أهم مناطق الذاكرة العاملة في الدماغ

الكاتب: المدير -
أهم مناطق الذاكرة العاملة في الدماغ
"محتويات
الذاكرة
مناطق الذاكرة العاملة في الدماغ
الحُصين The Hippocampus
اللوزة The Amygdala
المخيخ  The Cerebellum
الارتباطات العصبية لتخزين الذاكرة
آثار الذاكرة
مناطق الدماغ المرتبطة بالذاكرة
الذاكرة الحسية
الذاكرة قصيرة المدى
الذاكرة طويلة المدى
الذاكرة

الدماغ البشري هو وحدة التحكم تكون مصنوعة من مادة عضوية معقدة بشكل ملحوظ وهي لغز بحد ذاتها، هناك مسارات واتصالات عصبية معقدة لا تزال غير معروفة للبشر، أنماط الاتصال الأساسية معروفة، لكن كيفية ترميز المعلومات في نفس المادة الكيميائية لا يمكن فهمها، تنشأ الأنماط السلوكية والقرارات والتفضيلات وأنظمة المعتقدات في الدماغ ، لكن جميع العمليات غير واضحة. 

تُعرَّف الذاكرة بأنها تشفير التجربة وتخزينها واسترجاعها، بمعنى أبسط إنها تذكر الماضي، تذكر رقمًا طويلًا بما يكفي للاتصال به والصورة الذهنية الكاملة ليوم الزفاف أو رحلة، تذكر المهام العادية للروتين اليومي والمهام المعقدة مثل تعلم لغة جديدة كلها قائمة على الذاكرة، بعبارات أوسع  الذاكرة هي الشيء الذي جعل الجنس البشري على رأس السلسلة التطورية.

مناطق الذاكرة العاملة في الدماغ

لا يتم تخزين الذكريات في جزء واحد فقط من الدماغ، بل يتم تخزين أنواع مختلفة عبر مناطق دماغية مختلفة ومترابطة للذكريات الصريحة، التي تدور حول الأحداث التي حدثت لك، هناك ثلاث مناطق مهمة في الدماغ وهما الحُصين والقشرة المخية الحديثة واللوزة.

الحُصين The Hippocampus

 تلعب منطقة الحُصين دورًا أساسيًا في تكوين ذكريات جديدة حول الأحداث التي تم اختبارها والذاكرة التقريرية، يعد الحصين أمرًا بالغ الأهمية في تكوين ذكريات الأحداث والحقائق، لا يتم تخزين المعلومات المتعلقة بحدث ما على الفور في الذاكرة طويلة المدى، ولكن يتم استيعاب التفاصيل الحسية من الحدث ببطء في التخزين طويل الأجل بمرور الوقت من خلال عملية الدمج، فإن الحُصين يتوقف عن لعب دور حاسم في الاحتفاظ بالذاكرة بعد فترة كبيرة.

إذا تلف الحُصين سوف يكون هناك صعوبات في تكوين ذكريات جديدة أو من الممكن حدوث فقدان الذاكرة المتقدم، وعادةً ما يؤدي أيضًا إلى مشاكل في الوصول إلى الذكريات التي تم إنشاؤها من قبل،

اللوزة The Amygdala

تشارك اللوزة في تقوية الذاكرة، وتحديداً في كيفية تعديل الدمج، يشير “التعديل” إلى القوة التي يتم بها دمج الذاكرة، على وجه الخصوص يبدو أن الاستثارة العاطفية بعد حدث ما قد تؤثر على قوة الذاكرة اللاحقة، و زيادة الإثارة العاطفية بعد التعلم تعزز احتفاظ الشخص بهذا الحافز.

تشارك اللوزة في التوسط بين تأثيرات الإثارة العاطفية و قوة ذاكرة الحدث، حتى في حالة تلف اللوزة  فلا يزال من الممكن تشفير الذكريات، تعتبر اللوزة الدماغية مفيدة للغاية في تعزيز ذكريات الأحداث المشحونة عاطفياً، مثل تذكر جميع التفاصيل في يوم تعرض لحادث صادم.

المخيخ  The Cerebellum


يلعب المخيخ دورًا في تعلم الذاكرة الإجرائية أي (المهارات الروتينية الممارسة) والتعلم الحركي  مثل المهارات التي تتطلب التنسيق والتحكم الحركي الدقيق، ومن أمثلة المهارات التي تتطلب ذاكرة إجرائية: العزف على آلة موسيقية وقيادة السيارة وركوب الدراجة، يشارك المخيخ بشكل عام في التعلم الحركي، ويمكن أن يؤدي تلفه إلى مشاكل في الحركة، تحديداً يُعتقد أنه ينسق توقيت الحركات ودقتها وإجراء تغييرات طويلة المدى مثل (التعلم) لتحسين هذه المهارات.

قد يظل الشخص المصاب بضرر في الحُصين قادرًا على تذكر كيفية العزف على البيانو ولكن لا يتذكر حقائق عن حياته، لكن الشخص المصاب بأضرار في المخيخ سيواجه مشكلة معاكسة يتذكرون ذكرياتهم التوضيحية، لكنهم سيواجهون مشكلة مع الذكريات الإجرائية مثل العزف على البيانو.[1]

الارتباطات العصبية لتخزين الذاكرة

ارتبطت العديد من مناطق الدماغ بعمليات تخزين الذاكرة، سمحت بعض الدراسات ودراسة الحالة للأفراد المصابين بإصابات في الدماغ للعلماء بتحديد مناطق الدماغ الأكثر ارتباطًا بأنواع الذاكرة، ولكن لا يزال الموقع الفعلي للذكريات غير معروف نسبيًا، من المفترض أن يتم تخزين الذكريات في شبكات عصبية في أجزاء مختلفة من الدماغ مرتبطة بأنواع مختلفة من الذاكرة، مثل الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة الحسية والذاكرة طويلة المدى، ولكن لا يكفي وصف الذاكرة بأنها تعتمد فقط على مناطق معينة من الدماغ، على الرغم من وجود مناطق ومسارات ثبت أنها مرتبطة بوظائف معينة.

آثار الذاكرة

آثار الذاكرة  أو engrams هي التغييرات العصبية المادية المرتبطة بتخزين الذاكرة، اكتسب العلماء الكثير من المعرفة حول الرموز العصبية من الدراسات التي أجريت على المرونة العصبية وهي قدرة الدماغ على تغيير اتصالاته العصبية.

يتضمن ترميز الذاكرة العاملة تنشيط الخلايا العصبية الفردية الناتجة عن المدخلات الحسية، تستمر هذه التموجات الكهربائية حتى بعد توقف الإحساس. كشفت دراسات أن التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) الحديثة عن إشارات ذاكرة عاملة في الفص الصدغي الإنسي وقشرة الفص الجبهي، ترتبط هذه المناطق أيضًا بالذاكرة طويلة المدى ، مما يشير إلى وجود علاقة قوية بين الذاكرة العاملة والذاكرة طويلة المدى.

مناطق الدماغ المرتبطة بالذاكرة

أدت أبحاث التصوير والدراسات إلى استنتاج أن مناطق معينة من الدماغ قد تكون أكثر تخصصًا في جمع أنواع معينة من الذكريات ومعالجتها وتشفيرها، لذلك تم ربط النشاط في فصوص مختلفة من القشرة الدماغية بتكوين الذكريات.

الذاكرة الحسية

يرتبط الفص الصدغي والقذالي بالإحساس وبالتالي يشاركان في الذاكرة الحسية، الذاكرة الحسية هي أقصر شكل من أشكال الذاكرة مع عدم وجود إمكانية للتخزين، فهي “خلية احتجاز” مؤقتة للمعلومات الحسية، قادرة على الاحتفاظ بالمعلومات لثوانٍ فقط على الأكثر قبل تمريرها إلى الذاكرة قصيرة المدى أو تركها تختفي.

الذاكرة قصيرة المدى

يتم دعم الذاكرة قصيرة المدى من خلال أنماط موجزة من الاتصال العصبي تعتمد على مناطق من قشرة الفص الجبهي والفص الجداري، يعد الحصين ضروريًا لتوصيل المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى، ومع ذلك لا يبدو أنها تخزن المعلومات نفسها، يتلقى الحُصين مدخلات من أجزاء مختلفة من القشرة ويرسل المخرجات إلى مناطق مختلفة من الدماغ، قد يشارك الحُصين في تغيير الوصلات العصبية لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد معالجة المعلومات في البداية، يُعتقد أن هذه المنطقة مهمة للذاكرة المكانية أي (القائمة على الحقائق).

لذلك الذاكرة قصيرة المدى فترة زمنية تتراوح من ثوانٍ إلى بضع دقائق، يتم تخزينها مؤقتًا ثم إما الوصول إلى ذاكرة تخزين طويلة المدى  أو يتم التخلص منها،

مثال: لنفترض أن أحدهم أعطانا رقم الهاتف المحمول، نظرًا لأن الرقم جديد فإن ذاكرتنا ستحتفظ به على المدى القصير، لذلك سننسى هذا الرقم بعد لحظات قليلة.

الذاكرة طويلة المدى

يتم الحفاظ على الذاكرة طويلة المدى من خلال التغييرات المستمرة والدائمة في الوصلات العصبية المنتشرة في جميع أنحاء الدماغ، ارتبطت عمليات دمج وتخزين الذكريات طويلة المدى بشكل خاص بقشرة الفص الجبهي  والدماغ والفص الأمامي، والفص الصدغي الإنسي، ولكن  يبدو أن التخزين الدائم للذكريات طويلة المدى بعد الدمج والتشفير يعتمد على الروابط بين الخلايا العصبية  حيث تتمتع الذكريات الأكثر عمقًا باتصالات أقوى. 

تعتبر الذاكرة طويلة المدي إنها عدة ذكريات قصيرة المدى منظمة لتكوين ذاكرة طويلة يتم تخزينها بشكل دائم، اعتمادًا على أهمية وعدد عمليات الاسترجاع.

مثال: يمكنك تذكر عيد ميلادك الثامن عشر ولكن ليس ما أكلته يوم الاثنين قبل ثلاثة أسابيع وهذا بسبب تكرار الحدث في نفس التوقيت خلال 18 عام، لكن وجبة الطعام لم تكرر منذ ثلاث أسابيع.[2]

المراجع"
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook