمنحهم إحساسًا بالذات وبالحياة التي يعيشونها مما يجعل الانتقال إلى مرحلة البلوغ أسهل لاحقًا.
يساعد على تطوير المهارات الاجتماعية التي تسمح لطفلك بالعمل في المجتمع والتفاعل مع أفراد المجتمع بطريقة مناسبة.
تطوير المهارات العاطفية مثل الاعتراف بالمشاعر والتعبير والسيطرة على المشاعر وهي عملية تربوية تمامًا.
من خلال النمو الاجتماعي والعاطفي المناسب، سيكون طفلك قادرًا على تحقيق طموحاته وبالتالي تشكيل مستقبله.
بالنظر إلى المعالم المحددة لمختلف المراحل أو الأعمار، يمكنك تقييم تقدم طفلك والحصول على المساعدة إذا لزم الأمر.
التطور العاطفي من 0 – 6 شهور

الأطفال مثل الإسفنج ويتشربون ويتعلمون الأشياء بشكل صحيح منذ لحظة ولادتهم مع كون منزلهم وعائلاتهم المباشرة هم أول من يتعلمون منهم. يمكن لطفلك أن:

يكون مطمئنًا عند رؤية شخص بالغ مألوف من العائلة.
الإشارة إلى السعادة بالابتسام.
الاستجابة بفرح للتفاعلات مع أفراد الأسرة.
النظر إلى يديه ومص أصابعه.
العلم بأنه فرد ومختلف عن الآخرين.
يحب الهدوء.
يستجيب للمستك.
يستمتع بلعبة peek-a-boo.
يتفاعل مع الإثارة أو الفرح عند إصدار الأصوات أو الوجوه معه.
يلتفت للنظر عندما تنادي اسمه أو اسمها.
يبدأ التفاعل الاجتماعي.
التطور العاطفي من 6 أشهر – إلى سنة

عندما يكبر طفلك، يبدأ في إظهار حبه أو كراهيته للأشياء والأشخاص بطريقته الخاصة. بعض الأشياء التي قد تلاحظينها هي:

يتسع نطاقه العاطفي.
يمكنه التفرقة بين الأشخاص المألوفين والغرباء.
القدرة على تقليد الأعمال البسيطة.
يظهر الإحباط أو الغضب إذا أخذت لعبة.
يمكنه حمل الكوب والشرب منه.
يحاول إطعام نفسه.
قد يظهر القلق عندما يكون بعيدًا عنك أو عن مقدم الرعاية الأساسي.
يفضل التواجد مع أشخاص يعرفهم.
التطور العاطفي من سنة إلى سنتين

يزداد الوعي الذاتي ويدرك طفلك أنه بإمكانه فعل الكثير من الأشياء. التغييرات الأخرى التي قد تلاحظينها هي أن طفلك:


يصبح أكثر حزما ويعطي توجيهات حول ما يريد القيام به.
إظهار الفخر والسرور بالإنجازات التي يحققها.
يستطيع التعرف على انعكاس صورته في المرآة.
يأخذ زمام المبادرة أثناء وقت اللعب.
يقلد الكبار.
يميل إلى اللعب المستقل.
يحب مساعدتك فيما تفعله.
يضع اللعب بعيدًا عند الانتهاء.
أكثر عرضة لمظاهر الغضب والإحباط.
التطور العاطفي من 2 – 3 سنوات

أصبح طفلك الآن طفلًا صغيرًا ومن المؤكد أن ثقته بنفسه قد زادت بشكل كبير. يميل الأطفال في هذا العمر إلى الإبداع ويحبون الاستكشاف. بعض المعالم الأخرى في هذا العمر هي:

من المرجح تحسن مهاراتهم في المساعدة الذاتية.
فهم مفاهيم الخير والشر وما إلى ذلك لأنها تنطبق على أنفسهم.
نمو الوعي بمشاعرهم ومشاعر الآخرين.
يعرّف نفسه كفتاة أو فتى.
محاولة خلع الملابس من تلقاء نفسه.
يشير إلى التفضيلات في الطعام واللباس والألعاب.
يحب رفقة الأطفال الآخرين ويريد اللعب معهم.
قد يكون لديه تقلبات مزاجية بشكل منتظم.
تعلم أن يقول كلمة “لا” عندما يُطلب منك فعل شيء ما.
التطور العاطفي من 3 – 4 سنوات

يصبح طفلك الصغير مستقلاً بشكل متزايد خلال هذا الوقت وهذا يعزز أيضًا مستويات ثقته بنفسه بشكل كبير. في هذه المرحلة، من المحتمل أن يكون طفلك قادرًا على:

اتباع التعليمات.
القيام ببعض المهام بشكل مستقل مثل غسل اليدين أو ارتداء الملابس.
مشاركة ألعابهم مع أطفال آخرين.
ابتكار أفكار اللعبة بأنفسهم.
يصبح انتظار الأدوار أثناء اللعب وألعاب التظاهر بأدوار مختلفة مثل دور الطبيب أو المهندس هي الألعاب المفضلة.
استخدام الكلمات للتعبير عن الغضب أو الإحباط بدلاً من التنفيس بطريقة جسدية مثل الضرب أو رمي الأشياء.

يعرف حدوده ولن يتردد في طلب المساعدة منك أو من الآخرين إذا لزم الأمر.

التطور العاطفي من 4 – 6 سنوات

هذه هي الفترة العمرية التي سترتقي فيه المهارات الاجتماعية والعاطفية لطفلك إلى آفاق جديدة حيث يبدأ الطفل في قضاء المزيد من الوقت مع الأطفال من سنه. هناك زيادة في النشاط البدني وبالتالي يتم تطور المهارات الحركية ومهارات التفكير بشكل أفضل. من المحتمل أيضًا أن يقوم طفلك بما يلي:


فهم الفرق بين السلوك الجيد والسيئ.
تكوين صداقات جديدة.
الحرص على أن يكون مثل أصدقائه ويهدف إلى إرضائهم.
قد يكون متنمرًا أو وقع ضحية للتنمر.
يبتكر مقارنات بينه وبين الآخرين.
مهتم بالألعاب أو الأنشطة التنافسية.
يهدف إلى أن يكون قائد مجموعة الأصدقاء.
يتبع التعليمات بشكل صحيح ويتعاون عن طيب خاطر مع الآخرين.
يطور الاهتمام بالرسم الإبداعي.
يحاول فهم مشاعر الآخرين.
التطور العاطفي من 7 – 12 سنة

هذا هو العمر الذي يقضي فيه طفلك جزءًا كبيرًا من اليوم في المدرسة ومع الأصدقاء. إنه يكتسب عددًا لا بأس به من المهارات الجديدة وفي نفس الوقت من المحتمل أن يتعرض لانفجارات عاطفية على أساس منتظم. المعالم الرئيسية هي:

نمو القدرة على الالتزام بالقواعد.
الاندماج مع الآخرين من نفس الفئة العمرية.
المشاركة في ألعاب جيدة التنظيم ولها قواعد.
عدم التردد في أخذ زمام المبادرة في القيام بأنشطة جديدة.
القدرة على إنشاء فرق.
الاهتمام المتزايد بالمواد الأكاديمية المختلفة مثل الرياضيات والعلوم وما إلى ذلك.
الانضباط في التعلم الذاتي.
الاستعداد لتحمل مسؤوليات جديدة ويشعر بالفخر لاختياره لهذا الغرض.
تعزيز المهارات الاجتماعية والعاطفية لدى الأطفال

كل طفل فريد من نوعه ومن المرجح أن يكون له جدول زمني مختلف للوفاء بالعديد من المعالم العاطفية والاجتماعية. فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها المساعدة في تحسين مهارات طفلك دون الضغط عليه:

تقديم النصيحة بمساعدة طفلك على تحويل الصعوبات إلى فرص للتعلم.
تقديم الثناء على المهمة التي قام بها طفلك بشكل جيد والتأكد من تقديم ملاحظات دقيقة في كل مرة.
لا تخجلي من التحدث عن مشاعرك وشجعي طفلك على ذلك أيضًا.
كوني قدوة تستحق المحاكاة من خلال إدارة مشاعرك والاعتذار عن الأوقات التي تفقدين فيها السيطرة.
لا تصرخي أو تصرخ مع الغير، أو تصبحي أو تصبح عنيفًا جسديًا لأن هذا قد يكون له تأثير سلبي كبير على طفلك.
ضعي حدًا للتعبير غير المناسب عن المشاعر التي من المحتمل أن يظهرها طفلك. وضخي أنه لا بأس من أن يكون لديك العديد من المشاعر والعواطف ولكن لن يتم التسامح مع السلوك العدواني أو غير الآمن.
اغتنمي كل فرصة ممكنة للتحدث مع طفلك عن العواطف وعلميه كيفية التعامل معها.
تعلمي كيفية التعرف على المشاعر التي يمر بها طفلك من خلال التعرف على لغة جسده وسلوكه عن كثب.
خلق فرص لطفلك للتفاعل مع الأطفال الآخرين وفي أماكن مختلفة. يمكنك القيام بذلك عن طريق اصطحاب طفلك إلى الأماكن العامة مثل الحديقة والمكتبة.
إذا كان لديك طفل يشعر بالغيرة، حاولي التحدث مع طفلك حول سبب حدوث ذلك.
يمكنك أيضًا تعليم طفلك كيف يمكنه منع فقدان السيطرة على المشاعر في الأماكن العامة من خلال تقنيات مختلفة مثل التنفس أو العد إلى عشرة، إلخ.
امنحي طفلك الحرية في اتخاذ القرارات في الأمور اليومية البسيطة مثل اختيار الملابس الذي يريد أن يرتديها أو اللعبة التي يرغب فيها، إلخ.
تمكين الأطفال من خلال منحهم السيطرة على بعض جوانب حياتهم يساعد على بناء ثقتهم بأنفسهم.
في الوقت نفسه، من الضروري أن يكون لديك بعض القواعد المعمول بها والعواقب التي سيتعين على طفلك تحملها عند انتهاكها.
نقاط يجب وضعها في الاعتبار

يجب أن يكون التوجيه الذي تقدمينه للنمو العاطفي والاجتماعي أثناء الطفولة وفقًا لعمر طفلك ومستوى نموه. يمكن أن يضمن البدء بالأنشطة التنموية الاجتماعية والعاطفية للأطفال الصغار تحويل طفلك إلى شخص ماهر في حل المشكلات ويؤمن بالتعاون.

يجب التنسيق مع معلمي طفلك وأي مقدم رعاية آخري لتحقيق هذا الهدف. يمكن لهذا النوع من التعاون أن يفيد طفلك إلى حد كبير.
من خلال مواكبة سلوك طفلك واحتياجاته، يمكنك تحديد ما إذا كان هناك أي نوع من التنمية الاجتماعية في مرحلة الطفولة المتأخرة التي يمر بها طفلك. إذا كان يفتقر إلى أي مهارات اجتماعية أو عاطفية محددة، فيمكنك مساعدته على اكتسابها أثناء نموه.
مساعدة طفلك على فهم وإدارة عواطفه الداخلية هو أساس التطور العاطفي. تشكل العناصر الخارجية مثل التفاعلات مع العائلة والأصدقاء والأقران الجانب الاجتماعي.
يبدأ التطور الاجتماعي والعاطفي في مرحلة الطفولة المبكرة بأشياء بسيطة مثل مشاركة الألعاب أو تكوين صداقات جديدة ويستمر حتى نهاية سنوات المراهقة.
أهمية الحاجة إلى التعاطف وتعزيز الذكاء العاطفي لطفلك من خلال أن يضع نفسه في مكان شخص آخر.
التزمي بروتين يومي وضعي بعض القواعد المنزلية لمساعدة طفلك على الشعور بالأمان.

من خلال تعلم تقدير نقاط قوته وجهوده وأيضًا جهود الآخرين، يصبح طفلك مرنًا عاطفياً ويمكنه التعامل بشكل أفضل مع خيبات الأمل والإحباطات التي ستواجهه في الحياة.



يعتبر التطور الاجتماعي والعاطفي للطفل عملية طويلة ومعقدة للغاية أيضًا. كونك أحد الوالدين يضعك في وضع يسمح لك بتوجيه طفلك نحو علاقات صحية وتفاعلات إيجابية مع الأشخاص من حولهم. هذا ضروري لمساعدة طفلك على تنمية احترام الذات إلى جانب مهارات الاتصال القوية. دعي طفلك يعرف أنك تحبينه وتدعمينه بغض النظر عن أي شيء آخر وهذا ما سيرفع معنوياته أكثر من أي شيء، وإذا كنت تشكين في أن طفلك غير قادر على التطور كما ينبغي في سن معين، فلا تترددي في طلب رأي أخصائي طبي مؤهل. يمكن أن يؤدي الحصول على المساعدة الضرورية في الوقت المناسب إلى فرق كبير لطفلك في التطور كشخص بالغ.

إخلاء المسؤولية: هذه المعلومات هي مجرد دليل وليست بديلاً عن المشورة الطبية من أخصائي مؤهل.
شارك المقالة:
13 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

ايميلات اهم الشركات العالمية لتقديم على الوظائف من خلال السفي
ايميلات بعض اهم شركات البترول Halliburton والغاز أبعت ال Cv
إيميلات شركات لاهم شركات البترول والاغذيه والبنوك من اجل تقديم cv
اهم الايميلات شركات مالتي ناشونال و بنوك و شركات بترول لنشر الـ cv الخاص بك
اهم الوظائف و ايميلات (400) أفضل الشركات بالممكلة العربية السعودية لجميع التخصصات لارسال السفي
ايميلات من الشركات العالمية من اختصاص المحاسبه والاقتصاد من اجل راسل السفي
إيميلات كبرى الشركات العالمة في مجال التكنولوجيا و المعلومات من اجل ارسال CV
إيميلات الشركات العالمية العاملة في قطاع الهندسة من اجل ارسال CV و الحصول على فرص عمل مميزة
ايميلات كبرى الشركات الاردنية لمراسلتها و الحصول على فرص عمل
ايميلات شركات ادوية عاليمة و اردنية من اجل مراسلتها و ارسال السيرة الذتية السفي للحصول على العمل
ايميلات لكبرى شركات تكنولوجيا المعلومات في امارات من اجل الرسال السفي و الحصول على فرصة عمل
ايميلات مدارس في الامارات للتقديم السفي و الحصول على فرص عمل
ايميلات اهم الشركات الكويتية من اجل ارسال السفي و الحصول عل فرص عمل مميزة
ايميلات شركات تكنولوجيا المعلومات في امارات من اجل تقديم CV
ايميلات شركات البترول في مصر
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook