أهم ما يميز بيوت الإمارات قديماً

الكاتب: رامي -
أهم ما يميز بيوت الإمارات قديماً
محتويات المقال

أهم ما يميز بيوت الإمارات قديماً
بيوت الطين
الخيام
بيوت العريش
بيوت البراجيل

تعرفوا على أهم ما يميز بيوت الإمارات قديماً، إذا نظرنا إلى شكل دول الإمارات قديماً قبل التطور وبناء ناطحات السحاب سنجد أنها ارتبطت ارتباط وثيق بالحياة الصحراوية وعناصرها الأخرى مثل النخيل والتي أثرت إلى حد كبير على أشكال البيوت الإماراتية في مختلف أنحاءها وهي تمثل جزء هام من تراث الإمارت.

وقد اعتمدت بشكل أساسي في بنائها على المواد الطبيعية، إلى جانب أنها تلك المنازل تميزت بالبساطة في طريقة بنائها، أما عن أبرز أشكالهم فهذا ما سنعرفه في موسوعة حيث يتيح لكم المقال التعرف على مواد بناء تلك المنازل.

أهم ما يميز بيوت الإمارات قديماً

قبل أن نخوض في أبرز أشكال البيوت الإماراتية القديمة علينا أن نذكر أن هذه المنازل اتسمت بأمانها التام فضلاً عن التهوية الجيدة، ومن أبرزهم ما يلي:

بيوت الطين

تعد بيوت الطين واحدة من أبرز بيوت الإمارات قديماً فبعضها مبني من التراب والماء، والبعض الآخر مبني من التبن والطين والطوب الخفيف.

تشبه تلك المنازل بيوت الحجر من حيث تقسيم الغرف وشكل البناء، ولكن تختلف منازل الحجر عنها في كونها بيوت أكثر قوة وصلابة من بيوت الطين، حيث تستمر لسنوات طويلة، وقد استخدمت هذه المنازل كحصون ومساكن للحكام، وقد تطورت فيما بعد ليدخل في مكونات بنائها الحديد والزجاج.

الخيام

ويُطلق عليها بيوت الشعر، وهي واحدة من أشهر وأهم البيوت القديمة في الصحراء، وهي بيوت مبنية من صوف الغنم وشعر المعز، حيث يتم غزل المواد جيداً ومن ثم إبرامها بإحكام وطيها بشكل كروي، ومن ثم يتم الاستعانة بالحبال لاستخدامها في نصب الخيام، وتمتاز هذه البيوت بسهولة نقلها.

بيوت العريش
بُنيت بيوت العريش من سعف النخيل، وقد اتخذت أشكال متنوعة في بناءها، فمنها البيوت المربعة والبيوت المستطيلة التي تحتوي على عدد من النوافذ الصغيرة.
يتم تغطية هذه المنازل في فصل الشتاء بمقاس مصنوع من القطن والنايلون واسمه “الطربال”، ويساعد هذا القماش في منع تسرب المطر إلى داخل البيوت.
تعتمد عملية بناء هذه البيوت أيضاً على حفر خندق صغير وفقاً لمساحة المنزل، ومن ثم يتم وضع الجريد في صفوف بشكل طولي، ثم في الخطوة التالية توضع قطع الحجارة الصغيرة والطين المخلوط بالماء، ثم يتم وضع صف آخر من الجريد ولكن بشكل عرضي، ويتم بعد ذلك الاستعانة بالحبال لربط جميع المكونات من أجل إحكام البناء، ومن ثم يُستعان بجذوع النخيل لتثبيت كافة أرجاء المنزل.
تُغطى بيوت العريش عادةً بسقف مكون من مجموعة من الجريد المرصوص والمربوط بأحكام ليصبح قطعة واحدة، ويتم إدخال سعف النخيل في هذا السقف وربطه جيداً من أجل منع دخول أشعة الشمس لداخل المنزل.
بيوت البراجيل
لا تقتصر البيوت الإماراتية القديمة عند هذه الأنواع فحسب، فهناك أيضاً البراجيل التي تعد من أكثر البيوت المميزة في الإمارات، وكلمة البراجيل في اللغة العربية تعني لاقط الهواء، وهي كلمة أيضاً تشير إلى تسريب الرياح، وسُميت بهذا الاسم اعتماداً على وجود قنوات هوائية تُبنى في هذه المنازل والتي يعتمد عددهم على مساحة المنزل وعدد الغرف.
انتشرت منازل البراجيل إلى حد كبير في عام 1930م، وهي عبارة عن بناء طويل الارتفاع مستطيلالشكل ويتم بناءه عادةً فوق أسطح المباني ويرتكز على أربع أعمدة.
كان الغرض الأساسي من بناء هذه المنازل هو التغلب على ارتفاع درجة الحرارة الكبير في فصل الصيف، فعند هبوب الرياح على سطح المبنى يرتفع إلى أعلى من خلال دخوله إلى أحد المنافذ الداخلية، ومن ثم يتم تبريده مع زيادة حركة الرياح مما يساعد ذلك على تخفيف حرارة الجو وتبريد الغرف.
تختلف منازل البراجيل في أشكالها ونقوشها، ولكنها تعتمد على طريقة واحدة في بناءها، حيث يحتاج بنائها إلى ارتفاع محدد من أسطح المباني وتحديداً في أماكن تمتاز بسرعة كبيرة في رياحها، وعلى الرغم من قدم أشكال هذه المنازل إلا أنها لازالت موجودة حتى الآن بنفس الشكل في العديد من مناطق الإمارات مثل منازل سوق المجرة في الشارقة ومنازل حي الفهيدي بدبي.

وتولي حكومة الإمارات عناية واهتمام بكبير بهذه البيوت والحفاظ عليها كجزء هام من التراث، وقد تجلى ذلك بوضوح في الطوابع البريدية التي تحمل صور لبيوت الإمارات القديمة مثل طابع يحمل صورة بيت الحصى الحجري المستطيل الشكل، إلى جانب نوع آخر صورة بيت العريش المبني من أغضان النخيل، بالإضافة إلى طابع صورة بيت الطين المصنوع من التبن والطين، فضلاً عن طابع يحمل صور بيوت الخيام المبنية من صوف الغنم وشعر الماعز.
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook