الإسهال عند الأطفال

الكاتب: رامي -
الإسهال عند الأطفال
"الإسهال هو حالة من فقدان السوائل والإلكترولايت المفرط من الجسم بسبب كثرة التبرز. قد تتراوح أعراضه على جسم الإنسان من أعراض خفيفة إلى شديدة. يمكن التعامل مع معظم الحالات بشكل فعال من خلال تناول السوائل الكافية والأدوية المناسبة.

ما هو الإسهال؟

يُعرَّف الإسهال بأنه خروج براز متكرر (مائي في الغالب) أكثر من ثلاث مرات في اليوم. يمكن تصنيفه من حيث المدة، على أنه حاد ومزمن. يبدأ الإسهال الحاد بشكل مفاجئ ويستمر لبضعة أيام حتى أربعة أسابيع بينما تسمى الحالة بالإسهال المزمن إذا استمرت لأكثر من شهر.



يمكن أيضًا تصنيفه على أساس العامل المسبب. الإسهال المعدي أكثر شيوعًا من الأسباب الأخرى للأمراض الجهازية والإسهال المرتبط بالأدوية. القلق الرئيسي في أمراض الإسهال يأتي من الجفاف، أو ببساطة فقدان السوائل من الجسم. الأطفال حديثو الولادة والأطفال الصغار هم الأكثر عرضة للإصابة بالإسهال، حيث تكون مناعتهم منخفضة وقنوات الجهاز الهضمي غير مكتملة النمو. قد يكون الجفاف مصحوبًا أو لا يكون مصحوبًا بفقدان الإلكترولايت أو أملاح الجسم. هذه الإلكترولايت ضرورية لعمل وظائف الجسم بشكل طبيعي، بما في ذلك أنظمة القلب والكلى والعضلات والهيكل العظمي.

أسباب الإسهال عند الأطفال

فيما يلي الأسباب الأكثر شيوعًا التي تمت دراستها:

التهابات الجهاز الهضمي

تعد التهابات الغشاء المخاطي في المعدة والأمعاء السبب الأكثر شيوعًا للإسهال عند الأطفال والبالغين. تدخل الميكروبات إلى الجهاز الهضمي (GIT) من خلال الطعام أو الماء غير الصحي، أو الطعام غير المطبوخ أو المطبوخ جزئيًا. قد يشمل كل هذه على الفيروسات والبكتيريا والطفيليات.

فيروس الروتا

إنه أكثر أمراض الإسهال شيوعًا عند حديثي الولادة والأطفال وهو السبب الرئيسي لوفيات الرضع في جميع أنحاء العالم. يمكن الوقاية منه الآن عن طريق التطعيم ضد فيروس الروتا.



فيروس أدينو

بالإضافة إلى التسبب في أمراض الجهاز التنفسي عند حديثي الولادة والأطفال الصغار، يمكن لفيروس أدينو أن يسبب أمراض الإسهال أيضًا. قد ينتشر عن طريق الاتصال الوثيق والسعال والعطس. قد تكون العدوى شديدة بما يكفي لتسبب الجفاف.

السالمونيلا التيفية

التيفوئيد أو الحمى المعوية نوع جرثومي من التهاب المعدة والأمعاء. قد ينتشر من خلال الماء أو الطعام الملوث. في أشد أشكاله، قد يسبب تقرحات في الجهاز الهضمي والتي قد تتطلب إدارة جراحية.

Escherichia Coli

قد تسبب البكتيريا سالبة الجرام المرتبطة بالتهابات المسالك البولية أمراض الإسهال عند الأطفال بسبب المياه والأطعمة الملوثة. هذا هو الكائن الحي المرتبط أيضًا بحالة إسهال المسافر.

الالتهابات الطفيلية

تحدث الإصابة بالديدان الخطافية والديدان الأسطوانية وعدوى السعفة في الغالب عن طريق تناول اللحوم النيئة ولحوم البقر.



الحساسية ضد أنواع من الطعام

يعاني بعض الأطفال من عدم تحمل بعض الأطعمة مثل بروتينات الحليب والبيض والبطاطس والفول السوداني. عندما يتم تناول مثل هذه الأطعمة، يلتهب الغشاء المخاطي في المعدة، والذي يستجيب عن طريق رد فعل مناعي لكبح الالتهاب. يرتبط رد الفعل المناعي هذا بأعراض لا تطاق مثل الغثيان والتهاب المعدة والقيء. يعد عدم تحمل الجالاكتوز أحد الأمثلة على ذلك حيث تكون الإنزيمات الضرورية ناقصة والتي تقوم باستقلاب سكر الجالاكتوز الموجود في الحليب. وبالتالي، فإن هؤلاء الأطفال لا يتحملون الحليب، بما في ذلك حليب الأم.

الأدوية

تسبب بعض الأدوية، بما في ذلك الأدوية المضادة للسرطان والأدوية المضادة للالتهابات ومختلف المضادات الحيوية، الإسهال عن طريق تحفيز تفاعل التهابي في بطانات الغشاء المخاطي في المعدة والأمعاء.

أمراض الجهاز الهضمي

قد تتسبب مجموعة من اضطرابات المعدة، بما في ذلك اضطرابات المناعة الذاتية والسرطانات والأمراض الهيكلية، في الإسهال كمظهر من مظاهرها.

اضطرابات الأمعاء

تعد أمراض الأمعاء الالتهابية، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، ومتلازمة القولون العصبي، والاضطرابات الهضمية والنباتات الاستوائية، من بين الاضطرابات الأكثر شيوعًا المسببة للإسهال.


الاضطرابات الهرمونية

تؤدي الاضطرابات الهرمونية، مثل مرض السكري وفرط نشاط الغدة الدرقية، إلى عدم الاستقرار اللاإرادي الذي يسبب الإسهال.

السرطان

يمكن أن يكون الإسهال من أعراض العدوى المعوية.

أعراض الإسهال عند الأطفال

يمكن تقسيم شدة الإسهال إلى فئات خفيفة ومتوسطة وحادة بناءً على الأعراض:

قد يكون للإسهال الخفيف إلى المتوسط ??الأعراض التالية:


كثرة البراز الرخو ذي القوام المائي.
ألم في البطن: مغص أو ألم شديد.

الحمى: يرتبط الإسهال المعدي بارتفاع درجات الحرارة.
استفراغ وغثيان.

قد يكون للإسهال الشديد والجفاف الأعراض الإضافية التالية:

الجفاف.
دم في البراز.
وجود صديد في البراز والذي يظهر عادة في حالات العدوى الطفيلية.
ألم أثناء التغوط.
القيء المستمر.

تشخيص وعلاج الإسهال عند الأطفال

يتطلب تشخيص الإسهال وعلاجه طبيًا اتخاذ الخطوات التالية:

التشخيص
التاريخ للحالة بالتفصيل

يمكن أن يكون التاريخ التفصيلي للأعراض وعادات الأكل والأدوية مفيدًا في تشخيص سبب أمراض الإسهال.


الفحص البدني

سيقوم طبيبك بفحص علامات الجفاف، مثل آلام البطن والاحتقان.

الفحوصات

اختبارات الدم: للكشف عن الأمراض البكتيرية والتهاب الكبد وPCR لمسببات الأمراض الفيروسية.

الفحص المجهري للبراز: للكشف عن الطفيليات في البراز.

اختبارات الحساسية: لتشخيص عدم التحمل أو الحساسية تجاه بعض الأطعمة أو المواد.



الفحص بالموجات فوق الصوتية.

العلاج
السوائل

العلاج الأولي للإسهال هو استعادة السوائل والإلكترولايت المفقودة في الجسم.

معالجة السبب

يمكن أن يعالج العلاج الخاص بأسباب العدوى واضطرابات الأمعاء الإسهال بشكل دائم.

البروبيوتيك

تساعد في استعادة الفلورا المعوية الطبيعية للكائنات الحية الدقيقة الأساسية.


مضادات التشنج

تساعد في تخفيف الآلام والتشنجات.

المضادات الحيوية

تعالج العدوى بقتل الكائن المسؤول.

العلاجات البديلة

إلى جانب العلاجات القياسية، قد تساعد الخيارات التالية في علاج الإسهال المزمن.

الوخز بالإبر الصينية

قد يساعد تحفيز بعض نقاط الضغط الحيوية في اليد أو القدمين في تقليل الإسهال عن طريق توفير ثبات لا إرادي.


التأمل واليوجا

يساعد ذلك في تحسين مستويات المناعة، ويقلل من التوتر، وينقي الجهاز الهضمي، ويتجنب الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية

أفضل نظام غذائي للإسهال

يمكن أن يمثل اختيار الأطعمة تحديًا عندما يكون طفلك مصابًا بالإسهال لأن الجهاز الهضمي حساس للغاية وغير قادر على هضم الأطعمة بسهولة. ومع ذلك، يتضمن الدليل أدناه أغذية يمكنك ولا يمكنك إطعامها لطفلك في مثل هذه الحالة:

أطعمة مفيدة

بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر، يجب عليك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية كالمعتاد إلى جانب أدوية الإسهال. قد يطلب منك طبيبك إعطاء رضعات إضافية إذا ظهرت علامات الجفاف. قد يحتاج الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز إلى رضاعة من حليب خاص بدلاً من لبن الأم.

يمكن إطعام الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر الأطعمة التالية:


هريس الموز مع الحليب.
بطاطس مسلوقة مهروسة.

عصيدة الأرز الرقيقة.
جذور نباتية طرية مثل البنجر والجزر.
حبوب القمح أو مستحضرات دقيق الشوفان.
اللبن الرائب أو الزبادي المنكه.

يجب أن يستمر الأطفال الذين يتناولون حليبًا صناعيًا بنفس الطريقة مع وجباتهم الغذائية. من الضروري ضمان التغذية الكافية من خلال النظام الغذائي أثناء نوبة الإسهال من أجل الشفاء العاجل والوقاية من الضعف الناتج عن الجفاف.

الأطعمة التي يجب تجنبها

يتغير الغشاء المخاطي المعوي عند حدوث الإسهال وبالتالي يصبح الهضم صعبًا. يُنصح بتجنب بعض الأطعمة التي قد يكون من الصعب هضمها وبالتالي فتكون ضارة أثناء الإسهال عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار:


الافراط من تناول منتجات الألبان مثل حليب البقر والزبدة والجبن.
الأطعمة المعلبة، البطاطس المقلية أو الإفراط في الحلويات والشوكولاتة.

الإفراط في تناول عصائر الفاكهة لأنها تحتوي على مواد حافظة صناعية.
الأطعمة المقلية والدهنية والصلصات الحارة.
يجب تجنب المأكولات البحرية والأطعمة غير النباتية لأنها صعبة الهضم.
العلاجات المنزلية للإسهال عند الأطفال

يمكن السيطرة على الإسهال الخفيف إلى المعتدل دون الإصابة بالجفاف في المنزل باستخدام ما يلي:

السوائل الكافية

محلول الإماهة الفموية أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم عبارة عن مزيج متوازن من الأملاح والإلكترولايت والسكريات الأساسية التي يجب إعطاؤها بنصيحة الطبيب لتعويض فقدان الإلكترولايت والأملاح في الجسم.

الاستمرار في الرضاعة الطبيعية

تدعم العديد من الدراسات والمبادئ التوجيهية استمرار الرضاعة الطبيعية للأطفال أقل من ستة أشهر المصابين بالإسهال.

الوجبات الصغيرة والبسيطة

يجب تغذية الأطفال، بغض النظر عن أعمارهم، بشكل كاف ومنتظم أثناء نوبة الإسهال. يؤدي فقدان السوائل والإلكترولايت إلى ضعف ونقص العناصر الغذائية الحيوية. تأكدي من التغذية كل ثلاث إلى أربع ساعات.

الحفاظ على نظافة الحفاضات

يجب المحافظة على منطقة حفاضات الطفل نظيفة وجافة. يمكنك استخدام كريمات مضادة للفطريات أو مضادة للبكتيريا لتجنب الميكروبات.

تتضمن بعض العلاجات المنزلية الشائعة والطبيعية لتخفيف الإسهال ما يلي:

تساعد الأعشاب في تحسين حركة الأمعاء، مثل الشاي المصنوع من البابونج.
الكركم مطهر معروف منذ القدم. يمكن أن تكون ملعقة صغيرة من الكركم المأخوذة بالماء الدافئ (فقط في حالة تحملها) مفيدة.
عصير القرع المر مع رشة ملح إضافية.
يقال أن قطرات الليمون ورشة من الفلفل الأسود المضاف إلى عصير الزنجبيل تخفف من تقلصات الإسهال.
يساعد الجوس بيري في تقليل محتوى الماء في البراز.
يمكن أن تساعد شرائح التفاح المهروسة في تحسين الإسهال.
العفص الموجود في الشاي الأسود يقلل من التهاب الأمعاء.
يقال عن التوت الأسود وزيت الحبة السوداء لتقليل الإسهال.
ماء جوز الهند يعوض فقدان البوتاسيوم.
يحتوي اللبن الرائب على خصائص بروبيوتيك تعزز من الجراثيم المعوية الطبيعية.
الموز هو فاكهة غنية بالألياف، فهو يساعد في الحفاظ على عادات الأمعاء الطبيعية ويمنع الإسهال.
كيفية الوقاية من الإسهال

يمكن أن تساعد الخطوات التالية في الوقاية من الإسهال عند الأطفال؛

الرضاعة الطبيعية الحصرية لأطفالك حتى سن ستة أشهر، حيث أنها توفر الأجسام المضادة للطفل.
غلي الماء قبل استخدامه للشرب للقضاء على مسببات الأمراض.

تجنب الطعام الخارجي لطفلك قدر الإمكان حيث أن مستوى النظافة في المطبخ حيث يتم الطهي غير معروف.
الحرص على غسل الطفل يديه قبل الأكل لإزالة أي مسببات الأمراض العالقة.
الحد من تناول الحلويات والبهارات والأطعمة المقلية لأن ذلك قد يزعج المعدة.
تجنب الإفراط في تناول الأدوية حيث من المعروف أنها تعيق عمل الجهاز الهضمي.
التعرف على العلامات الإسهال التي تظهر على طفلك مثل البكاء المفرط، وعدم قبول الطعام، وتغيير الحفاضات بشكل متكرر، ولون البراز، وما إلى ذلك، واتخاذ الإجراءات التصحيحية.
متى تأخذي طفلك إلى الطبيب

فيما يلي علامات الخطر التي تشير إلى متى يجب عليك استشارة طبيب الأطفال على الفور:

جفاف الجلد، بروز مقلة العيون، انخفاض حجم البول.
كثرة تغيير الحفاضات (4-6 مرات للتبرز يومياً يعتبر طبيعياً لحديثي الولادة)، براز مائي، براز أصفر داكن أو أخضر.
جلد بارد ورطب.
شعور الطفل بالنعاس أو عدم اللعب كالمعتاد.

يعتبر الإسهال غير المعالج سببًا رئيسيًا لسوء التغذية، خاصة في الدول النامية. سوء التغذية، بدوره، هو السبب الأكثر شيوعًا لوفيات الرضع في جميع أنحاء العالم. بصفتك أحد الوالدين، يجب عليك دائمًا الانتباه للعلامات ولأعراض الإسهال واتخاذ الإجراءات العلاجية على الفور."
شارك المقالة:
11 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

دراسة تبحث في تطوير خلايا بنكرياس تهدف إلى علاج مرض السكري
سرطان الغدد اللمفاوية
دراسة حول ملابس معالجة بالبيرميثرين للحماية من القراد الحامل للجراثيم
كيفية التعامل مع الأطفال بعمر 7سنوات
ماهي أسباب مرض الإيدزوكيفية الكشف عنه
ماهي طرق علاج فقدان حاسة الشم وأسبابها
دراسة جديدة توضح العلاقة بين تحلل الأوعية الدموية و الزهايمر
ماهو الكلوروكين تركيبته واستخداماته وآثره الطبي
كيف يستطيع الطفل التغلب على الاعاقة بمساندة الأهل
إعلانات الوصفات الطبية على التلفازومساعدتها على التضليل
ماهي العلاقة بين التهاب الأسنان و التهاب المفاصل
ماهي العلاقة بين التهاب الأسنان و التهاب المفاصل
دراسة عن أفضل الأوقات التي يعالج فيها المخ المؤثرات البصرية الضعيفة
ماهو غذاء الطفل الصحي في الشهر السابع
ماهو عدد وجبات الطفل في عمر السنة
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook