أيهما أفضل الإضاءة البيضاء أم الصفراء

الكاتب: المدير -
أيهما أفضل الإضاءة البيضاء أم الصفراء
"محتويات
هل الإضاءة البيضاء أفضل أم الصفراء
مميزات الإضاءة البيضاء
مميزات الإضاءة الصفراء
الإضاءة الصحية في المنزل
أفضل لون إضاءة للبيت
هل الإضاءة البيضاء أفضل أم الصفراء

عند التفكير في تجهيز المنزل وتحديد لون الإضاءة يقع الكثيرين في حيرة في أيهما أفضل الإضاءة البيضاء أم الصفراء ، ويختار بعض الناس الضوء الأصفر للقراءة، لكن البعض الآخر يفضل الضوء الأبيض كخيار أفضل، وكما هو الحال دائمًا إنّه اختيار شخصي يعتمد على تفضيلاتك الخاصة.

هناك أيضًا إمكانية مزج هذين المصباحين وتركيب نوع إضاءة مختلف بناءً على الغرض من الغرفة المحددة.

وقد يكون الأمر الأكثر أهمية وما يحتاج منّا تركيز أكبر هو تحديد الضوء المناسب للمذاكرة باللون الأبيض أو الأصفر لأنّ نوعًا معينًا من الإضاءة يمكن أن يتعب عينيك بشكل أسرع ويؤثر على تركيزك وحالتك المزاجية.

هناك نوعان من ألوان الأضواء المستخدمة للأغراض السكنية، وهما الأضواء البيضاء والأضواء الصفراء.

وهذه مصطلحات كهربائية شائعة يستخدمها أصحاب المنازل والعديد من الكهربائيين، وتسمى هذه الأضواء الملونة تقنيًا على رمز اللون أي 2700 كلفن و 4000 كلفن و 6500 كلفن.

عادةً ما تكون الأضواء الأساسية 6500 كلفن وهي أضواء بيضاء، أمّا مصابيح 4000 كلفن هي أضواء بيضاء أو محايدة لا يفضلها معظم مالكي المنازل.
أضواء 2500 كلفن هي أضواء صفراء أو أضواء دافئة تستخدم عادة لخلق أجواء.
الأضواء البيضاء هي الأضواء الأساسية التي نستخدمها على أساس قياسي، كما يقول صاحب المنزل يريد 8 أضواء بيضاء صغيرة في غرفة المعيشة الكبيرة الخاصة به، وهنا نقترح على صاحب المنزل 4 أضواء بيضاء و 4 أضواء صفراء، والميزة هنا هي أنه يمكن لصاحب المنزل استخدام الأضواء بالتناوب حسب اختياره ورغبته.
إذا كان مالك المنزل لا يريد أو يحب الأضواء الصفراء وهي حالة نادرة، فمن الممكن استخدام الإضاءة غير المباشرة، بحيث يتم تثبيت الأضواء في السقف المعلق ولا يمكن رؤيتها بشكل مباشر.
لغرض القراءة أو غرف الدراسة، من الجيد تجنب الأضواء الصفراء لأنها تجهد عينيك أثناء القراءة، بينما الأضواء البيضاء هي الأفضل لهذه المناطق.
بالنسبة لغرفة المعيشة خاصة في المساء نقترح أن يكون لديك ضوء أصفر أو ضوء خافت على الجانب الأيسر من وحدة التلفزيون.
لا ينصح بالظلام التام أثناء مشاهدة التلفزيون على الرغم من أنّ الكثيرين يفضلون القيام بذلك، وفي الظلام الدامس تتوتر عيناك ويمكن أن ينتج عنهما عدد كبير من المشاهد في المستقبل. [3]
مميزات الإضاءة البيضاء

من أكثر ما يميز الإضاءة البيضاء عن الصفراء هو أنّها تساعد على التركيز بشكل أكبر طوال فترة اليوم، ويبقى الشخص متيقظًا، وهي تناسب بشكل أكبر أماكن العمل والمناطق التجارية.

ومن الممكن استخدامها في البيت، وتحديدًا في المطبخ وأماكن الطهي والأماكن الأكثر حيوية في المنزل، أو أماكن الدراسة، فهي تساهم  في زيادة التركيز والحيوية وتبعث الطاقة، ما يجعلك تزيد من أدائك، ولا يححبذ أنْ تستخدم في غرف النوم أو أماكن الاسترخاء في المنزل.

ولكن استخدامها الأكثر شيوعيًا هو تعزيز التركيز، وهي الإضاءة الأنسب للمكاتب ومناطق عرض البيع بالتجزئة. [1]

مميزات الإضاءة الصفراء

تعد الأماكن التي تتطلب الاسترخاء أكثر شيوعًا في استخدامها للإضاءة الصفراء عن الإضاءة البيضاء، حتّى في الشوارع يتم استخدام الإضاءة الصفراء بشكل أكبر، ولكن هنا السبب يختلف عن استخدامها بغرض الاسترخاء فالأمر يعود للتوفير في استهلاك الكهرباء المصاحب للضوء الأصفر، حيث أنّ تقنية الإضاءة الكامنة وراءها قابلة للتطبيق اقتصاديًا في معظم المدن حول العالم.

إن التقنيات التي تنبعث منها أضواء صفراء قد نضجت بالفعل وهي فعالة بشكل كبير ضد سابقاتها، ومع ذلك كما نعلم جميعًا ، فإن تقنية LED التي قد تختلف لتصدر ضوءًا أصفر قليلاً 4000 كلفن إلى ضوء أبيض 6500 كلفن، بدأت في الاستحواذ على الأغلبية المستقبلية ولكن تكلفتها العالية الأولية لا تزال ذات تأثير كبير.

وما يمتاز به الضوء الأصفر هو أنّه دافئ ويُشجع على الاسترخاء وهو الأنسب لغرف الصالة والغرف العائلية وغرف النوم في أي مكان يتطلب ضوءًا طبيعيًا ودافئًا لطيفًا.

كما يوصى أيضًا بالحصول على ضوء أكثر دفئًا في الخارج لتقليل جذب الحشرات، مع الأخذ في الاعتبار أنّ مصابيح LED عالية الجودة تنتج القليل من الضوء فوق البنفسجي أو لا تنتج عنه بشكل كبير.

الإضاءة الصحية في المنزل

تختلف الإضاءة المناسبة لكل مكان من أماكن المنزل وذلك حسب الهدف من استخدامك للاضاءة فيه، حيث أنّ إضاءة غرفة أو شقة من أهم الجوانب التي تحفز التفكير في تزيين المنازل، ويعد اتخاذ قرار بشأن الأثاث وظلال الألوان مهمة سهلة نسبيًا.

لكن الحصول على أضواء ملونة مناسبة لتسليط الضوء على الغرفة أو المنطقة هو أكثر أهمية، ومعرفة الفرق بين أضواء الألوان واستخدامها يساعد أصحاب المنازل على اتخاذ قرار بشأن ذلك بسهولة..

تعتبر الإضاءة الداخلية الجيدة أمرًا مهمًا عندما يتعلق الأمر بالوقاية من إجهاد العيون، والحفاظ عليها بصحة جيدة على مر السنين وحتى تحسين مزاجك.

فيما يلي بعض الأشياء التي يجب مراعاتها عند تصميم أو إعادة تصميم منزلك لعيون أكثر صحة:

ابحث عن التوزيع المتساوي للضوء

يستغرق الأمر وقتًا حتى تتكيف عينيك عند الانتقال من الأضواء القوية إلى الأضواء الأضعف، لذا فإن وجود إضاءة ساطعة للغاية في غرفة المعيشة الخاصة بك، في حين أن وجود منطقة لتناول الطعام ذات الإضاءة الخافتة يمكن أن يرهق عينيك عند الانتقال من غرفة إلى أخرى، وهذا هو السبب في أنه من المهم التأكد من وجود توزيع متساوٍ نسبيًا لمصادر الضوء عبر الغرف المختلفة في منزلك، وتُعد لوحات LED التي تضيء مساحات واسعة من السقف طريقة جيدة لتحسين توزيع الضوء عبر منطقة من منزلك.

دمج أضواء باهتة

يمكن أن تسبب الأضواء الساطعة والمشرقة ضررًا لعينيك، وعلى الرغم من أنه قد تكون هناك حاجة إلى إضاءة قوية عند أداء المهام، فمن الأفضل تقليل مصادر الضوء القوية لمنع إجهاد العين أثناء الاسترخاء في المساء.
وتتمثل إحدى طرق القيام بذلك في دمج إضاءة باهتة في غرفة المعيشة ومصادر إضاءة غرفة النوم، والتي يمكن أن تساعد أيضًا في خلق حالة مزاجية أكثر هدوءًا.

إدخال إضاءة المهام

يوصى باستخدام مصابيح المكتب ومصادر إضاءة المهام الأخرى للقراءة والكتابة والأنشطة الأخرى التي تتطلب رؤية مركزة على مدى فترات طويلة من الزمن.
المصابيح الصغيرة التي لها أذرع أو دوارات يمكن خفضها أو رفعها فعالة في توجيه الضوء إلى المكان المحدد الذي تريد إضاءته، لذلك ضع مصابيح المهام بالقرب من أسطح المكتب أو أماكن العمل أو مناطق القراءة أو أسطح إعداد الطعام، وضع في اعتبارك إضاءة الخزانة السفلية للمطبخ. [4]

أفضل لون إضاءة للبيت

عند استبدال المصابيح الكهربائية حول منزلك، قد لا تفكر كثيرًا في أي المصابيح التي تشتريها تتجاوز القوة الكهربائية، وبشكل أكثر تحديدًا قد تتجاهل درجة حرارة لون المصابيح أو ربما تختار لونًا واحدًا على الآخر لأنك تفضله.

في الواقع فإنّ لون المصابيح التي تقوم بتثبيتها مهم جدًا، وألوانها المتنوعة لها أدوار مختلفة ويجب الانتباه إلى مكان تثبيت تلك الألوان.

ليست كل المصابيح متشابهة، فهي لا تأتي فقط في أنماط أساسية وقوة كهربائية مختلفة، بل إنّها متوفرة أيضًا في مستويات سطوع ودرجات حرارة ألوان مختلفة، ومع ذلك لا يجب أن يكون اختيار المصباح المناسب أمرًا صعبًا.

يتم الإشارة إلى سطوع المصباح الكهربائي من خلال تصنيف اللومن الخاص به، وكلما ارتفعت اللومن كان المصباح أكثر سطوعًا.

تكمن المشكلة في مدى سطوع الغرفة التي يجب أن تكون ذاتيًا وفعالية المصباح يتحدد حسب حجم الغرفة وألوان الحائط وموضع الإضاءة وعوامل أخرى. لذا فإن معرفة من أين تبدأ بالسطوع يمكن أن تكون معقدة.

فيما يلي تحليل لدرجة حرارة لون المصباح الكهربائي:

اللون الأصفر

يكون من 2700 إلى 3000 كلفن، وهو دافئ وأصفر وهو نطاق الألوان النموذجي الذي تحصل عليه من المصابيح المتوهجة، حيث يضفي هذا الضوء إحساسًا بالدفء والراحة وغالبًا ما يكون الأفضل لغرف المعيشة والمآزر وغرف النوم.

اللون الأبيض وينقسم إلى:
الأبيض الدافئ
من 3000 إلى 4000 كلفن وهو أبيض أكثر مصفرًا، وهذه المصابيح هي الأنسب للمطابخ والحمامات.
اللون الأبيض الناصع
من 4000 إلى 5000 كلفن ويقع بين اللونين الأبيض والأزرق، ويكون فيها  إحساس أقل راحة وحيوية، فإن المصابيح ذات النطاق اللوني هذا هي الأفضل لمساحات العمل مثل المكتب المنزلي أو المرآب، والمطابخ المزودة بتركيبات من الكروم.

مع وضع الهدف من الغرض في اختيار لون الضوء المستخدمفي الاعتبار، عليك أنْ تفكر فيما تفعله عادةً في تلك المساحة واشترِ المصابيح لهذا الغرض. [2]

المراجع
الوسوم
اضاءات"
شارك المقالة:
3 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook