آلام الظهر أثناء الحمل أنواعها وأسبابها وطرق علاجها

الكاتب: رامي -
آلام الظهر أثناء الحمل أنواعها وأسبابها وطرق علاجها
"أثناء المرور بمراحل الحمل، سوف تنشغلي بتصفح الكتب والمجلات والموارد الأخرى عبر الإنترنت لمعرفة كل شيء عن الحمل والأطفال الرضع والتغيرات المتوقعة في جسمك، وسيكون هدفك الرئيسي هو الحمل الصحي لطفلك ولنفسك. لذا، سوف تقرئين المزيد عن التغذية ونمط الحياة والرفاهية الجسدية والعاطفية والتغيرات في جسمك والتمارين والاختبارات الطبية وبعض أعراض الحمل الشائعة. تماما مثل غثيان الصباح، هناك مشكلة شائعة أخرى تؤثر على العديد من النساء الحوامل وهي آلام الظهر. في الواقع، يعاني أكثر من ثلثي النساء الحوامل من آلام حادة في الظهر أثناء الحمل.

آلام الظهر من أكثر الأعراض التي تشتكي منها النساء الحوامل. مع بعض النساء، يبدأ في وقت مبكر من الحمل ويستمر طوال الأشهر التسعة، ومع البعض الآخر، يتفاقم ويستمر حتى بعد ولادة الطفل. تعاني بعض النساء من آلام أعلى الظهر أثناء الحمل، بينما تعاني أخريات من آلام أسفل الظهر.


آلام الظهر أثناء الحمل المبكر أو الثلث الأول من الحمل

على الرغم من أنه ليس من الشائع جدًا الشعور بألم في الظهر في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، إلا أنه لا تزال هناك بعض فرص المعاناة من آلام أسفل الظهر في بداية الحمل والتغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل هي السبب الرئيسي لذلك. في بداية الحمل، هناك زيادة في مستويات هرمون البروجسترون – وهو هرمون يحفز نمو حجم الرحم. هذا يساعد على إرخاء الأربطة التي تربط عظم الحوض بالعمود الفقري. قد تشعرين بالألم أثناء المشي والوقوف والجلوس لساعات طويلة بسبب هذا الارتخاء في مفاصل الورك واسترخاء الأربطة.

آلام الظهر خلال الثلث الثاني من الحمل

تكثر احتمالات حدوث آلام الظهر أثناء الثلث الثاني من الحمل. عندما يتمدد الرحم، فإنه يضعف عضلات البطن ويغير مركز الجاذبية في الجسم، وهذا يؤثر على وضع الوقوف الخاص بك ويؤدي إلى الضغط على ظهرك. إذا استمر الضغط على العصب، يبدأ الشعور بالألم في الظهر.

آلام الظهر خلال الثلث الثالث والأخير من الحمل

أثناء الثلث الثالث من الحمل، يزداد وزنك، ويزيد حمل الوزن الزائد من الضغط الواقع على مفاصلك وعضلاتك. يؤدي الخلل والتوتر العضلي إلى زيادة الألم في الظهر عند المشي أو الوقوف لساعات طويلة أو الخروج من كرسي منخفض المستوى أو الانحناء ورفع الأشياء.

إذا لم تعانين من آلام الظهر في البداية، ولكنك بدأت تعانين من ألم شديد فجأة خلال النصف الأخير من الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، فقد يكون ذلك علامة على الولادة المبكرة. تأكدي من استشارة طبيبك في الحال.


هل من الطبيعي الشعور بآلام الظهر أثناء الحمل؟

نعم، من الطبيعي حدوث تغيرات مختلفة في جسمك أثناء الحمل، بما في ذلك آلام الظهر. بينما تحدث العديد من التغيرات الجسدية بشكل طبيعي كجزء من الحمل، فإنها تؤدي أيضًا إلى تداعيات مختلفة ذات صلة. بعض هذه العوامل تؤثر عليك عاطفيًا، وبعضها قد يؤثر عليك جسديًا. آلام الظهر أثناء الحمل ليست مفاجأة، وهي من الأعراض التي تحدث عند غالبية النساء الحوامل لأن التغيرات الطبيعية مثل تغير مركز الثقل وزيادة الوزن واختلال التوازن العضلي والتعب، كلها عوامل تضغط على الظهر وتؤدي إلى الآلام. تؤدي زيادة الهرمونات المرتبطة بالحمل إلى ارتخاء المفاصل وتقليل الدعم المطلوب من المفاصل، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في الظهر. كما أن الأنشطة التي تحمّل على العمود الفقري تجعل آلام الظهر أمرًا لا مفر منه عند النساء الحوامل.

لماذا أعاني من آلام الظهر أثناء الحمل؟

يحدث الحمل عددًا من التغييرات في وضع جسمك وأسلوب حياتك. يكون خطر الإصابة بألم الظهر أعلى إذا كنت تعانين من ضعف في الظهر وضعف في عضلات البطن، إلى جانب عدم المرونة وعدم ممارسة الرياضة. كما أن حمل أكثر من طفل (توأم أو ثلاثة توائم) يزيد من آلام الظهر. تؤثر الطريقة التي تحملين بها نفسك أثناء أداء المهام البسيطة أيضًا على المفاصل والعضلات. بالإضافة إلى التغيرات الجسدية مثل نمو الرحم، والتحول في مركز الثقل، والوزن الزائد والتغيرات الهرمونية، فإن بعض الأسباب الأخرى المسؤولة عن آلام الظهر أثناء الحمل هي:

مع نمو حجم بطنك، قد تجدين نفسك تميلين إلى الخلف لمنع السقوط إلى الأمام. يمكن أن يؤدي هذا التغيير الطفيف في وضعك إلى إجهاد عضلات الظهر في أسفل الظهر، مما يؤدي إلى آلام الظهر.
يؤدي ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي إلى تغيير التوازن وإضافة المزيد من الضغط على الظهر. هذا يزيد من فرص المعاناة من آلام الظهر واحتمالية السقوط أيضًا.
عند رفع الأشياء، إذا قمت بالوقوف والانحناء، فهذا يزيد الضغط على الظهر.
الإرهاق الناجم عن شد العمود الفقري للقيام بمزيد من العمل البدني يؤدي أيضًا إلى آلام الظهر.
يمكن أن يسبب الإجهاد العاطفي أيضًا توترًا عضليًا في الظهر، مما يؤدي إلى آلام الظهر أو تقلصات الظهر.
أنواع آلام الظهر أثناء الحمل

هناك أنواع مختلفة من آلام الظهر التي يمكن أن تعانين منها أثناء الحمل، بما في ذلك آلام الظهر القطني وألم الحوض الخلفي.

ما هو ألم الظهر القطني في الحمل المبكر؟

يكون ألم أسفل الظهر على مستوى الخصر وفوق وحول الحبل الشوكي. في بعض الأحيان، يمكنك أن تشعرين بالألم ينتشر نحو ساقيك. يحدث ألم أسفل الظهر في الفقرات القطنية الموجودة في أسفل الظهر. يمكن أن تؤدي الأنشطة مثل الجلوس والوقوف لساعات طويلة أو رفع أشياء ثقيلة، إلى تفاقم الألم.


ما هو ألم الحوض الخلفي أثناء الحمل؟

يعد ألم الحوض الخلفي أحد أكثر أنواع آلام أسفل الظهر شيوعًا التي تعاني منها النساء الحوامل. يكون الألم في الجزء الخلفي من الحوض ويكون شديدًا على أحد جانبي الأرداف أو كلاهما أو مؤخرة الفخذين. تعاني بعض النساء أيضًا من ألم في عظم العانة. المشي، وصعود السلالم، والتدحرج في السرير، ورفع الأشياء، ومحاولة الجلوس أو الخروج من حوض الاستحمام أو النهوض من كرسي منخفض يسبب ألم الحوض الخلفي. لذلك، يجب توخي الحذر أثناء الجلوس على كرسي أثناء الحمل حيث إن كنت تميلين إلى الأمام على مكتب في هذا الوضع، فقد يتفاقم الألم عندك.

ما هي أسباب آلام الظهر عند الحامل؟

تحدث آلام الظهر عادةً في المفصل العجزي الحرقفي، وهي النقطة التي يلتقي فيها الحوض بعمودك الفقري. تشمل بعض أسباب آلام الظهر ما يلي:

زيادة الوزن

زيادة الوزن أثناء الحمل أمر طبيعي وضروري لنمو الطفل. تتراوح قيمة زيادة الوزن النموذجية بين 11 إلى 15 كيلوجرامًا، ويدعمالعمود الفقري الوزن الإضافي الذي يسبب ألمًا في الظهر. بالإضافة إلى ذلك، يزيد وزن الجنين والرحم النامي من الضغط على الأوعية الدموية والأعصاب في الظهر ومنطقة الحوض.

تغيير في الوضع

تؤدي الزيادة في الوزن أثناء الحمل إلى تغيير مركز ثقلك وقد تميلين إلى الأمام. يؤدي هذا التحول تدريجياً إلى تغيير في وضع الجسم والعمود الفقري، مما يؤدي إلى آلام الظهر.


التغيرات الهرمونية

أثناء الحمل، يمكن أن تؤثر الهرمونات مثل الريلاكسين والإستروجين على جسمك. يحفز هرمون الريلاكسين، وهو هرمون مرتبط بالحمل، الأربطة في منطقة الحوض على الاسترخاء، وتصبح المفاصل أكثر مرونة. بمعنى آخر، يؤدي هذا الهرمون إلى حدوث ارتخاء في المفاصل. كما أن الأربطة التي تدعم العمود الفقري تسترخي أو تنفك. يؤدي استرخاء هذه الأربطة إلى عدم الاستقرار والألم. تضيف الطفرات الهرمونية، إلى جانب زيادة الوزن والتغير في مركز الثقل، إلى انخفاض دعم المفاصل، مما يؤدي أيضًا إلى آلام الظهر.

فصل في العضلات

يؤدي فصل عضلات البطن الشرجية أيضًا إلى آلام الظهر. تقع عضلات البطن المستقيمة في الجزء الأمامي من الجسم داخل منطقة البطن. مع تقدم الحمل، ينمو الرحم ويتوسع، ويمكن أن يتسبب هذا التمدد في انفصال الصفيحتين المتوازيتين لعضلات البطن على طول خط الالتماس المركزي مما يؤدي إلى آلام الظهر.

التوتر والإجهاد العاطفي

عادةً ما يكون لأي نوع من الصدمات أو الإجهاد العاطفي تأثير مباشر على صحتك وهذا صحيح أيضًا أثناء الحمل. يمكنك ملاحظة أنه مع زيادة مستويات التوتر، تزداد شدة آلام الظهر أيضًا. يمكن أن يسبب الإجهاد العاطفي توترًا عضليًا في منطقة الظهر، ويزيد من تصلب العضلات وآلامها وبالتالي يؤدي هذا التوتر إلى آلام الظهر أو تقلصات.

التعب

الأنشطة اليومية التي تنطوي على الكثير من الحركة والأنشطة البدنية المكثفة التي تتعبك وتزيد من إجهاد جسمك أثناء الحمل، بالإضافة إلى التغيير في مركز الجاذبية، كلها أسباب تؤدي إلى الإرهاق العضلي، مما يؤدي إلى تغيير وضعك بشكل جذري. تؤدي الوضعية السيئة إلى تفاقم آلام الظهر.


اختلال التوازن العضلي

أثناء الحمل، يؤدي التحول في مركز الثقل بسبب زيادة الوزن أيضًا إلى اختلال التوازن العضلي حيث يتعين على الجسم أن يحمل وزنًا إضافيًا. هذا الوزن الزائد يعني مزيدًا من العمل لعضلاتك ويزيد من الضغط على مفاصلك. تؤدي هذه الاختلالات العضلية إلى إجهاد الأعضاء الحاملة في الجسم. إذا كنت تعانين بالفعل من ضعف العضلات أو عدم المرونة، فإن هذا الخلل العضلي يؤدي إلى تفاقمها ويزيد من آلام الظهر.

10 نصائح لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل

نظرًا لأن بعض أسئلتك حول آلام الظهر قد تمت الإجابة عليها الآن، فلنلقِ نظرة على كيفية حصولك على بعض الراحة من الألم. يمكن أن تساعدك ممارسة الرياضة واليوجا وغيرها من علاجات تخفيف التوتر في معالجة آلام الظهر.

تمارين رياضية لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل

تعتبر ممارسة الرياضة من أفضل الخيارات لتخفيف آلام الظهر. ومع ذلك، استشيري طبيبك قبل البدء في ممارسة أي تمارين. تتضمن بعض التمارين الأكثر فائدة ما يلي:

السباحة

السباحة تمرين جيد جدا للنساء الحوامل. بينما تقوي عضلات البطن وأسفل الظهر، فإن طفو الماء يزيل الضغط عن الأربطة والمفاصل. تشير الأبحاث إلى أن التمارين المائية تقلل من شدة آلام الظهر أثناء الحمل. ومع ذلك، استشيري طبيبك قبل البدء في تمارين السباحة وتأكدي من اتخاذ الاحتياطات أثناء الدخول والخروج من حمام السباحة.


التدريب بالأوزان

تساعد تمارين الأثقال في بناء قدرتك على التحمل وأيضًا تقوية عضلات البطن والظهر والساق وبالتالي يمكن أن تمنع آلام أسفل الظهر أثناء الحمل. يجب أن يتم تدريب الأثقال للنساء الحوامل من خلال استشارة مدرب محترف بعد موافقة طبيبك. يتضمن تدريب الوزن المرتبط بالحمل تمرين القرفصاء وتمارين الكتف الجانبية.

المشي وتمدد العضلات

تمرين الإطالة والمشي هما تمرينان بسيطان جيدان للغاية، لكنهما فعالان للمساعدة في التخفيف من آلام الظهر. تزيد الإطالة من مرونة العضلات التي تدعم ساقيك وظهرك، كما تساعد تمارين اليوجا قبل الولادة في تعزيز توازنك. يعد المشي خيارًا سهلاً وجعله جزءًا من أعمالك الروتينية اليومية مفيد جدا. إنه تمرين فعال للقلب والأوعية الدموية، وهو آمن ويساعدك على أن تكوني نشطًة طوال فترة الحمل.

ومع ذلك، تأكدي من ارتداء الأحذية المناسبة – من الجيد اختيار الأحذية المريحة ذات الكعب المنخفض والتي تدعم قدميك وتسمح لها بالتنفس. حافظي أيضًا على تناول الماء أثناء المشي؛ حيث يحتاج جسمك الآن إلى الكثير من الماء ليحمل العناصر الغذائية وتجنب مشاكل الجهاز الهضمي ويحميك من الجفاف. لذلك، تذكري أن تستمتع بالمشي ولا ترهقي نفسك كثيرا بالتمرينات.

علاجات لآلام الظهر أثناء الحمل

بالإضافة إلى ممارسة الرياضة، سنلقي نظرة على العلاجات الأخرى التي يمكن أن تساعد في إراحتك من ألم الظهر. بعض هذه تشمل:


ممارسة الوضعية الصحيحة

مع تقدم فترة الحمل، ينمو طفلك، ولمنع السقوط للأمام، قد ينتهي بك الأمر إلى الانحناء للخلف. يؤدي تغيير الوضعية هذا إلى إجهاد عضلات أسفل الظهر ويسبب آلام الظهر. لذلك، فإن ممارسة الوضعية الصحيحة للظهر يمكن أن يكون مفيدًا في تخفيف آلام الظهر. هذا يتضمن:

الوقوف بشكل مستقيم وطويل القامة.
ارفعي صدرك عالياً.
الحفاظ على استرخاء كتفيك وظهرك.
استخدام وضع مريح وواسع أثناء الوقوف.
إراحة قدميك وأخذ فترات راحة متكررة عندما تضطرين إلى الوقوف لساعات طويلة.
تجنبي شد الركبتين.
توخي الحذر أثناء الجلوس عن طريق اختيار كرسي مع دعم أو وضع وسادة خلف ظهرك للحصول على الدعم.
الأحذية المناسبة

تمامًا مثل الملابس، تلعب الأحذية أيضًا دورًا مهمًا في ضمان الراحة أثناء الحمل. نظرًا لزيادة الوزن والتحول في مركز الثقل، تجنبي الأحذية ذات الكعب العالي لأنها قد تزيد من تغيير توازنك وتؤدي إلى فرص السقوط أرضا. يساعد ارتداء أحذية بكعب منخفض مع دعم جيد لقوس القدم في المشي السليم والمريح.

رفع الأشياء بشكل صحيح

قد يكون رفع الأشياء الثقيلة أثناء الحمل أمرًا صعبًا، لذا من الجيد اتخاذ بعض الاحتياطات. يُنصح بطلب المساعدة لأن الانحناء ورفع الأشياء الثقيلة يمكن أن يجهد الظهر ويسبب ألمًا غير ضروري. إذا كان لا بد من رفع الأشياء الخفيفة، فقومي بالقرفصاء وارفعيها ببطء بمساعدة ساقيك.

النوم بشكل مناسب

تلعب وضعية نومك دورًا بالغ الأهمية أثناء الحمل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن توفر وضعية النوم الصحيحة الراحة من آلام الظهر. للحصول على نوم جيد، تجنبي النوم على ظهرك. نام على جانبك وحافظ يعلى ركبتيك مثنيتين. يمكنك أيضًا استخدام الوسائد للدعم. ضعي هذه الوسائد بين الركبتين وخلف الظهر وتحت منطقة البطن. يمكنك أيضًا التفكير في استخدام مرتبة ثابتة لدعم ظهرك.


ممارسة تقنيات الاسترخاء

يمكن أن تساعد ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتنفس العميق والتدليك في تخفيف آلام الظهر أثناء الحمل. يمكن أن تساعد اليوجا والتنفس العميق في تخفيف توتر العضلات، بحيث يمكنك الاسترخاء والنوم العميق. على الرغم من عدم وجود نتائج بحثية لإثبات ذلك، يمكنك تجربة التدليك الخفيف أو استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة للتخلص من آلام الظهر حيث يشعر عدد من النساء الحوامل ببعض الراحة من خلال التدليك واستخدام الكمادات الساخنة / الباردة.

استكشاف العلاجات التكميلية

تشير الأبحاث إلى أن الوخز بالإبر يوفر الراحة من آلام الظهر التي تحدث أثناء الحمل. يساعد العلاج بتقويم العمود الفقري أيضًا في تخفيف آلام الظهر. يركز هذا العلاج على التعديل اليدوي أو التلاعب بالعمود الفقري في محاولة لتقليل آلام الظهر. ومع ذلك، إذا كنت ترغبين في استكشاف هذه العلاجات كخيارات تكميلية، فتأكدي من استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

ضم الأنشطة البدنية اليومية في روتينك

يمكن أن تساعدك الأنشطة البدنية مثل المشي والتمدد والقرفصاء والتمارين المائية وغيرها من الأعمال المنزلية البسيطة على أن تكوني نشطًة وتقوي ظهرك أيضًا. على الرغم من أنك قد تفضلين الاستلقاء في السرير أثناء نوبة آلام الظهر، إلا أن القدر الكافي من النشاط البدني يمكن أن يريحك بالفعل.

في حين أن هذه العلاجات لآلام الظهر يمكن أن تكون مفيدة للنساء الحوامل، فمن المستحسن استشارة طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية قبل البدء في أي منها.



على الرغم من أن أكثر من ثلثي النساء الحوامل يعانين من آلام الظهر أثناء الحمل، فإن حوالي 1? من النساء يصبن بـ “عرق النسا”.في بعض الأحيان، وقد ينتشر ألم أسفل الظهر إلى الفخذين والأرداف، ويمكن الخلط بينه وبين عرق النسا. عرق النسا غير شائع أثناء الحمل، وينتج عن التهاب القرص في الجزء السفلي من العمود الفقري. إذا كنت مصابًة بعرق النسا، فإن الألم ينتشر أسفل الركبتين والقدمين وأصابع القدم ويترافق مع إحساس بالوخز أو التنميل في الساقين. يمكن أن يسبب الألم الوركي الشديد تنميلًا في منطقة الفخذ أو الأعضاء التناسلية. قد تواجهين صعوبة في التبول أو في حركات الأمعاء. إذا كنت تعانين من هذه الأعراض، فمن المستحسن أن تقومي بزيارة الطبيب ومناقشة علاج زلم عرق النساء. وتشمل هذه العلاجات التدليك والعناية بتقويم العمود الفقري والأنشطة البدنية.

الآن بعد أن تعرفت على أسباب وأنواع آلام الظهر أثناء الحمل، وكذلك العلاجات التي تساعد على تخفيف نلك الآلام، فقد حان الوقت للتوقف عن القلق والاستمتاع بحملك. تذكري العناية بصحتك الجسدية من خلال إيلاء اهتمام خاص لعمودك الفقري وظهرك ورجليك. يمكن أن تساعدك ممارسة تقنيات الاسترخاء واتباع أوضاع النوم المناسبة بشكل كبير أثناء رحلتك هذه التي لا تُنسى."
شارك المقالة:
11 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

مقالات عشوائية

أقصر كلام حزن
كلام جميل معبر
عبارات قصيرة مؤثرة
من كلام الحب
عبارات موت مؤثرة
عبارات مؤثرة عن الشهداء
كلام معبر جميل
عبارات حزن جميلة
أروع عبارات الحزن
أجمل عبارات حزينة
كلام عن الحزن الرائع
أجمل عبارات سمعتها
كلام حزن رائع
كلام ماضي جميل
عبارات عن الدنيا الحزينة
التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook