أسباب غياب الدورة الشهرية واختبار الحمل سلبي

الكاتب: رامي -
أسباب غياب الدورة الشهرية واختبار الحمل سلبي
قبل إصدار أول اختبار حمل منزلي، كان من الصعب على المرأة أن تعرف بشكل موثوق ما إذا كانت حاملاً. حتى الآن، يمكن أن يؤدي اختبار الحمل في المنزل إلى طرح العديد من الأسئلة في عقول النساء، مثل: “لماذا تأخرت الدورة الشهرية أو فاتتني ولكن لا يزال اختبار الحمل سلبيًا؟“

يمكن أن تسبب هذه المشكلات قلقًا كبيرًا للمرأة، وهنا سنتطرق إلى بعض أسباب تأخر الدورة الشهرية للمرأة، حتى لو كان اختبار الحمل لا يزال سلبياً.



هل يوجد احتمال أن تكوني حامل إذا تأخرت دورتك الشهرية وكانت اختبارات الحمل سلبية؟

من المحتمل أنك حامل إذا تأخرت دورتك الشهرية واستمرت نتائج اختبارات الحمل في المنزل في الظهور سلبية، على الرغم من أن ذلك احتمال ضعيف. عادةً ما يكون سبب تأخر الدورة الشهرية شيئًا آخر غير الحمل، حيث أن معظم اختبارات الحمل موثوق بها للغاية.

أسباب غياب الدورة الشهرية واختبار الحمل لا يزال سلبي

أسباب غياب الدورة الشهرية واختبار الحمل سلبي معقدة ويمكن أن تشمل كلتا الحالتين حيث تكونين حاملاً وحيث لا تكونين حاملاً على الإطلاق.

إليك القائمتين التاليتين للتعرف على أسباب عدم حصولك على الدورة الشهرية والحصول على اختبار حمل سلبي في كلتا الحالتين:


في حالة إذا كنت حامل

قد تكون هذه هي الأسباب وراء اختبار الحمل السلبي إذا كنت حاملاً:

قلة حساسية الاختبار

هذا يعني أن اختبار الحمل الذي اشتريته من المتجر قادر فقط على اكتشاف الحمل عندما تكون مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية عالية جدًا. مثل هذا الاختبار لن يكون قادرًا على اكتشاف الحمل في مرحلة مبكرة.

شرب الكثير من السوائل قبل اجراء الاختبار

هذا يمكن أن يخفف من مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية في البول. في هذه الحالة، حاولي تجنب شرب الكثير من السوائل قبل الاختبار. حبس البول لعدة ساعات قبل جمع العينة، أو استخدام عينة يتم جمعها في الصباح يمكن أن يؤكد الحمل.

الحمل في توأم أو ثلاثة توائم

في بعض الحالات، يمكن أن ينتج عن حمل التوأم أو ثلاثة توائم مستويات عالية من هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية مما سيؤدي إلى عدم قدرة اختبارات الحمل في المنزل على العمل بشكل جيد. يُعرف هذا باسم “تأثير الجرعة الزائدة“.


الخطأ في استخدام الاختبار

تأكدي من قراءة تعليمات اختبار الحمل وتتبعها بشكل صحيح، خاصة فيما يتعلق بـ “وقت رد الفعل“.

الحمل خارج الرحم

هذا نادر الحدوث ولكنه يحدث عندما تزرع البويضة الملقحة نفسها في مكان آخر غير الرحم (مثل قناة فالوب)، مما يؤخر إنتاج هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية ويسبب ألمًا في البطن.

اختبار معيب

في حالات نادرة جدًا، قد تكون هناك أجسام مضادة لهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية في كاشف الاختبار ولا تتوافق جيدًا مع تكوين نفس الهرمون لدى المرأة، مما يؤدي إلى تأخر النتيجة الإيجابية.

اجراء الاختبار مبكرًا

إذا أجريت اختبار الحمل في وقت مبكر جدًا، فقد لا يكون جسمك ينتج بعد ما يكفي من هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية لاكتشاف الحمل. عادة، لا يمكن اكتشاف هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية في البول إلا بعد أسبوعين من الحمل.


مرحلة متقدمة من الحمل

تُصمم اختبارات الحمل في المنزل عادةً لاكتشاف الأشكال الجزيئية المبكرة من هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، وقد يؤدي اجراء الاختبار في مرحلة متقدمة من الحمل في بعض الأحيان إلى عدم قدرة الاختبار على الكشف عنها.

مرض ورم الأرومة الغاذية الحملي

هذا مرض نادر جدًا حيث تحيط الأورام في طبقة الخلايا (المعروفة باسم الأرومة الغاذية) بالجنين.

في حالة إذا كنت غير حامل

قد تكون هذه هي أسباب غياب الدورة إذا لم تكونين حاملاً:

مشاكل الغدة الدرقية

يمكن أن تعاني النساء المصابات بمشاكل الغدة الدرقية من تشوهات في دوراتهن الشهرية، بما في ذلك الدورات الشهرية المتأخرة أو الغائبة. في حالات فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يكون هناك دورات غير منتظمة أو خفيفة، وفي حالات قصور الغدة الدرقية، يمكن أن تكون هناك دورات متكررة بشكل زائد أو ثقيلة.


ارتفاع هرمون البرولاكتين

يحدث هذا عادة عند الأمهات المرضعات. البرولاكتين هو هرمون يُمكّن الجسم من إنتاج حليب الثدي، ولكن يمكنه في الوقت نفسه قمع الهرمونات المرتبطة بالدورة الشهرية.

بعض الأدوية

بعض الأدوية مثل أدوية الزراعة ومضادات الاكتئاب وأدوية الغدة الدرقية وأدوية العلاج الكيميائي ومضادات الذهان يمكن أن تسبب تأخر الدورة أو نشاط غير طبيعي في الدورة الشهرية.

القلق والتوتر

يمكن أن يؤدي الكثير من التوتر والقلق في الحياة اليومية في بعض الحالات إلى تأخر الدورة الشهرية على الرغم من ندرة غيابها بسبب ذلك.

تشوهات الرحم

يمكن أن تؤدي العيوب الجسدية أو المشاكل في الرحم مثل الأكياس أو الأورام الليفية أو الأورام الحميدة إلى تأخر الدورة الشهرية أو اضطرابات أخرى في الدورة الشهرية.


الافراط في التمارين الرياضية

يمكن أن تؤدي التمارين المكثفة أو أنظمة التمارين طويلة المدة إلى إجهاد الجهاز التناسلي، مما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية أو مشاكل الخصوبة.

خلل الهرمونات

يمكن أن تؤدي الاختلالات الهرمونية الكامنة إلى تأخر الدورة الشهرية. على سبيل المثال، مع متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، غالبًا ما تعاني النساء من عدم انتظام الإباضة وتأخر الدورة الشهرية أو غيابها.

علاجات الخصوبة

إذا كانت دورتك الشهرية قصيرة في العادة، يمكن لأدوية الخصوبة أن تطيل مدة الدورة. أيضًا، إذا خضعتِ للتلقيح الاصطناعي أو أطفال الأنابيب أو دورة من الحقن أو أي علاج آخر ذي صلة، فقد يؤدي ذلك إلى إبعاد موعد دورتك الشهرية عن المتوقع.

متى يجب أن يؤخذ تأخر الدورة مع وجود اختبار حمل سلبي على محمل الجد؟

يجب أن تؤخذ الدورة الشهرية المتأخرة مع اختبار الحمل السلبي على محمل الجد عندما تكون هناك مشاكل في الغدة الدرقية أو عندما تنتجين مستويات عالية جدًا من البرولاكتين. في كلتا الحالتين، يمكن للطبيب أن يصف الأدوية التي يمكن أن تساعدك مع هذه الأعراض.



إذا كان تأخر الدورة مصحوبًا بأي من الأعراض التالية، يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ:

آلام في البطن أو الحوض
الغثيان أو القيء
الإغماء
الم في الكتف
دوار شديد
ماذا يجب أن تفعلي إذا فاتتك الدورة الشهرية ولكن اختبار الحمل سلبي؟

إذا تأخرت الدورة لمدة من أسبوع إلى أسبوعين أو فاتتك أكثر من ثلاث دورات شهرية متتالية مع بقاء الاختبارات سلبية، يجب عليك استشارة طبيبك لتقييم الحالة. في معظم الحالات، يكون هناك تفسير بسيط لكون اختبار الحمل سلبيًا مع استمرار غياب الدورة.

في كثير من الأحيان، قد لا يتطلب غياب الدورة الشهرية مع عدم ظهور أعراض الحمل واختبار الحمل السلبي مراجعة الطبيب على الإطلاق. ومع ذلك، عند تشخيص المشكلة، قد يكون من الصعب أحيانًا الفصل بين حياتك اليومية و سبب تأخر دورتك الشهرية، ولذلك سيكون من المفيد لك زيارة الطبيب.

من المرجح أن تكون دورتك الشهرية متأخرة أكثر من أن يكون اختبار الحمل سلبيًا، مما يعني أن تأخر الدورة الشهرية أو غيابها مع اختبار الحمل السلبي غالبًا ما يعني أنك لست حاملاً، ولكن ليس دائمًا. تشمل الأسباب الشائعة لتأخر الدورة الشهرية أو غيابها القلق والتوتر وعلاجات الخصوبة وخلل الهرمونات والأدوية ومشاكل الغدة الدرقية، من بين أمور أخرى. في بعض الحالات مثل الاختبار الإيجابي المتأخر أو سوء استخدام اختبار الحمل أو الاختبار الخاطئ أو الاختبار ذو الحساسية المنخفضة أو أسباب أخرى نادرة يمكن أن تكوني حاملاً ويكون الاختبار خاطئًا. إذا تأخرت دورتك الشهرية لأكثر من أسبوع أو أسبوعين، يوصى بالمتابعة مع طبيبك.



اخلاء المسؤولية: المعلومات الواردة في هذه المقالة هي مجرد دليل للأغراض التعليمية فقط ولا ينبغي تفسيرها على أنها بديل عن المشورة من أخصائي طبي أو مقدم الرعاية الصحية.
شارك المقالة:
12 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

من هو قائد معركة اليرموك
من هو قائد معركة حطين
من هو قائد معركة القادسية
أهم الحضارات
أكبر عضلة في جسم الإنسان
بحث عن مشاكل البيئة
الترتيب العالمي للجامعات
ما هو البنك
من مكتشف الضغط الجوي
ابن الرازي
ما هي فوائد السفر
ابن باديس
من هارون الرشيد
أهم الحضارات في العالم
اتفاقية لاهاي
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook