أنواع المصبات وأهميتها وخصائصها

الكاتب: المدير -
أنواع المصبات وأهميتها وخصائصها
"محتويات
ما هو المصب
أنواع المصبات
شريط مصب أو مصبات على شكل بحيرة
وديان الأنهار
مضيق المضيق البحري
مصبات إنتاجية تكتونية
الوتد الملح
مصب مختلط جزئيًا (مصب طبقي قليلاً)
مصب مختلط جيداً (مصب مختلط رأسياً)
مصب معكوس
مصب متقطع
أهمية المصبات
خصائص المصبات
النباتات والحيوانات من مصبات الأنهار
ما هو المصب
المصب هو مكان يمتد على طول الساحل حيث تلتقي المياه المالحة بالمياه العذبة، فهو مظهر جغرافي يحدث عند مصب البحر في النهر ويغلق جزئيًا، ونتيجة لذلك تكون البيئة الغنية بالمواد الغذائية، مما يُبيّن أنّ البيئات التي تشمل مصبات الأنهار تعتبر أعلى البيئات الإنتاجية في العالم.
أنواع المصبات

تتمثل أنواع المصبات القائمة على الجيومورفولوجيا فيما يلي:

شريط مصب أو مصبات على شكل بحيرة

يتشكل هذا النوع من المصب عادة في المواقع الاستوائية وشبه الاستوائية، وهي شائعة بالقرب من الحواف القارية أو شواطئ البحار الهامشية المستقرة التكتونية، ويتشكل المصب على شكل بحيرة عندما تقطع ترسبات الرواسب التي تشكل شواطئ فاصلة جزءًا من مياه البحر على طول الشاطئ، وتحتوي هذه السدود على واحدة أو أكثر من الفتحات الضيقة.

كما يتم من خلال الفتحات تبادل المياه بين البحر والفم نظرًا لأنّ الشواطئ الواقية تتشكل في الغالب موازية للساحل، والمصب الذي تشكله عادة ما يكون طويلًا وضيقًا، ويبلغ عمق مصبات الأنهار هذه أقل من 16 قدمًا، ويعد مصب باميلكو في ولاية كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية، هو مصب على شكل بحيرة.

وديان الأنهار

تتشكل مصبات وديان الأنهار المغمورة في المناطق المعتدلة من تغلغل مياه البحر في البر الرئيسي والاحتلال اللاحق لوديان الأنهار الساحلية عن طريق البحر، وعادة ما تكون هذه الأذنين على شكل إسفين مع انخفاض المسافة من البحر، ومع ذلك نادراً ما تتجاوز أعماق مصبات الأنهار 100 قدم ومع ارتفاع مستوى سطح البحر بسبب تغير المناخ، ومن المتوقع أن يزداد عدد مصبات الأنهار المغمورة في وديان الأنهار في المستقبل.

مضيق المضيق البحري

يتشكل مصب المضيق في وديان الأنهار التي تتوسع وتتعمق مع الأنهار الجليدية، وتتشكل هذه الوديان على شكل حرف V، كما أنّ منحدرات التيار أو الصخور أو القضبان التي تشكلت خلال قرون من الترسبات الجليدية عند مصب وديان الأنهار تعوق جزئيًا تدفق المياه إلى البحر، وهذه المصبات محاطة بمنحدرات شديدة الانحدار، كما أنها عميقة جدًا لكن العمق يقلل من اتجاه البحر عند المنبع.

يمكن أن تصل مصبات الأنهار إلى أعماق تزيد عن 1000 قدم وعادة ما تظل المياه العميقة لمصب الأنهار هذه غير مضطربة، لأن المنحدرات والشعاب مرجانية مغمورة بين البحر ومصب الأنهار، مما يمنع التدفق الحر للمياه على أعماق أكبر، كما يمكن تحريك المياه العميقة لمصب المضيق البحري أثناء العواصف الشديدة، كما يحتوي ساحل النرويج على أفواه المضايق البحرية.

مصبات إنتاجية تكتونية

تتميز مصبات الأنهار التكتونية بأنّها أندر من مصبات الأنهار الأخرى، ويرجع تكوين مصبات الأنهار إلى هبوط الأرض أو ارتفاع مستوى سطح البحر بسبب الحركات التكتونية، فيمكن أن تؤدي الزلازل الناتجة والانفجارات البركانية والانهيارات الأرضية إلى تكوين مصبات الأنهار التكتونية المنتجة، وبسبب الحركات التكتونية وارتفاع منسوب سطح البحر، تشكل الأفواه في مصب خليج سان فرانسيسكو.

بينما تتمثل أنواع مصبات الأنهار على أساس دوران الماء فيما يلي:

الوتد الملح

يحدث الوتد الملح عندما يتجاوز حجم التدفق وسرعة تدفق النهر إلى البحر، وتتأثر قوى المد والجزر في البحر، حيث يتم تقليل تأثير تأثيرات المد والجزر عند مصب النهر إلى الحد الأدنى في مصبات الأنهار المتكونة على هذا الساحل، وتطفو مياه النهر فوق مياه البحر، ويؤدي الاختلاف في سرعة الماء عند واجهة مياه البحر العذبة إلى حدوث موجات داخلية تسبب اضطرابات محدودة في الماء، ويعتبر المصب الذي شكله نهر المسيسيبي مثالاً على هذا النوع من المصب.

مصب مختلط جزئيًا (مصب طبقي قليلاً)

تكون قوة المد والجزر في المصب المختلط جزئيًا أعلى بشكل معتدل من مخرج النهر، لذلك يحدث اضطراب كبير في مياه المصب وبالتالي يحدث اختلاط بين البحر والمياه العذبة بشكل معتدل وتتنوع الملوحة قليلاً بشكل عمودي، وتقل الملوحة مع المسافة من البحر، ويعتبر المصب في خليج تشيسابيك قبالة سواحل ماريلاند وفيرجينيا في الولايات المتحدة هو مثال على هذا النوع.

مصب مختلط جيداً (مصب مختلط رأسياً)

تتجاوز قوى الاختلاط الناتجة عن حركة المد والجزر تدفق الأنهار في هذا النوع من المصب، مما يخلق اضطرابًا شديدًا يمزج الماء في المصب جيدًا بحيث يتوقف التدرج الرأسي عن الوجود على الإطلاق ويحدث ذلك أيضًا في مصبات الأنهار عندما تكون ملوحة الماء هي نفسها بالقرب من السطح وفي القاع ومع ذلك فإنّ مستوى الملوحة يتناقص مع زيادة المسافة من البحر، وعادة ما تكون الآذان المختلطة جيدًا كبيرة نسبيًا وغير عميقة، ويشكل نهر راريتان في نيوجيرسي مصبًا جميلًا.

مصب معكوس

يكون مستوى الملوحة في المصب المعكوس أعلى منه في البحر المفتوح، حيث تقع مصبات الأنهار في مناطق ذات مناخ جاف، وعندما تكون سرعة إمداد المياه العذبة في النهر الذي يشكل الفم أقل من سرعة تبخر الماء، يتم خلط كمية أقل من المياه العذبة في الفم حتى تصبح شديدة الملوحة، ويظهر ذلك في مصب خليج سبنسر في جنوب أستراليا.

مصب متقطع

يختلف مستوى الملوحة في المصب المتقطع بشكل كبير بسبب التقلبات المستمرة لاحتياطيات المياه العذبة في المصب، حيث يجب أن يكون مصبًا معتدلًا من المياه حينما يلتقي النهر بالبحر ومع ذلك، فإن مصبات الأنهار من نوع البحيرات العظمى، ومصبات الأنهار عبارة عن أسطح مائية شبه مغلقة في منطقة البحيرات الكبرى حيث تمتزج المياه العذبة من البحيرات العظمى مع  الأنهار.

كما تختلف مياه البحر والأنهار تمامًا في التركيب الكيميائي، وتتيح التذبذبات (الاهتزازات الرأسية للمياه بسبب العواصف) تبادل المياه في مصبات الأنهار، ويعتبر مصب Old Woman Creek على طول شواطئ بحيرة إيري في ولاية أوهايو مثالاً على مصب المياه العذبة.[1]

أهمية المصبات

تتمتع مصبات الأنهار بقيمة اقتصادية وثقافية وبيئية كبيرة، ويرجع السبب في ذلك للمركبات العضوية الموجودة في المصبات، حيث توفر مياه صحية وتلعب دورًا مهمًا في التنوع البيولوجي للأسماك والحيوانات البرية والثدييات التي تستفيد منها بالإضافة إلى استخدام الطيور المهاجرة للمصب كمكان للأكل والراحة.

أما بالنسبة للقيمة الاقتصادية للمصب فهي تعتبر جانبًا سياحيًا، لأنها تستخدم في صيد الأسماك ومراقبة الحيوانات والأسماك والطيور، كما أنها تستفيد من الصيد ودورها المهم في التجارة، وكذلك الحاجز بين اليابسة و الماء.

تتمتع مصبات الأنهار أيضًا بقيمة ثقافية بما في ذلك توفير المعرفة العلمية لدراسة السمات الجغرافية والقيمة العلمية والجمالية والترفيهية التي تمثلها، وبالتالي توفر مصبات الأنهار العديد من المزايا والفوائد الضرورية.

خصائص المصبات

مصبات الأنهار عبارة عن بيئات منخفضة في الطاقة، حيث تختلط فيها المياه العذبة بالمياه المالحة وتبدأ العديد من سلاسل الغذاء بمخلفات المواد الغذائية، كما أنّ التنوع البيولوجي مرتفع للغاية بسبب الاختلاط بين البيئات.

النباتات والحيوانات من مصبات الأنهار

تتكون مصبات الأنهار من نباتات وحيوانات متنوعة للغاية، فمعظم أنواع النباتات مائية مثل اليانسون والقصب والبيجاو، ويمكن العثور على النظم البيئية لأشجار المانغروف في العديد من مصبات الأنهار، حيث تتكيف بشكل جيد مع التربة الرطبة وهناك حوالي 70 نوعًا من أشجار المانغروف، حيث تبرز أشجار المانغروف الأبيض والأسود والأحمر والرمادي.

ترتبط أجزاء الغطاء النباتي المرتبط بأشجار المانغروف بالأعشاب البحرية، ويمكن أيضًا العثور على مناطق بها سهول طحالب وكمية كبيرة من العوالق النباتية بالنسبة للحيوانات، ويوجد أيضًا تنوع كبير في أنواع الحيوانات من بين تلك التي تتميز بالعوالق الحيوانية بسبب الاختراق الكبير لأشعة الشمس في الماء.

تستهلك أسماك مصبات الأنهار هذه العوالق الحيوانية بما في ذلك الرنجة، والسردين، والأنشوجة، وغير ذلك، كما يوجد عدد كبير من الرخويات وسرطان البحر والثدييات والطيور وبعض الزواحف.[2]

المراجع"
شارك المقالة:
521 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook